April 26, 2018 / 6:54 AM / 7 months ago

مقدمة 1-تحديات في إندونيسيا والجزائر تقوض أرباح أريد القطرية

(لإضافة تفاصيل)

دبي 26 أبريل نيسان (رويترز) - تراجعت أرباح أريد القطرية للاتصالات 17 بالمئة في الربع الأول من العام، وعزت الشركة ذلك إلى تحديات في إندونيسيا، أكبر أسواقها الدولية، والجزائر مما طغى على مساهمات قوية من أسواق أخرى مثل ميانمار.

وقالت أريد في بيان إنها حققت ربحا صافيا عائدا للمساهمين بلغ 486 مليون ريال (133.50 مليون دولار) في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي. وكانت الشركة حققت ربحا قدره 584 مليون ريال في الفترة ذاتها من العام الماضي.

جاءت نتائج الشركة دون تقديرات سيكو البحرين الذي توقع ربحا صافيا 549 مليون ريال لكنها تجاوزت توقعات المجموعة المالية هيرميس البالغة 449 مليون ريال.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة الشيخ عبد الله بن محمد بن سعود آل ثاني في بيان ”شهدت بداية 2018 تحقيق أريد لأداء جيد في بعض أسواقنا، غير أن بعض التحديات في الأسواق وتطبيق تشريعات تنظيمية جديدة أثر على أداء المجموعة بشكل عام“.

وانخفضت إيرادات الربع الأول ثلاثة بالمئة إلى 7.76 مليار ريال.

وقالت أريد إن تشريعات جديدة تتعلق بتسجيل شرائح خطوط الهواتف المحمولة في إندونيسيا أثرت سلبا على الإيرادات في أكبر أسواقها الخارجية.

ونزلت الإيرادات في إندونيسيا بنسبة 23 بالمئة إلى 1.5 مليار ريال، نتيجة لفقد إيرادات العملاء غير الممتثلين للتشريعات الجديدة وانخفاض خدمات الصوت والرسائل القصيرة ”التي تعد من التحديات التي تواجه قطاع الاتصالات بشكل واسع“.

وأضافت الشركة القطرية أن الإيرادات في الجزائر تضررت من ضعف المناخ الاقتصادي والمنافسة الشديدة.

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below