25 كانون الثاني يناير 2016 / 11:19 / منذ عامين

مقدمة 2-لوك أويل تقول روسيا بحاجة للعمل مع أوبك لكبح معروض النفط

(لإضافة تفاصيل)

موسكو 25 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال ليونيد فيدون نائب رئيس لوك أويل ثاني أكبر منتج للنفط في روسيا في تصريحات نشرت اليوم الاثنين إن على موسكو بدء العمل مع أوبك بشأن خفض إمدادات النفط للأسواق العالمية لمحاولة دعم الأسعار.

وأبلغ فيدون وكالة تاس للأنباء في مقابلة ”في اعتقادي أنه في حالة اتخاذ مثل هذا القرار السياسي فسينبغي على روسيا العمل مع أوبك لخفض الإمدادات في السوق... من الأفضل بيع برميل واحد من النفط بسعر 50 دولارا بدلا من برميلين بسعر 30 دولارا.“

وترفض أوبك وروسيا أكبر منتجين للنفط في العالم التعاون للمساعدة في دعم أسعار النفط العالمية مع قيامهما بالدفاع عن حصتهما السوقية في مواجهة بعضهما البعض وفي مواجهة الولايات المتحدة التي تشهد ازدهارا في إنتاج النفط الصخري منذ سنوات.

ونتيجة لذلك تراجع برنت إلى حوالي 31 دولارا للبرميل من 115 دولارا في منتصف 2014 بفعل تحمة المعروض والأداء الضعيف للاقتصاد الصيني مما أدى إلى تراجع إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وتضر أسعار النفط الضعيفة بميزانية روسيا المعتمدة على تجارة السلع الأولية وبالروبل الذي لامس أدنى مستوياته على الإطلاق عند حوالي 86 للدولار الأمريكي الأسبوع الماضي.

ودأبت أوبك على القول إنها ستوافق على الخفض إذا انضم المنتجون الآخرون مثل روسيا لتلك الخطوة.

لكن المسؤولين الروس يقولن إن الظروف الجوية الصعبة لا تسمح بخفض الإنتاج وإنهم يتوقعون أن تستعيد السوق العالمية توازنها ذاتيا بعد خفض إمدادات المنتجين ذوي التكلفة المرتفعة.

وعدلت وزارة الطاقة الروسية بيانات إنتاج النفط لشهر ديسمبر كانون الأول تعديلا طفيفا إلى 10.80 مليون برميل يوميا من قراءة أولية كانت تبلغ 10.83 مليون برميل يوميا لكن الرقم الجديد يظل مستوى قياسيا مرتفعا لما بعد الحقبة السوفيتية.

كان وحيد علي كبيروف الرئيس التنفيذي للوك أويل أبلغ رويترز الأسبوع الماضي أن إجمالي إنتاج النفط الروسي قد يتراجع اثنين أو ثلاثة بالمئة هذا العام وربما أكثر إذا رفعت الحكومة الضرائب.

وقالت الشركة في وقت سابق إن إنتاجها النفطي يزيد على 100 مليون طن (مليوني برميل يوميا).

ولم تذكر تفاصيل لكل منطقة على حدة لكن بيانات وزارة الطاقة أظهرت أنها تضخ في المتوسط 1.7 مليون برميل يوميا في روسيا وحدها.

واستبعد فيدون مهندس توسع لوك أويل في الخارج أن يظل إنتاج الشركة مرتفعا مثل العام الماضي لكنه لم يذكر رقما.

وقال ”سياسة إغراق السوق بالنفط الرخيص خاطئة -- يمكن بيعه بعد ستة أشهر أو عام بمثلي سعره.“

وأضاف أن لوك أويل في سبيلها لخفض الإنتاج من حقل غرب القرنة-2 في العراق.

وقال فيدون لتاس ”في السابق قالت الحكومةالعراقية إنها مستعدة لسحب ما بين 300 ألف و500 ألف برميل يوميا من السوق. ستكون حصتنا متناسبة.“

وبحسب مسح لرويترز بلغ إنتاج العراق 4.2 مليون برميل يوميا في ديسمبر كانون الأول في حين كان آخر مستوى إنتاج معلن لحقل غرب القرنة-2 يوازي 450 ألف برميل يوميا. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below