10 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 15:47 / بعد 9 أشهر

مقابلة-بيرا: تخمة معروض تؤثر في تدفقات الغاز المسال العالمية

من مارك تاي

سنغافورة 10 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مجموعة بيرا إنرجي لاستشارات الطاقة إن التدفقات العالمية للغاز الطبيعي المسال ستشهد تغيرا مع بلوغ تخمة المعروض ذروتها في 2018 بفعل إنتاج جديد من أستراليا والولايات المتحدة.

وقال إيرا جوزيف رئيس الأنشطة العالمية للغاز والكهرباء لدى بيرا في مقابلة إن نمو إمدادات الغاز الطبيعي المسال من أستراليا والولايات المتحدة قد يغير اتجاه تدفقات التجارة التقليدية مثل صادرات قطر إلى آسيا لينتهي بها المطاف إلى وجهات أخرى.

وستزيد مشروعات عملاقة مثل محطة إنبكس للغاز الطبيعي المسال في أستراليا البالغة طاقتها 8.9 مليون طن سنويا الإمدادات الإقليمية. ومن المنتظر أن يبدأ إنتاج المشروع في سبتمبر أيلول القادم.

وفي أعقاب زيادة الإنتاج الأسترالي ستأتي مرحلة ثانية من النمو في 2018 من إنتاج جديد للغاز المسال في الولايات المتحدة سيبلغ بنحو 27 مليون طن سنويا.

وقال جوزيف "سيزداد العرض عن الطلب في السوق الآسيوية قياسا إلى سوق حوض الأطلسي في 2017 و2018.. ستزيد الإمدادات الأسترالية وستحتاج المنطقة نفسها إلى صافي واردات أقل من مناطق أخرى."

ومازالت آسيا سوقا رئيسية لقطر حيث استقبلت نحو ثلثي الصادرات القطرية بما يعادل 66.9 مليون طن في العشرة أشهر الأولى من العام حسبما أظهرته بيانات تومسون رويترز أيكون.

وقال جوزيف إن قطر أكبر بلد مصدر للغاز المسال في العالم ستواجه موقفا صعبا وعليها أن تتخذ قرارا بشأن الأماكن التي ستبيع فيها شحناتها بعد دخول الإمدادات الأسترالية الجديدة للسوق الآسيوية.

وتابع "(على قطر أن تقرر) ما إذا كانت ستتحول إلى أسواق أخرى للدفاع عن الأسعار في آسيا والتأكد من أنها لن تخفض" مضيفا أن الشحنات المتجهة إلى آسيا يمكن بيعها إلى أوروبا والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية.

ويثير تنامي تخمة المعروض شكوكا أيضا بشأن مستقبل العقود التقليدية طويلة الأجل حيث يرى المشترون الذين أمامهم خيارات إمدادات وفيرة الآن قيمة قليلة في الالتزام بتلك الكميات.

ولدى جيرا اليابانية أكبر مستورد في العالم للغاز المسال خطط لخفض كميات الغاز التي تشتريها بموجب العقود طويلة الأجل نحو 42 بالمئة بحلول 2030 وقد لا توقع أوساكا جاس عقودا جديدة طويلة الأجل في الأعوام القليلة القادمة مع تحول السوق صوب مزيد من التجارة الفورية النشطة.

وقال جوزيف "يحتاج القطاع للعقود طويلة الأجل للنمو. المشكلة حقيقة في حجم تلك العقود" مضيفا أنه بحلول 2020 ستصبح العقود الجديدة الموقعة أكثر مرونة وذات كميات أقل من ذي قبل. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below