20 كانون الثاني يناير 2015 / 11:29 / منذ 3 أعوام

قطر ترفع صفقات الاندماج والاستحواذ بالشرق الأوسط لأعلى مستوى منذ 2008

دبي 20 يناير كانون الثاني (رويترز) - أظهرت دراسة أجرتها تومسون رويترز أن صفقات الاندماج والاستحواذ التي أبرمت بمشاركة أطراف في الشرق الأوسط سجلت أعلى مستوى لها منذ أوائل عام 2008 في الربع الأخير من العام الماضي بفضل الاستثمارات الخارجية التي ضختها صناديق وشركات ثرية في الخليج.

وقفزت قيمة صفقات الاستحواذ والاندماج المعلنة بمشاركة طرف من الشرق الأوسط إلى 22.7 مليار دولار في الربع الأخير من عام 2014 متجاوزة مثلي قيمتها في الربع السابق ومسجلة أعلى مستوياتها منذ الربع الأول من 2008.

وتشمل الصفقات عرضا قيمته 9.1 مليار دولار لشراء سونجبيرد للعقارات مالكة مركز كناري وارف في لندن تقدم به جهاز قطر للاستثمار وبروكفيلد بروبرتي بارتنرز الأمريكية. ولم يتم إبرام الصفقة حتى الآن ولا يزال عدد من كبار المساهمين في سونجبيرد يقيمون العرض.

وتشير البيانات إلى أن التعافي الاقتصادي في الولايات المتحدة شجع المستثمرين في الخليج على زيادة أنشطتهم العام الماضي. وفي عام2014 بأكمله زادت صفقات الاستحواذ والاندماج بمشاركة أطراف من الشرق الأوسط 23 بالمئة إلى 50.3 مليار دولار وهو أعلى مستوى لها منذ 2010.

ونمت صفقات الاستحواذ والاندماج الخارجية 74 بالمئة إلى 26 مليار دولار وهو أعلى مستوياتها الإجمالية السنوية منذ 2009. وشكلت صفقات الاستحواذ القطرية بالخارج 65 بالمئة من إجمالي الصفقات الخارجية لمنطقة الشرق الأوسط مقابل 15 بالمئة للشركات الإماراتية وتسعة بالمئة للشركات السعودية.

غير أن قيمة صفقات الاستحواذ التي تمت داخل المنطقة والوافدة إليها ظلت ضعيفة وهو ما يعكس حالة عدم اليقين السياسي والعراقيل القانونية والثقافية التي تعوق صفقات الاستحواذ فضلا عن انخفاض أسعار النفط في الأشهر الاخيرة من العام.

ونزلت قيمة صفقات الاستحواذ والاندماج التي انطلقت من المنطقة ونفذت فيها 12 بالمئة إلى 14 مليار دولار خلال العام الماضي بينما تقلصت الصفقات الوافدة من خارج المنطقة 30 بالمئة إلى 4.2 مليار دولار.

وسجلت إصدارات الأسهم أو المرتبطة بها 11.4 مليار دولار العام الماضي بزيادة 173 بالمئة ويرجع ذلك إلى حد بعيد لطرح أسهم البنك الأهلي التجاري السعودي البالغة قيمته ستة مليارات دولارات وهو أكبر طرح عام أولي في العالم العربي.

وتسبب عدم استقرار الأسواق الناشئة واقتراب رفع أسعار الفائدة الأمريكية في تقليص مبيعات السندات إذ تراجعت إصدارات السندات في الشرق الأوسط ستة بالمئة في 2014 إلى 37 مليار دولار.

وارتفعت رسوم الأنشطة المصرفية الاستثمارية في الربع الأخير ولكنها انخفضت خلال العام بأكمله بنسبة ثلاثة بالمئة إلى 751.7 مليون دولار.

وزادت رسوم تعهد الاكتتابات بأسواق الأسهم في حين انخفضت رسوم أسواق الدين ونزلت رسوم القروض المجمعة. وبلغ إجمالي رسوم صفقات الاستحواذ والاندماج التي جرى إبرامها 159.2 مليون دولار بانخفاض خمسة بالمئة.

وجنى بنك إتش.إس.بي.سي أكبر رسوم من المعاملات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط في العام الماضي حيث بلغ إجماليها 56.9 مليون دولار. وتصدرت لازارد قائمة رسوم صفقات الاستحواذ والاندماج التي تمت في الشرق الأوسط بينما احتل بنك إتش.إس.بي.سي الصدارة على قائمة رسوم أسواق الدين وأسواق الأسهم.

واحتلت مجموعة ميزوهو المالية المركز الأول بالنسبة لرسوم القروض في الشرق الأوسط. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below