حصري-مستشار: البيت الأبيض لا يشعر بضغوط لتخفيف حظر تصدير النفط

Wed Jan 7, 2015 7:22pm GMT
 

من جيف ميسون

واشنطن 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال جون بوديستا المساعد الكبير للرئيس الأمريكي باراك أوباما لرويترز في مقابلة إن البيت الأبيض لا يشعر بضغوط لمواصلة تخفيف قيود صادرات النفط الأمريكية ويعتبر أن الجدل بشأن المسألة قد انتهى في الوقت الحالي.

وأدى انخفاض أسعار النفط وتحرك وزارة التجارة للسماح للشركات بتصدير ما يصل إلى مليون برميل يوميا من الخام الأمريكي الفائق الجودة إلى تخفيف الضغط عن الحكومة لعمل المزيد.

وقال بوديستا في أوضح تصريحات حتى الآن من مسؤول بالبيت الأبيض بشأن القضية المثيرة للجدل الخاصة بتصدير النفط الصخري الأمريكي الوفير "في الوقت الحالي أعتقد أن ما فعلته وزارة التجارة في ديسمبر ينهي الجدل. شعرنا بالارتياح لما وصلوا إليه."

وأضاف "إذا نظرت إلى ما يجري في السوق والخطوات التي اتخذتها الوزارة .. أعتقد أنه ... لا توجد ضغوط كبيرة لعمل المزيد."

وقد تخيب تصريحاته آمال بعض الجمهوريين وشركات الطاقة مثل هيس كورب التي طالبت بمزيد من التخفيف للحظر الذي تعتبره إرثا باليا من بقايا الحظر النفطي العربي في السبعينات.

ولا يتوقع كثير من المحللين من أوباما أن يبذل جهدا كبيرا لالغاء الحظر وهي قضية سياسية حساسة بسبب المخاوف الواسعة بين الأمريكيين من أن فعل ذلك قد يرفع أسعار البنزين بشدة. لكن بعض المحللين يأملون في مزيد من الإجراءات المتواضعة لتخفيف أثر الحظر في العام الحالي.

ويعتزم بوديستا ترك الحكومة في مطلع فبراير شباط ومساعدة وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون إذا ما قررت خوض انتخابات الرئاسة. ولعب بوديستا دورا مهما في سياسة الطاقة والمناخ خلال فترة عمله مع أوباما ومدتها عام واحد.

وتقدم تصريحاته بشأن صادرات النفط رؤية بشأن تفكير الحكومة الأمريكية في قضية أربكت أسواق النفط والحلفاء الدوليين على السواء.   يتبع