March 28, 2018 / 8:29 PM / in 3 months

مقدمة 1-مصادر: البحرين تطرح صكوكا بمليار دولار بعد تعليق بيع سندات تقليدية

* البحرين كانت قد اقترحت بيع سندات على شريحتين تقليدية وإسلامية

* طلب المستثمرين على الشريحة التقليدية كان مكلفا للغاية

* بعض المستثمرين أبدوا قلقهم من مستويات الدين وارتفاع الفائدة الأمريكية

* لم تجب البحرين على أسئلة عن المساعدات في اجتماعات المستثمرين

* تسعير الصكوك سخي، ومنحنى العائد الحالي صعودي (لإضافة تفاصيل مع تغيير المصدر)

من ديفيد باربوشيا

دبي 28 مارس آذار (آي.إف.آر) - قالت مصادر مصرفية إن البحرين تمضي قدما في جمع مليار دولار من خلال إصدار دولي لصكوك أطلقته اليوم الأربعاء، لكنها علقت بيع محتمل لسندات تقليدية بعدما وجدت أن طلبات تسعيرها من بعض المستثمرين مكلفة جدا.

وتظهر الصفقة ضغوط السوق على البحرين، التي منحتها وكالات التصنيف الائتماني الثلاث العالمية الكبرى تصنيفا عالي المخاطر، وهي تمول نفسها في حقبة النفط الرخيص.

وحينما بدأت المملكة اجتماعات مع المستثمرين الأسبوع الماضي قبيل الإصدار المزمع لأدوات الدين، كانت تدرس بيع صكوك لأجل سبع سنوات ونصف السنة، إضافة إلى سندات تقليدية لأجل 12 عاما أو 30 عاما أو كليهما، بناء على الأوضاع في السوق، بحسب ما أظهرته وثيقة من البنوك المرتبة للصفقة.

وشرعت البحرين اليوم الأربعاء في عملية بيع الصكوك، محددة الحجم النهائي للإصدار عند مليار دولار، بعدما تلقت أوامر شراء بنحو ملياري دولار، وهو مبلغ متواضع بمعايير إصدارات أدوات الدين الخليجية.

لكنها تخلت عن خطط طرح السندات التقليدية نظرا لأن المستثمرين طلبوا علاوة لشرائها، حسبما قالت المصادر المصرفية.

ولم يستجب مصرف البحرين المركزي أو دائرة الإعلام الحكومية لمكالمات هاتفية ورسائل بالبريد الإلكتروني طلبا للتعليق.

كانت البحرين في الماضي، قبل أن يضغط هبوط أسعار النفط على ماليتها العامة، تستطيع الاقتراض بشكل مريح من الأسواق الدولية نظرا لأن المستثمرين كانوا يؤمنون بقدرتها على أن تعول على دعم من جيرانها الخليجيين الأثرياء، وبصفة خاصة السعودية.

وقال مديرو صناديق في أوروبا والخليج إنه على الرغم من ذلك، وفي الأشهر الماضية، أصبح بعض المستثمرين أكثر قلقا من ارتفاع مستويات دين البحرين وتأثير زيادة أسعار الفائدة الأمريكية على دينها وبدأوا يطالبون بتوضيح من البحرين بشأن توقعاتها للمساعدات قبل أن يقدموا على ضخ أموال جديدة.

وفي الاجتماعات الأخيرة مع المستثمرين، سُئل المسؤولون البحرينيون عن آفاق المساعدات، لكنهم لم يدلوا بإجابات محددة حسبما ذكر مديرو صناديق حضروا الاجتماعات.

وقال ريتشارد بريجز، وهو خبير ائتمان الأسواق الناشئة لدى كريديت سايتس ومقرها لندن، ”لا تزال العوامل الأساسية للبحرين على أساس الوقوف بمفردها من بين الأضعف في الأسواق الناشئة على مستوى العالم.

”هذا ما قيل..الدعم من جيران البحرين من المرجح أن يأتي في وقت لاحق. من المرجح بشكل كبير أن تواجه البحرين أزمة في ميزان المدفوعات بدون هذا الدعم“.

وقال مديرو صناديق إن تسعير الصكوك الجديدة، التي تدر عائدا 6.875 في المئة، كان سخيا للمستثمرين. وقفز العائد على صكوك قائمة للبحرين تستحق في عام 2024 بنحو 50 نقطة أساس اليوم الأربعاء حينما أعلنت المملكة عن سعر استرشادي مبدئي في نطاق سبعة في المئة.

وقدر بنك المشرق بدبي في مذكرة بحثية أن تسعير الصكوك يمنح المستثمرين نحو 55 نقطة أساس أعلى من تقديره لقيمتها العادلة، وأعلى كثيرا من إصدارات دين لدول ذات تصنيفات سيادية مماثلة مثل الأردن وسريلانكا.

وعلى الرغم من ذلك، ربما تجد البحرين أنه من الأيسر والأقل تكلفة بيع صكوك مقارنة مع بيع السندات التقليدية نظرا للطلب غير الملبى من جانب الصناديق الإسلامية ومؤسسات أخرى تستثمر فقط في الأدوات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

وتولى ترتيب الإصدار بنوك بي.إن.بي باريبا وسيتي جروب وبنك الخليج الدولي وبنك البحرين الوطني وستاندرد تشارترد.

وكان آخر إصدار لسندات دولية في سبتمبر أيلول الماضي، حينما جمعت البحرين ثلاثة مليارات دولار بعدما تلقت أوامر شراء من المستثمرين تجاوزت 15 مليار دولار.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below