11 نيسان أبريل 2017 / 15:29 / بعد 5 أشهر

حصري-مصادر: أرقام أوبك تظهر خفضا للانتاج في مارس يفوق المتفق عليه

من رانيا الجمل وأليكس لولر

دبي/لندن 11 أبريل نيسان (رويترز) - تفيد أرقام تستخدمها أوبك لمراقبة معروضها أن دول المنظمة خفضت إنتاج النفط في مارس آذار بأكثر مما تعهدت به ليستمر التزام قياسي أعلى من المتوقع بأول اتفاق لخفض إنتاج المنظمة في ثماني سنوات.

كانت منظمة البلدان المصدرة للبترول اتفقت على خفض الإنتاج نحو 1.2 مليون برميل يوميا لستة أشهر من أول يناير كانون الثاني في مسعى لدفع الأسعار للصعود وتقليص تخمة المعروض. واتفقت روسيا وعشر دول أخرى غير أعضاء في أوبك على خفض الإنتاج بنصف ذلك القدر.

وبحسب متوسط تقييمات مصادر ثانوية تستخدمها أوبك لمراقبة إنتاجها، بلغ إنتاج الأعضاء الأحد عشر المحدد لهم مستويات مستهدفة بموجب الاتفاق 29.757 مليون برميل يوميا. واطلعت رويترز على الأرقام.

وتعهدت أوبك بخفض إنتاج الدول الإحدى عشرة إلى 29.804 مليون برميل يوميا. يعني هذا تراجع الإنتاج بأكثر مما وعدت به أوبك ويشير إلى نسبة التزام قدرها 104 بالمئة بنظام تخفيضات الامدادات وفقا لحسابات المنظمة.

وقال مندوب في أوبك ”التزام أوبك أكبر من المتوقع.. بالنسبة لغير الأعضاء، الالتزام يبعث على الرضا وآخذ في التحسن.“

يدعم خفض المعروض أسعار النفط التي تبلغ نحو 56 دولارا للبرميل ارتفاعا من 42 دولارا قبل عام. لكن الخام ما زال عند نصف مستواه في منتصف 2014 في ظل ارتفاع المخزونات والإنتاج الأمريكي الأمر الذي يحد من المكاسب.

وبحساب نيجيريا وليبيا العضوين المستثنيين من اتفاق خفض المعروض، تراجع إنتاج دول أوبك الثلاث عشرة إلى 31.939 مليون برميل يوميا في مارس آذار حسبما ذكر مصدران. ويقل ذلك 19 ألف برميل يوميا عن الرقم الذي نشرته أوبك لشهر فبراير شباط.

تنشر أوبك تقييم إنتاج مارس آذار القائم على المصادر الثانوية في تقريرها الشهري عن سوق النفط غدا الأربعاء. وقالت مصادر بأوبك إن الأرقام قد يجري تعديلها قبل النشر مع إضافة المزيد من تقديرات المصادر الثانوية.

لم يخفض المنتجون الأحد عشر غير الأعضاء في أوبك الإنتاج بنفس القدر لأسباب منها التنفيذ التدريجي للاتفاق من جانب روسيا أكبر منتج خارج المنظمة يتعاون معها.

لكن وزير النفط الكويتي عصام المرزوق قال أمس الاثنين إن من المتوقع ارتفاع مستوى التزام المنتجين داخل أوبك وخارجها في مارس آذار مقارنة مع مستوى فبراير شباط البالغ 94 بالمئة.

تستخدم أوبك مجموعتين من الأرقام لمراقبة إنتاجها - واحدة تقدمها كل دولة والثانية من المصادر الثانوية التي تشمل وسائل إعلام القطاع. يرجع هذا إلى نزاعات قديمة بشأن مستويات الإنتاج الحقيقية.

ويرتكز خفض الإنتاج المتفق عليه العام الماضي على تقييم المصادر الثانوية لمستويات الإنتاج.

والمصادر الثانوية الستة التي تستخدمها أوبك هي وكالة الطاقة الدولية ووكالتا بلاتس وأرجوس لتسعير النفط وإدارة معلومات الطاقة الأمريكية وشركة سيرا الاستشارية ونشرة بتروليوم إنتليجنس ويكلي. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below