22 كانون الثاني يناير 2015 / 09:39 / بعد 3 أعوام

مسؤول: اتفاقات مساهمي أو.إم.في وتليكوم أوستريا مع الدولة قد تتغير

فيينا 22 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤول كبير إن المساهمين الكبار الأجانب في شركتي أو.إم.في وتليكوم أوستريا قد ينسحبون من اتفاقات مع الدولة في أعقاب خطط الحكومة لتغيير طريقة إدارة حيازاتها.

وأدلى سيجريد فولف رئيس مجلس إدارة شركة أو.آي.ايه.جي الشركة الحكومية القابضة بالتصريحات في مقابلة مع مجلة نيوز دافع خلالها عن سجل الشركة.

وتخطط الحكومة النمساوية لإبدال الشركة بكيان اخر في مسعى لتشديد قبضة الدولة على الشركات التي تملك الحكومة فيها حصصا.

وتملك شركة الاستثمارات البترولية الدولية (ايبيك) صندوق الثروة السيادية لأبوظبي أقل بقليل من 25 بالمئة في أو.إم.في في حين تملك أمريكا موفيل المملوكة للملياردير كارلوس سليم حصة أغلبية في تليكوم استريا. وترتبط الشركتان باتفاقات مع الدولة وتقولان إن استثماراتهما طويلة الأجل.

وقال فولف إن الهيئة الجديدة ستغير ظروف الاتفاقات الأصلية ومن ثم قد يتم إنهاء الاتفاقات.

وقال ”توجد سيناريوهات محتملة. قد يخرج الشركاء في ظل ظروف معينة. يبدو أن هذا ليس واضحا للجميع.“

وأضاف أن إيبيك الإماراتية قد تمارس خيارا ببيع حصتها في ظل ظروف معينة.

وقال ”السؤال هو: هل ستدخل الدولة وتشتري حصة الربع التي تملكها إيبيك في أو.إم.في مقابل 1.8 مليار يورو (2.1 مليار دولار) إذا تخارجت (ايبيك) في ضوء الوضع الجديد؟“

وبالنسبة لتليكوم اوستريا أشار إلى أن الدولة قد تضطر لاستعادة حوالي 5000 موظف يعملون بالشركة إذا انخفضت حصة الدولة دون 25 بالمئة من 28.4 بالمئة حاليا. (إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below