30 كانون الثاني يناير 2015 / 18:15 / منذ 3 أعوام

مقدمة 1-مسح-ارتفاع انتاج أوبك من النفط في يناير

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من أليكس لولر

لندن 30 يناير كانون الثاني (رويترز) - أظهر مسح لرويترز أن إمدادات منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك من النفط ارتفعت في الشهر الحالي بسبب زيادة الصادرات الأنجولية واستقرار أو ارتفاع انتاج السعودية ودول الخليج العربية الأخرى في مؤشر على أن الأعضاء الرئيسيين يقفون ثابتين في رفضهم خفض الانتاج لدعم الأسعار.

كانت أوبك قد قررت في اجتماع في نوفمبر تشرين الثاني عدم خفض الانتاج من أجل الدفاع عن حصتها بالسوق برغم مخاوف أعضاء بالمنظمة ومنهم إيران وفنزويلا من انخفاض إيرادات النفط.

وأظهر المسح الذي استند إلى بيانات ملاحية ومعلومات من مصادر في شركات نفط وأوبك وشركات استشارية أن متوسط انتاج أوبك بلغ 30.37 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني ارتفاعا من 30.24 مليون برميل يوميا في ديسمبر كانون الأول.

وأبقت أوبك في اجتماع نوفمبر تشرين الثاني هدف الانتاج عند 30 مليون برميل يوميا مما تسبب في هبوط سعر النفط لأدنى مستوى في أربع سنوات قرب 71 دولارا للبرميل. وواصل الخام الهبوط بعد ذلك لينزل لأدنى مستوى في حوالي ست سنوات 45.19 دولار للبرميل في 13 يناير كانون الثاني وجرى تداوله اليوم فوق 49 دولارا للبرميل.

ودافع الأمين العام لأوبك عبد الله البدري في حديث في لندن يوم الاثنين عن استراتيجية عدم خفض الانتاج وقال إن الأسعار ربما بلغت أدنى مستوى لها برغم تخمة المعروض. وكرر مندوبون آخرون لدى أوبك نفس الرسالة.

وقال مندوب دولة خليجية "الأسعار تستقر ... لكن الاقتصاد العالمي ليس قويا جدا والمخزونات كبيرة للغاية."

وجاءت أكبر زيادة في الشهر الحالي من أنجولا - التي أنتجت 1.8 مليون برميل يوميا وصدرت حوالي 57 شحنة - إذ بلغت الزيادة 160 ألف برميل يوميا مقارنة مع ديسمبر كانون الأول. ولولا بعض التأخير في الشحن لكان الانتاج أكبر.

وأظهر المسح أن نيجيريا تمكنت أيضا من زيادة الصادرات برغم أن تعطيلات في خطوط أنابيب حدت من الزيادة.

وجاءت زيادات أقل من الكويت وقطر والامارات العربية المتحدة.

وقالت مصادر إن انتاج السعودية أكبر مصدر في أوبك كان مستقرا إلى مرتفع قليلا. كان الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو النفطية السعودية العملاقة قال يوم الثلاثاء إن الانتاج يبلغ حاليا 9.8 مليون برميل يوميا برغم أنه لم يتضح ما إذا كان ذلك هو المعدل اليومي أو المتوسط في يناير كانون الثاني.

وقال مصدر بالقطاع يتابع الامدادات السعودية "الاستقرار هو ما أراه. الصادرات أقل بقليل وهذا على الأرجح تعوضه زيادة استهلاك المصافي."

وجاء أكبر خفض في الامدادات في الشهر الحالي من العراق حيث انخفضت صادرات النفط الجنوبية من مستواها القياسي في ديسمبر كانون الأول كما انخفضت التدفقات من شمال البلاد أيضا وفق بيانات للشحن ومصدر بالقطاع.

ويشير جدول للشحن إلى صادرات قياسية من الجنوب في فبراير شباط.

وتراجعت الصادرات الليبية بشكل ملحوظ أيضا هذا الشهر حيث أغلقت موانيء وحقول بسبب القتال واستمر تراجع الامدادات في يناير كانون الثاني لتصل إلى 350 ألف برميل يوميا. (إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below