مقدمة 1-بريطانيا توجه اتهامات لمسؤولين سابقين في باركليز بشأن معاملات مع قطر

Tue Jun 20, 2017 5:54pm GMT
 

* أول بنك يواجه اتهامات جنائية بسبب أزمة 2008

* معظم الاتهامات الموجهة للمصرفيين تتعلق بمخالفات في عام 2008

* البنك قدم قرضا بثلاثة مليارات دولار لقطر إبان عملية لجمع تمويل

* الاتهامات تأتي بعد تحقيقات استمرت خمس سنوات (لإضافة تفاصيل)

من كريستين ريدلي ولورانس وايت

لندن 20 يونيو حزيران (رويترز) - وجه مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في بريطانيا اليوم الثلاثاء اتهامات بالاحتيال لبنك باركليز وأربعة من كبار مسؤوليه التنفيذيين السابقين بسبب مدفوعات لمستثمرين قطريين ضمن عملية لجمع تمويل طاريء بقيمة 12 مليار جنيه استرليني (15 مليار دولار) في عام 2008 لم يتم الإفصاح عنها.

واتهم المكتب بنك باركليز والرئيس التنفيذي السابق جون فارلي وروجر جينكينز وتوماس كالاريس وريتشارد بوث بالتآمر لارتكاب جرائم احتيال والتورط في مساعدات مالية غير قانونية في أول تحقيق جنائي مع بنك وكبار مديريه بشأن أحداث وقعت إبان الأزمة المالية العالمية.

وقال البنك إنه يدرس موقفه وينتظر المزيد من المعلومات بشأن الاتهامات التي تأتي بعد تحقيقات أجراها مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة على مدار خمس سنوات بشأن الكيفية التي أفلت بها البنك من ملاقاة مصير لويدز وآر.بي.إس وتجنب خطة إنقاذ مالي حكومي.

ووجه المكتب اتهامات إلى كل من فارلي وجينكينز، الرئيس السابق لذراع البنك لخدمات الاستثمار المصرفية بالشرق الأوسط، وكالاريس، الرئيس التنفيذي السابق لوحدة إدارة الثروة، وبوث، الرئيس السابق للمؤسسات المالية في أوروبا، بعد أن أجرى تحقيقات في عملية جمع تمويل ثنائية شملت قرضا بقيمة ثلاثة مليارات دولار لقطر.   يتبع