14 شباط فبراير 2017 / 13:45 / بعد 9 أشهر

مقال-تضامن أوبك يشير إلى استمرار تخفيضات الانتاج لفترة أطول

(اندي كريتشلو من كتاب المقالات لخدمة رويترز بريكنجفيوز والآراء الواردة في هذا المقال هي آراؤه الشخصية)

من اندي كريتشلو

لندن 14 فبراير شباط (رويترز بريكنجفيوز) - خطت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) خطوتين للأمام وخطوة للخلف. وقد أبدى أعضاء المنظمة التزاما باهرا بخفض الانتاج الشهر الماضي يكاد يتفق مع الحصص المتفق عليها.

ومن المنتظر أن تؤدي روح الفريق الرائعة تلك في نهاية الأمر إلى تقليص الفجوة بين العرض والطلب. لكن ثمة مشكلة. فتقليل النفط من الشرق الأوسط بدأ يخلق بالفعل الظروف المواتية في الولايات المتحدة لظهور وفرة جديدة في المعروض قبل التخلص بالكامل من الزيادة الحالية. وربما يتطلب استمرار التحسن في أسعار النفط المزيد من الالتزام من جانب المنظمة من أجل كبح سوق النفط.

وأظهر أحدث تقرير من المنظمة عن سوق النفط والذي نشر يوم الاثنين تضامن أعضائها. فقد خفضت الانتاج بنحو 900 ألف برميل في يناير كانون الثاني عن الشهر السابق ليصل إلى ما يزيد قليلا عن 32 مليون برميل يوميا. وتعادل هذه التخفيضات التزاما بنسبة 93 في المئة من جانب أعضاء أوبك الأحد عشرة الذين وقعوا على اتفاق خفض الانتاج في نوفمبر تشرين الثاني الماضي. وهذا التناغم بين أعضائها المعتادين على الخلافات أمر غير عادي. ففي العادة يبلغ معدل الالتزام 67 في المئة وفقا لتقديرات إتش.إس.بي.سي.

ولاتزال أغلب الظروف التي دفعت أوبك للتحرك قائمة. وطبقا لأرقام المنظمة فإن مخزونات القوى الاقتصادية المتقدمة الخمسة والثلاثين في العالم - الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية - مازالت معاندة في ارتفاعها إذ تكفي مخزونات الخام التجارية لتغطية الطلب شهرين على الأقل. ومن الممكن أن يدفع الفشل في التخلص من هذه الزيادة في النفط الخام الأسعار للانخفاض وهي التي لم تكد تتحرك حتى الآن في 2017. ويمكن للسعودية القوة الرئيسية في المنظمة أن تتعايش دون تخفيضات في الميزانية مع سعر للنفط حول مستوى 55 دولارا للبرميل لكن الرياض لن تتمكن من التخفيف من إجراءات التقشف غير الشعبية ما لم تتمكن من تهيئة الساحة لأسعار أعلى. وعلى الأرجح فإن ذلك يتطلب تمديد العمل باتفاق أوبك الحالي.

ويتمثل الخطر في أن الأسعار الأعلى وانخفاض نفط أوبك المنقول في الناقلات سيشجعان المنتجين الأمريكيين على نزع سدادات الآبار لإعادة ضخ النفط. وثمة بوادر على أن هذا يحدث بالفعل الآن. فقد توقف انخفاض أعداد منصات الحفر العاملة في الولايات المتحدة في مايو أيار الماضي ومن المتوقع أن تشجع إدارة الرئيس دونالد ترامب الجديدة عمليات الحفر ومد خطوط الأنابيب على المستوى المحلي. وسيسفر ذلك في نهاية الأمر عن زيادة إمدادات النفط الخام. وفي ضوء ذلك ستمدد أوبك على الأرجح العمل باتفاقها للحد من الانتاج وتأمل أن يرفع الأسعار بما يكفي دون أن يؤدي إلى طفرة أخرى في المعروض في مناطق أخرى.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below