20 حزيران يونيو 2017 / 10:05 / منذ شهرين

مقابلة-الرئيس التنفيذي: توتال ستواصل تطوير مشروع حقل غاز إيراني كبير

من رون بوسو وديمتري زدانيكوف

لندن 20 يونيو حزيران (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لشركة توتال الفرنسية للطاقة باتريك بويان في مقابلة مع رويترز إن الشركة ستمضى قدما في تطوير حقل غاز إيراني ضخم هذا الصيف في أول استثمار طاقة غربي مهم في إيران منذ أن وقعت طهران اتفاقا عالميا بشأن برنامجها النووي.

وقال بويان إن الشركة ستنفذ استثمارا مبدئيا قيمته مليار دولار بعدما مددت الولايات المتحدة قرار رفع العقوبات عن طهران في إطار الاتفاق الموقع عام 2015.

وحذرت واشنطن من أنها قد تلغي قرار رفع العقوبات إذا رأت أن طهران لا تقلص برنامجها النووي تماشيا مع الاتفاق الموقع مع القوى الدولية.

وقال بويان "الأمر يستحق المخاطرة بمليار دولار نظرا لأنه يفتح سوقا ضخمة. نحن على دراية تامة ببعض المخاطر. أخذنا في الاعتبار عودة(العقوبات) وأخذنا في الاعتبار تغييرات القواعد التنظيمية".

وبدأ تطوير الحقل البحري لأول مرة في التسعينات وكانت توتال أحد أكبر المستثمرين في إيران حتى فرض العقوبات الدولية على طهران في عام 2006 بسبب شكوك في أن طهران تحاول صناعة أسلحة نووية.

وقررت توتال العودة وتطوير المرحلة 11 من مشروع بارس الجنوبي في الخليج التي ستصل تكلفتها إلى نحو خمسة مليارات دولار في وقت يواجه فيه الرئيس حسن روحاني انتقادات في الداخل بسبب عدم حدوث انتعاش اقتصادي بعد رفع العقوبات في إطار الاتفاق النووي.

وعلى الرغم من أن إيران من أكبر منتجي النفط والغاز العالميين فإن معظم الشركات العالمية العملاقة، ومن بينها رويال داتش شل وبي.بي، لم تبد حتى الآن سوى إقبالا محدودا على الاستثمار فيها بسبب الضبابية التي تكتنف شروط العقود والانخفاض الحاد في أسعار النفط العالمية.

وزاد موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتشدد تجاه إيران الفتور في مناخ الاستثمار على الرغم أن إدارته مددت رفع العقوبات الشهر الماضي.

وقال بويان "تجدد رفع العقوبات الأمريكية وسيتجدد كل ستة أو ثمانية شهور. ينبغي أن نأخذ في الاعتبار بعض الضبابية".

وأضاف أن توتال تمتلك حصة نسبتها 50.1 بالمئة في مشروع بارس الجنوبي بينما تمتلك مؤسسة البترول الوطنية الصينية 30 بالمئة وبتروبارس الإيرانية 19.9 بالمئة.

ونفذت المجموعة الفرنسية عددا من الاستثمارات المهمة في الأعوام الماضية في أبوظبي وقطر والبرازيل حيث يرى بويان في الانخفاض المستمر منذ ثلاثة أعوام في سوق الطاقة فرصة لتوقيع اتفاقات للحصول على موارد رخيصة من أجل تأمين نمو قوي.

* تحسن فعلي

قال بويان إن توتال تسعى لتحقيق إيرادات أعلى من 15 بالمئة في كل مشروع جديد تشارك فيه في أنحاء العالم. ويشمل هذا بارس الجنوبي حيث ستكون الشروط التي تجري مناقشتها مع الحكومة الإيرانية أفضل بكثير من شروط فترة ما قبل رفع العقوبات.

واشتكى مستثمرون من أن العقود الإيرانية السابقة أتاحت للشركات الأجنبية القليل من الأرباح فقط. وعملت توتال في المرحلتين الثانية والثالثة من مشروع بارس الجنوبي في التسعينيات.

ويختلف عقد البترول الإيراني الجديد عن العقد السابق بمنح أتعاب الشركة المشغلة بناء على الإنتاج وليس نسبة مئوية بسيطة من تكاليف التطوير.

كما يمتد العقد أيضا لمدة تتجاوز 20 عاما وليس سبعة أو ثمانية أعوام. وقال بويان إن "عقد البترول الإيراني الجديد تحسن حقيقي. لن نذهب إلى إيران ما لم يكن العائد مجزيا".

ومع استمرار فرض عقوبات أمريكية تحظر التعامل مع إيران بالدولار ستمول توتال المشروع باليورو من مواردها الخاصة.

وأشار بويان إلى أن الغاز الذي سينتجه حقل بارس الجنوبي سيلبي الطلب السريع النمو في السوق الإيرانية المحلية ولن يتم تصديره. ولن تحصل توتال على مدفوعات نقدية وإنما ستحصل على مكثفات.

وحقل بارس الجنوبي جزء من مخزون غاز ضخم ممتد في المياه الإقليمية لإيران وقطر حيث تلعب توتال دورا مهما في إنتاج الغاز وكذلك النفط وتكريره.

وأكدت طهران أن تطوير المشروع لن يتأثر بالعزلة الدبلوماسية التي تواجهها قطر نتيجة لخلاف مع السعودية وبلدان عربية أخرى.

وقال بويان إن توتال تدرس أيضا مشروع بتروكيماويات مع إيران سيحتاج تمويلا خارجيا من بنوك آسيوية على الرغم من أنه ما زال في مرحلة أقل تقدما. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below