January 31, 2018 / 2:04 PM / 7 months ago

مقدمة 1-البنك التجاري القطري يسعى للاستفادة من العلاقات مع تركيا

من هديل الصايغ

الدوحة 31 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال جوزيف ابراهام الرئيس التنفيذي للبنك التجاري القطري إن المصرف، وهو ثالث أكبر البنوك القطرية من حيث الأصول، يستخدم مزيدا من رأس المال ويركز على نحو متزايد على تركيا للاستفادة من تقارب العلاقات السياسية بين البلدين.

وظهرت أنقرة كحليف قوي في الوقت الذي تقف فيه قطر في مواجهة ضد السعودية والإمارات والبحرين ومصر في نزاع دبلوماسي وإقليمي بالمنطقة.

وتسعى بنوك قطرية لتنويع مصادر التمويل منذ قاطعت الدول العربية الأربع قطر في يونيو حزيران متهمة قطر بتمويل الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

وقال ابراهام للصحفيين ”العلاقة السياسية والاقتصادية الوثيقة جدا بين قطر وتركيا تصب في مصلحتنا“، مضيفا أن البنك يعزز رأس المال والتركيز في السوق في إطار خطة استراتيجية جديدة بخصوص تركيا.

وتابع ان البنك التجاري القطري عين فريقا إداريا جديدا وعضوين جديدين في مجلس إدارة الترناتيف بنك، الوحدة التركية التابعة له التي يملكها بالكامل، في مسعى لزيادة الربحية.

وأضاف أن نمو القروض سيتراوح بين سبعة وتسعة بالمئة تقريبا في 2018، بما يتماشى مع السوق.

وينخفض ذلك عن معدل نمو القروض البالغ 14.6 بالمئة في 2017 ويماثل النسبة الخاصة ببنك قطر الوطني، أكبر بنك في البلاد، بما يعكس توقعات المحللين بأن انخفاض الإنفاق الحكومي على المشروعات الجديدة ربما يضعف نمو القروض في 2018.

وساعد الإنفاق الحكومي القوي للحكومة على المشروعات وضخ ودائع من القطاع العام البنوك القطرية على تحمل أثار الأزمة. ووفق تقديرات بنك قطر الوطني فإنه سيتم تنفيذ مشروعات بقيمة تبلغ نحو 177.4 مليار دولار في قطاعات النفط والغاز والنقل والبناء، بما في ذلك ملاعب كرة القدم المخصصة لاستضافة كأس العالم في 2022، في الفترة بين عامي 2018 و2028.

وقال ابراهام إن البنك التجاري يهدف لزيادة إقراضه إلى الحكومة والقطاع العام في 2018، في الوقت نفسه يواصل التخارج من الانكشاف على قطاعات ومقترضين يراهم مرتفعي المخاطر.

ودفع صغر حجم السوق القطرية بعض البنوك الحكومية للسعي إلى التوسع في الخارج.

ووافق البنك التجاري، الذي يملك أيضا حصة في بنك بسلطنة عمان، يوم الاثنين على تمديد مهلة اتفاق حصري لبيع حصته البالغة 40 بالمئة في البنك العربي المتحد ومقره الإمارات إلى شركة تبارك للاستثمار الإماراتية لمدة 30 يوما.

وقال إن حصيلة التخارج، وهو ليس عملية بيع إجبارية، سيُعاد استثمارها في قطر وتركيا.

ويخطط البنك التجاري لإصدار سندات ”فورموزا“ ويدرس أيضا إبرام معاملات بالفرنك السويسري والدولار الاسترالي. وأضاف ابراهام أن البنك يتوقع دفع علاوة تتراوح بين 15 و20 نقطة أساس على إصدارات الدين في المستقبل بالمقارنة مع ما كان يدفعه قبل المقاطعة.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير علاء رشدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below