7 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 16:13 / بعد عامين

إسرائيل تقول انها حذرت الاتحاد الأوروبي بشأن فولكسفاجن في 2013

تل أبيب 7 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت وزارة البيئة الإسرائيلية اليوم الأربعاء إنها أخطرت الجهات الرقابية الأوروبية قبل عامين أن مفتشين محليين عجزوا عن اختبار سيارات الديزل التي تنتجها فولكسفاجن على سرعات مرتفعة بسبب مكون وضعته الشركة في محركاتها.

ووفقا للوزارة كانت تعليمات فولكسفاجن تفيد بإختبار سيارات الديزل عند أربعة آلاف إلى خمسة آلاف لفة في الدقيقة لكن المكون منع اختبار السيارات عند أكثر من 2500 لفة في الدقيقة.

وبحسب موقع كالكاليست للأخبار المالية فإن المكون الموجود بأنظمة الكمبيوتر في السيارات يمنع المحركات من الوصول إلى الحد الأقصى لعدد اللفات في الدقيقة عند إجراء الاختبارات مما يحول دون تسجيل مستويات الانبعاثات بقيمها ”على الطريق“.

ونظرا لالتزام إسرائيل بالمعايير الأوروبية قالت الوزارة إنها أخطرت اللجنة الدولية لفحص السيارات (سيتا) بالأمر من أجل الحصول على توضيح لكن جرى إبلاغها بانه لا حاجة الي تغييرات.

وقال متحدث باسم تشامبيون موتورز الشركة المستوردة لسيارات فولكسفاجن في إسرائيل إن اجتماعا عقد مع الوزارة قبل عامين وإن فولكسفاجن أوصت بمواصلة إجراء الاختبارات عند 2500 لفة في الدقيقة.

وقال ”ليس حقيقيا أنه كانت هناك مشكلة.“

وقالت الوزارة إن الأمر لا يتعلق بمشاكل اختبارات الانبعاثات التي تواجهها فولكسفاجن حاليا.

وأقرت أكبر شركة أوروبية لصناعة السيارات بالغش في اختبارات انبعاثات الديزل الأمريكية وقالت إن برنامجا للكمبيوتر قادرا على التلاعب في نتائج الاختبارات موجود في نحو 11 مليون من سياراتها التي تعمل بمحركات الديزل في أنحاء العالم. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below