1 آذار مارس 2016 / 18:48 / منذ عامين

مقدمة 1-العمليات المحلية تدعم أرباح أريد القطرية للاتصالات

(لإضافة تفاصيل)

من ماثيو سميث

دبي أول مارس آذار (رويترز) - أعلنت أريد القطرية للاتصالات اليوم الثلاثاء استقرار الأرباح السنوية حيث عوض تحسن نتائج عملياتها الخليجية أثر تدهور الأداء في العراق وتونس وخسائر سعر الصرف.

وشهدت أريد التي تعمل في عشر دول بأنحاء الشرق الأوسط وافريقيا وآسيا أسهمها تهوي 44 بالمئة منذ ذروة 2014 - مقتفية تقريبا أثر تراجع مطرد للأرباح - وقد تواجه المزيد من ضغوط البيع بعد أن اقترحت خفض التوزيعات السنوية إلى ثلاثة ريالات للسهم من أربعة ريالات في السنة السابقة.

نالت أريد الإشادة من قبل باعتبارها الأذكى بين المحتكرين الخليجيين السابقين الذين سعوا للتوسع السريع في الخارج على مدى العشر سنوات الأخيرة. واستقدمت الشركة مسؤولين تنفيذيين متمرسين لإدارة أعمالها الخارجية وساعدت خبرتهم على حسن اختيار الصفقات.

لكن سجل النجاح تراجع في أواخر 2013 لأسباب منها مشاكل خارج السيطرة مثل الحرب والقلاقل وضعف العملات الذي نال من أنشطتها في العراق وتونس وإندونيسيا.

وقالت أريد في بيان إن صافي ربح 2015 بلغ 2.12 مليار ريال (582.3 مليون دولار) مقابل 2.13 مليار ريال في 2014.

ونمت الأرباح السنوية لوحدتها المحلية 11 بالمئة إلى 2.14 مليار ريال وهو ما يقرب من إجمالي المجموعة.

تذبذبات العملة

وقال الشيخ عبد الله بن محمد بن سعود آل ثاني رئيس مجلس إدارة أريد في البيان إن الأداء المالي والتشغيلي للشركة كان قويا رغم تذبذبات العملة في الأسواق الناشئة والوضع الأمني في العراق.

وزادت أرباح أريد في الكويت وسلطنة عمان 25 بالمئة و20 بالمئة إلى 237 مليون ريال و394 مليون ريال على الترتيب لكن التحديات سادت في الأسواق الفقيرة عالية التنافسية خارج الخليج.

ففي العراق تراجعت أرباح وحدة آسياسيل في 2015 إلى 159 مليون ريال من 1.03 مليار في 2014 وهو ما عزته أريد إلى تعطيلات الشبكة وارتفاع تكاليف الإهلاكات واستهلاك الديون بعد شراء ترددات الجيل الثالث.

وتراجعت خسائر وحدة إندوسات في إندونيسيا إلى 320 مليون ريال من 564 مليون ريال في حين زادت أرباح وحدة الجزائر سبعة بالمئة إلى 244 مليون ريال وتراجعت أرباح وحدة تونس نحو 50 بالمئة إلى 147 مليون ريال.

وحققت مجموعة أريد زيادة أكثر من 550 بالمئة في أرباح الربع الأخير من العام الماضي لتصل إلى 360 مليون ريال من 55 مليون ريال قبل عام. وتضخمت المقارنة السنوية بفعل تكاليف غير متكررة للفترة ذاتها من 2014 وجاءت النتائج الفصلية أقل من توقع سيكو البحرين البالغ 465 مليون ريال.

الدولار = 3.6406 ريال قطري إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below