17 آذار مارس 2015 / 13:33 / بعد عامين

وحدة للإسلامي للتنمية: شهية افريقية متنامية للصكوك

من توم مايلز

جنيف 17 مارس آذار (رويترز) - قال مدير المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص لرويترز إن نيجيريا وساحل العاج تتطلعان إلى محاكاة نجاح السنغال في دخول أسواق السندات الإسلامية.

ورغم النمو القوي في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا يتقدم التمويل الإسلامي ببطء في افريقيا التي يقطنها ربع مسلمي العالم مما يتيح فرصا للمؤسسة ذراع القطاع الخاص للبنك الإسلامي للتنمية في جدة.

وساعدت المؤسسة في ترتيب إصدار الصكوك الأول للسنغال والبالغة قيمته 100 مليار فرنك افريقي (208 ملايين دولار).

وقال خالد العبودي الرئيس التنفيذي للمؤسسة متحدثا على هامش منتدى في جنيف "نستطلع الأمر مع نيجيريا وساحل العاج."

وتطمح نيجيريا التي بها أكبر عدد من المسلمين في افريقيا جنوبي الصحراء أن تصبح مركزا افريقيا للتمويل الإسلامي. وفي غضون ذلك تدرس السنغال إصدار صكوك جديدا.

وقال العبودي "إصدار السنغال فتح أبواب المنطقة بأسرها. من المأمول ... أن نساعد بلدين على الأقل في 2015 على إصدار صكوك."

ووقعت النيجر المتاخمة لنيجيريا برنامج صكوك قيمته 150 مليار فرنك افريقي (260 مليون دولار) لكن توقيت الإصدار لم يتحدد بعد.

وقال العبودي "نفضل أن نقوم بذلك قبل نهاية السنة وأعتقد أن الحكومة تتجه لذلك" مضيفا أن أجل الإصدار سيتوقف على الهيكل وعلى شهية المستثمرين.

وقد تساعد صكوك النيجر في توسيع نطاق السوق لأنها من النوع المستخدم في تمويل المشاريع المعروف بالاستصناع بينما كانت صكوك السنغال بهيكل البيع وإعادة التأجير المعروف بالإجارة.

وقال العبودي إن زيادة إصدارات الصكوك السيادية قد تشجع الشركات على استخدام التمويل الإسلامي أيضا لكن لا يمكن لأي إصدار أقل من 200 مليون دولار أن يكون ذا جدوى اقتصادية. وأصدرت جنوب افريقيا صكوكا سيادية العام الماضي لأجل خمس سنوات قيمتها 500 مليون دولار.

وتعتزم مؤسسة تنمية القطاع الخاص إصدار صكوك هذا العام في إطار برنامج اقتراض قيمته 1.2 مليار دولار مع حصولها على تصنيف ائتماني هو الثاني لها بعد أن صنفتها فيتش عند ‭‭AA‬‬ في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال العبودي "سنعلن برنامجنا للإصدارات متوسطة الأجل لهذا الغرض لأننا نريد الإصدار أكثر من مرة حيث سيتعين علينا العودة إلى السوق."

وتتوسع المؤسسة في افريقيا من خلال وحدتها تمويل افريقيا القابضة التي لها حصص ببنوك إسلامية في السنغال والنيجر وغينيا وموريتانيا وتعتزم إقامة بنوك جديدة في مناطق أخرى.

وقال العبودي "وافق مجلس الإدارة على العمل في مالي وبنين لذا نعكف حاليا على تأسيس نشاط هناك وربما في ساحل العاج أيضا."

وقال إن هناك مجالا للتوسع أيضا عن طريق بنك الصادرات والواردات الافريقي في القاهرة مما قد يتيح ضمانات تمويلية للبنوك الإسلامية ويدعم قطاعات جديدة مثل الطاقة المتجددة.

وتنوي المؤسسة إنشاء صندوق استثماري للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وشركة تأجير إقليمية.

وقال العبودي إنها تحاول توسيع نطاق أعمالها باتفاقات في نجيريا والكاميرون وتشاد لكنه لم يذكر نوع تلك الصفقات وقد تعمل أيضا في الجنوب الافريقي وشرق القارة. (شارك في التغطية برناردو فيزكاينو - إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below