تونس تسعى لإرساء اتفاقات بعد تلقيها تعهدات مالية في مؤتمر للاستثمار

Wed Nov 30, 2016 3:06pm GMT
 

من طارق عمارة

تونس 30 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تسعى تونس لارساء اتفاقات استثمارية فعلية ترسخ سلسلة تعهدات الدعم المالي التي تلقتها في مؤتمر دولي هذا الأسبوع لتنشيط اقتصادها الهش.

وقال مسؤولون إنهم يجهزون اتفاقات تشمل القطاعين الخاص والعام للاستثمار في قطاعات البنية التحتية والطاقة المتجددة والتقنيات الجديدة والسياحة في الوقت الذي يسعون فيه لوقف تراجع الاستثمار الأجنبي منذ انتفاضة 2011.

وقال وزير الصناعة التونسي زياد العذاري لرويترز إن الاتفاقات الجديدة تشمل استثمارا من شركة جنرال إلكتريك الأمريكية في مشروع للرعاية الصحية ومصنعا لتجميع السيارات تخطط له شركة بيجو الفرنسية.

ووقعت مجموعة ماجدة القطرية اتفاقا لتطوير مجمع سياحي بقيمة 220 مليون دولار يشمل فندقا فخما ومركزا تجاريا خارج العاصمة التونسية. وقال مسؤول تونسي كبير إن من المتوقع أن يوفر المشروع 1500 فرصة عمل مع بدء تشغيله في ديسمبر كانون الأول.

وتحظى تونس بإشادة بإعتبارها قصة النجاح الوحيدة بين انتفاضات الربيع العربي التي أكسبتها الثناء على التحول الديمقراطي الذي بدأ بعد الإطاحة برئيسها الأسبق زين العابدين بن على قبل حوالي ست سنوات.

لكن التقدم الاقتصادي يعرقله اضطرابات عمالية وهجمات المسلحة والتعقيدات البيروقراطية والفساد. والنمو ضعيف والبطالة مرتفعة خصوصا بين الشبان.

وغادرت ما لا يقل عن 500 شركة أجنبية البلاد بعد 2011 وتراجعت الاستثمارات الأجنبية الجديدة إلى ملياري دينار (885 مليون دولار) في 2015 من 3.5 مليار دينار في 2010.

وتواجه الحكومة حاليا مقاومة من النقابات العمالية مع سعيها لإقرار إجراءات تقشفية يطلبها الدائنون الأجانب.   يتبع