26 آذار مارس 2015 / 17:13 / منذ عامين

مقتل ضابط شرطة كيني بالرصاص في هجوم انتقامي محتمل لإسلاميين

مومباسا 26 مارس آذار (رويترز) - قتل ضابط كبير في وحدة شرطة مكافحة الإرهاب الكينية برصاص مسلحين اليوم الخميس في مدينة مومباسا الساحلية فيما تقول الشرطة إنه قد يكون انتقاما من حملة على محاولات حركة الشباب الصومالية المتشددة لتجنيد شبان في صفوفها.

وتشارك كينيا بجنود في قوة للاتحاد الأفريقي في الصومال المجاور لدحر المتشددين المسؤولين عن سلسلة من الهجمات منها قتل 67 شخصا في حصار مركز وست جيت التجاري في نيروبي عام 2013.

وقال روبرت كيتور الرئيس الإقليمي للشرطة لمنطقة الساحل الكيني إن الضابط الذي يدعى إبراهيم محمد كان يعيش في الحي الذي قتل فيه وربما كان ينظر إليه على أنه يرشد عن الشباب المحلي لتعتقلهم الشرطة.

وقال كيتور لرويترز "نفذنا حملات في المدينة القديمة واعتقلنا عدة شباب نعنقد أن لهم صلة بالإرهاب ومن ثم قد يكون هذا القتل عملا انتقاميا."

وكان نشاط حركة الشباب في الصومال وكينيا أثار مخاوف على المستوى الإقليمي والدولي. وأعلنت واشنطن الأسبوع الماضي أنها قتلت عدنان جرار الذي يعتقد أنه العقل المدبر لهجوم المركز التجاري وذلك في ضربة نفذتها طائرة بلا طيار.

وقالت الشرطة وشهود عيان إن مسلحين ملثمين اقتربوا من الضابط في مومباسا في نحو منتصف الليل في منطقة المدينة القديمة. وأطلقوا ثلاث رصاصات على صدره فقتلوه على الفور قبل أن يلوذوا بالفرار ومعهم بندقيته.

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below