مقدمة 2-فنادق الدوحة تعاني في عيد الفطر بسبب عقوبات عربية

Tue Jun 27, 2017 6:58pm GMT
 

(لإضافة أرقام نشرتها وكالة الأنباء القطرية في الفقرات 4 و5 و6)

من توم أرنولد

الدوحة 27 يونيو حزيران (رويترز) - تضع المقاطعة التي تفرضها أربع دول عربية تتهم قطر بدعم الإرهاب ضغوطا على قطاع السياحة وتشهد فنادق الدوحة التي تكون في العادة ممتلئة في عطلة عيد الفطر انخفاضا حادا في معدلات الإشغال.

وأظهر مسح أجرته رويترز شمل خمسة فنادق كبرى أن متوسط معدل الإشغال بلغ نحو 57 بالمئة يوم الأحد أول أيام عطلة عيد الفطر الذي عادة ما يتجمع فيه الأصدقاء والأسر معا لتناول الطعام والصلاة وقضاء العطلات.

وقال موظف بفندق من فئة الخمسة نجوم "كان الفندق في العادة يكتظ بالسعوديين والبحرينيين لكن ليس هذا العام".

لكن وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) نقلت عن مسؤولين ومدراء في قطاع الفنادق قولهم إن معدلات الإشغال في فترة عطلة عيد الفطر بلغت أكثر من 95 بالمئة ونفت تقارير عن انخفاض الإشغال الفندقي.

وقالت الوكالة "إنهم أشاروا إلى ارتفاع التدفقات السياحية من سلطنة عمان ودولة الكويت وزيادة كبيرة في الطلب من السياحة المحلية".

وأضافت الوكالة أن عرضا لمنح ليلة مجانية للضيوف الذين يقيمون ليلتين في بعض الفنادق ساعد في الفوز بمعدلات إشغال مرتفعة وأن القطاع أظهر قدرته على "التنويع بعيدا عن أسواق المصادر التقليدية".

وقدر ويل هورتون المحلل المعني بشؤون الطيران أن مطار حمد الدولي، أحد أكثر المطارات ازدحاما في الشرق الأوسط، سيتعامل في أوائل يوليو تموز مع 76 بالمئة من الرحلات الجوية التي سجلها في نفس الفترة قبل عام بخسارة تبلغ نحو 27 ألف مسافر يوميا.   يتبع