18 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 16:42 / بعد عام واحد

إعادة-حصري-جلينكور تسعى لجمع 550 مليون دولار لزيادة حصتها في نفط إقليم كردستان

(لضبط خطأ طباعي في الفقرتين 22 و23)

من ديمتري زدانيكوف

لندن 18 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تسعى شركة جلينكور لجمع 550 مليون دولار من مستثمرين عبر إصدار دين مضمون بالنفط القادم من إقليم كردستان العراق في مسعى لتأمين حصة كبيرة في سوق عالية المخاطر تدر عائدا مرتفعا بمنطقة تخوض حربا ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وظل التجار الأوروبيون يستهدفون نفط إقليم كردستان على مدى العامين الماضيين خلال فترة تراجع القطاع منذ أن بدأت أربيل في بيع الخام بشكل مستقل عن بغداد نظرا لأن سعر ذلك الخام أقل نسبيا بسبب احتمالات تعطل الإمدادات وتهديد الحكومة العراقية المركزية بمقاضاة أي جهة تمس الخام.

واقترضت حكومة إقليم كردستان في أربيل نحو ملياري دولار من منافسين لجلينكور مثل فيتول وبتراكو وترافيجورا على أن تسدد المبلغ من خلال بيع النفط لهم. واقترضت جميع الشركات المال من بنوك وأقرضته لأربيل على مسؤوليتهم الخاصة.

أما جلينكور التي وقع قسم تداول السلع الأولية فيها تحت ضغط على الأداء مع انخفاض أرباح التعدين فصارت أحدث اللاعبين في وقت سابق من هذا العام عبر إقراض أربيل 300 مليون دولار ويتم سداد المبلغ في صورة شحنات نفط متوسطة الحجم شهريا تقدر قيمة الواحدة منها بنحو 25 مليون دولار.

وتسعى الشركة حاليا إلى دور أكبر في المنطقة لكنها ترغب في تقاسم المخاطر عبر بيع أدوات دين يجرى سدادها من إيرادات نفط كردستان العراق وفقا لنشرة اطلعت عليها رويترز.

ومن الناحية الفنية سيتم جمع هذه الأموال من خلال شركة ذات غرض خاص بحسب الوثيقة الذي جرى إرسالها لعدد محدود من المستثمرين المتخصصين في الاستثمار بالأسواق عالية المخاطر.

وتقول الوثيقة إن جلينكور تتوقع الدخول في اتفاق جديد مع حكومة كردستان مدته خمس سنوات لشراء خامها مع ارتفاع التسلميات من شحنة واحدة في يناير كانون الثاني إلى شحنتين في فبراير شباط ومارس آذار وأربع شحنات في أبريل نيسان وست شحنات اعتبارا من مايو آيار.

وستمثل الشحنات الشهرية الست ربع إجمالي صادرات كردستان العراق وقد تتجاوز قيمتها 1.7 مليار دولار سنويا على أساس سعر اليوم البالغ نحو 40 دولارا لبرميل النفط من كردستان وأكثر من ثمانية مليارات دولار على مدى خمس سنوات.

وامتنعت جلينكور عن التعليق.

وتنعكس مخاطر الاستثمار المرتبطة بخام كردستان في العوائد المرتفعة المعروضة في إصدار الدين.

وتخطط جلينكور لإصدار أدوات دين لأجل خمس سنوات بفائدة 12 بالمئة وفقا للنشرة وهي فائدة مناقضة تماما لديون جلينكور الأخرى إذ تعيد الشركة حاليا شراء سندات بعائد يتراوح بين 2.5 و3.125 بالمئة.

وتسعى الشركة أيضا لفترة سماح تبلغ 36 شهرا قبل أن تبدأ في سداد الدين على أقساط شهرية وهو سبب آخر يفسر توقع المستثمرين بالحصول على عائد أعلى.

*اعتداءات مسلحة

وقالت مصادر لرويترز في وقت سابق إنه بينما أقرضت جلينكور ومنافسوها أربيل أموالا فإنهم لم يقروا بمثل تلك الاتفاقيات علنا خشية الدخول في مواجهة مع الحكومة العراقية المركزية التي تقول إن الأكراد لم يحترموا اتفاقيات لتحويل كميات متفق عليها من النفط إلى بغداد.

وخففت بغداد لهجتها تجاه أربيل في الأشهر الأخيرة في الوقت الذي يخوض فيه الطرفان معركة مشتركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية لكن شركة تسويق النفط العراقية (سومو) مازالت تهدد من حين لآخر بمقاضاة مشتري نفط كردستان وبائعيه.

ويصدر إقليم كردستان نفطه عبر ميناء جيهان التركي المطل على البحر المتوسط. وتتدفق إمدادات تزيد على 600 ألف برميل يوميا منذ سبتمبر أيلول بعد تعطلها في بعض الأحيان في 2015 وفي بداية هذا العام جراء هجمات نفذها مسلحون في تركيا وكردستان.

وتقول جلينكور في نشرتها إن قيمة النفط الذي ستحصل عليه بموجب العقد البالغ أجله خمس سنوات مع كردستان العراق ستتجاوز ستة أمثال إصدار الدين البالغة قيمته 550 مليون دولار على أساس سعر النفط حاليا.

لكنها حذرت أيضا من أن تعطل الشحنات ”قد يؤدي إلى تأجيل مدفوعات الفائدة الشهرية وأصل الدين“.

وكانت جلينكور تقوم بتمويل صادرات النفط من أماكن صعبة مسبقا على مدى عقود منذ تأسيسها على يد الأب الروحي لتجارة النفط مارك ريتش في سبعبينات القرن الماضي.

وتواجه تلك الصفقات بعض الانتكاسات أحيانا كما كان الحال مع مصفاة سامير المغربية إذ خسرت عدة شركات تعمل في تداول النفط -ومن بينهم جلينكور- مئات الملايين من الدولارات العام الماضي.

وقالت جلينكور إنها ستحتفظ باستمرار بحد أدني يبلغ عشرة بالمئة من أدوات الدين بعد الإصدار.

وقد يضع تحرك جلينكور لتأمين كميات كبيرة من النفط من كردستان العراق ضغوطا على منافسيها فيتول وبتراكو وترافيجورا الذين يعيدون التفاوض على عقود عام 2017.

ومازالت فيتول حتى الآن أكبر مشتر لنفط الإقليم فيما تحتل بتراكو المرتبة الثانية وتأتي ترافيجورا وجلينكور في المرتبتين الثالثة والرابعة بالترتيب. (إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below