March 12, 2018 / 1:09 PM / 8 months ago

روسيا تزيد صادرات الوقود في صراع على السوق الأوروبية

من فلاديمير سولداتكين ومكسيم نازاروف

أوست-لوجا/بريمورسك (روسيا) 12 مارس آذار (رويترز) - تظهر خطط شركات وتقارير محللين أن روسيا تخطط لزيادة كبيرة في صادرات الوقود والاستحواذ على حصة أكبر من السوق الأوروبية بعد عملية تحديث شاملة لمصافي النفط بها قيمتها 55 مليار دولار.

وشرعت روسيا في تحديث أكبر شركات التكرير بالبلاد في 2011 بعد أزمة نقص في الوقود. كما غيرت النظام الضريبي كي يكون مواتيا لإنتاج وقود أنظف وأعلى جودة.

أدت عملية التحديث، التي لم تكتمل بعد، إلى زيادة إنتاج المنتجات الخفيفة والصادرات، مما أضر بهوامش شركات التكرير الأوروبية.

وتتوقع فايجون للاستشارات، وهي مؤسسة بحثية روسية، أن ترتفع كميات التكرير الأولي للنفط الروسي ثمانية ملايين طن هذا العام، لتضاهي المستوى القياسي المرتفع البالغ 289 مليون طن الذي سجلته في 2014، بفضل التحديث وزيادة أسعار النفط.

وتتوقع شركة الاستشارات أن ترتفع صادرات روسيا من المنتجات النفطية الخفيفة، بما في ذلك الديزل، هذا العام إلى 106 ملايين طن من نحو 95 مليون طن في 2017 مع انخفاض الاستهلاك المحلي.

وبحسب ترانسنفت الروسية، التي تحتكر خطوط أنابيب نقل النفط في البلاد، فإن ما يزيد على 38 بالمئة من المنتجات النفطية الخارجة من ميناء بريمورسك على بحر البلطيق، المنفذ الرئيسي للصادرات الروسية، سيذهب إلى ميناء روتردام في هولندا، يليه ألمانيا (19 بالمئة)، وبريطانيا (15 بالمئة) وفرنسا (11 بالمئة).

ووفقا لبيانات بريمورسك، فإن الميناء يعتزم شحن 18.3 مليون طن من الديزل هذا العام، لتزيد الكميات بعد ذلك زيادة كبيرة إلى 19.8 مليون طن في 2019 و23.9 مليون طن في 2020.

وإجمالا، فإن ترانسنفت تخطط لزيادة الصادرات من الديزل الذي يحتوي على نسبة منخفضة جدا من الكبريت، أنظف أنواع الديزل الذي يستخدمه سائقو السيارات في أوروبا، بواقع ثلاثة ملايين طن إلى 26 مليون طن هذا العام.

ويقول أندرو ريد المحلل لدى إي.اس.ايه.آي لاستشارات الطاقة، ومقرها الولايات المتحدة، إن المزيد من الديزل الروسي يصبح منتجا نظيفا مناسبا لأوروبا بفضل الاستثمارات واسعة النطاق في عمليات المعالجة بالهدرجة.

وقال ”روسيا تتوقع أكثر من 650 ألف برميل يوميا من الديزل الذي يحتوي على نسبة منخفضة جدا من الكبريت، بما يتيح لها أن تضخ ما يزيد على 500 ألف برميل يوميا من المنتج في السوق“.

وأضاف ”تصدير المزيد من الديزل النظيف سيتيح لروسيا الاستمرار في زيادة الحصة السوقية في أوروبا - إلى الحد الذي ستلحق فيه الضرر بالمصدرين المنافسين في الولايات المتحدة والشرق الأوسط“.

ومع تزود نحو نصف السيارات في أوروبا بالديزل وعجز شركات التكرير الأوروبية عن تلبية الطلب المحلي، تستورد المنطقة نحو 850 ألف برميل يوميا من الديزل. وتأتي نحو نصف واردات أوروبا من الديزل من شركات تكرير تعمل شرقي قناة السويس وفقا لإنرجي أسبكتس للاستشارات.

وقد يصل إجمالي إنتاج الديزل الروسي، بما في ذلك الديزل الذي يحتوي على نسبة منخفضة جدا من الكبريت، إلى 22 مليون طن إذا بدأت جميع وحدات تحويل بقايا زيت الوقود البالغ عددها 27 العمل.

وفي الوقت الذي يزيد فيه إنتاج الديزل، فإن روسيا تتجه إلى إنتاج المزيد من البنزين. وتستطيع الوحدات نفسها إنتاج ما يصل إلى عشرة ملايين طن من النفتا سنويا بحلول 2022، والتي قد تعالج بالكامل لإنتاج البنزين إذا اقتضت الحاجة، وفقا لمصادر في القطاع وبيانات لرويترز.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below