December 1, 2017 / 5:16 PM / a year ago

إعادة-واردات الصين النفطية سترتفع في يناير بفعل حصص المصافي المستقلة وانخفاض المخزونات

من فلورانس تان وتشن اي تشو

سنغافورة/بكين أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال محللون ومصادر تجارية إن من المتوقع أن ترتفع واردات الصين من النفط الخام في يناير كانون الثاني مع تسارع طلب شركات التكرير المستقلة فور صدور حصص الاستيراد لعام 2018 وشروع شركات التكرير في إعادة تكوين المخزونات.

ومن المتوقع أن ترتفع واردات الصين من الخام إلى مستوى قياسي جديد في عام 2018 مع دخول قدرات تكرير جديدة حيز التشغيل وسماح بكين للمزيد من شركات التكرير المستقلة باستيراد الخام.

كما تساعد قوة نمو الطلب في أكبر مستورد للخام في العالم في دعم أسعار النفط العالمية في الوقت الذي مددت فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض المنتجين المستقلين تخفيضات الإنتاج. وتخطت الصين الولايات المتحدة هذا العام لتصبح أكبر مستورد للخام في العالم.

وقال سينغ إيك تي المحلل لدى إس.آي.ايه إنرجي للاستشارات ومقرها بكين إن واردات الصين من الخام قد تبلغ 8.8 مليون برميل يوميا العام القادم في حين من المحتمل أن تبلغ الواردات في يناير مستوى قياسيا على أساس شهري عند 8.53 مليون برميل يوميا مع تلقي شركات التكرير المستقلة لحصص وارداتها وشروع المشترين في إعادة تكوين المخزونات قبل السنة الصينية الجديدة التي تحل في منتصف فبراير شباط.

وأضاف ”من المستبعد أن يثني أي سعر للنفط فوق 60 دولارا للبرميل المشترين في الوقت الذي يمكن فيه لشركات التكرير تمرير التكلفة إلى المستخدم النهائي مع الاتجاه الصعودي لأسعار الخام“.

وتقول مصادر بقطاع التكرير وأخرى تجارية إن من المتوقع أن تقدم بكين موعد إصدار حصص الاستيراد لعام 2018 إلى ديسمبر كانون الأول مما يسمح للشحنات بدخول البلاد اعتبارا من يناير كانون الثاني. وفي عام 2017 أصدرت وزارة التجارة الحصص في يناير كانون الثاني.

وقال مصدر بشركة تكرير مستقلة ”الطلب يتسارع بسبب (إصدار) المزيد من حصص الخام في يناير“.

وقال المصدر إن شركات التكرير تطلب شراء المزيد من الخام الذي من المنتظر أن يصل في النصف الثاني من يناير كانون الثاني بفعل مخاوف من أن الحصص قد لا تأتي في موعدها.

ورفع طلب يفوق المتوقع على الوقود وارتفاع الهوامش معدلات استهلاك شركات التكرير في الصين للنفط ودفع مخزونات النفط الخام لأدنى مستوياتها في أكثر من سبع سنوات مع سحب شركات التكرير من المخزونات.

وقالت المصادر إن من المرجح أن تشتري الصين الخام بشكل أساسي من الشرق الأوسط وروسيا بينما سيتم تلبية بعض طلبها من مناطق أخرى.

وبلغت العلاوة الفورية لخامي عمان وشرق سيبريا-المحيط الهادي (إسبو) الروسي، وهما من بين الدرجات الأكثر شيوعا بين شركات التكرير المستقلة، أعلى مستوى في عدة سنوات للتحميل في يناير كانون الثاني.

وقال محلل يتتبع تدفقات النفط إن من المتوقع أن يصل 800 ألف برميل يوميا من الخام الأمريكي إلى آسيا في ديسمبر كانون الأول.

وترسل رويال داتش شل ستة ملايين برميل من خام بحر الشمال إلى شاندونغ، حيث تعمل معظم شركات التكرير المستقلة في البلاد، في ديسمبر كانون الأول ويناير كانون الثاني وفقا لما تظهره بيانات التدفقات على منصة تومسون رويترز ايكون.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below