May 10, 2018 / 11:47 AM / in 2 months

إنبكس اليابانية قد تتخلى عن محاولة ثانية للمشاركة في مشروع نفطي بإيران

من أوسامو تسوكيموري وهنينج جلويشتاين

طوكيو 10 مايو أيار (رويترز) - قالت إنبكس كورب أكبر شركة لاستكشافات الطاقة في اليابان اليوم الخميس إنها قد تتخلى عن محاولتها الثانية للمشاركة في تطوير حقل جنوب أزادجان النفطي بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سيعيد فرض عقوبات على طهران.

ويبين تعليق الشركة حالة الارتباك التي وقع فيها المستثمرون المحتملون في الاقتصاد الإيراني بسبب انسحاب ترامب من اتفاق أٌبرم عام 2015 لفرض قيود على برنامج إيران النووي.

وتخلت إنبكس عن حصة نسبتها عشرة بالمئة في أزادجان عام 2010 نظرا لأن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران جعلت من الصعب الحصول على تمويل للمشروع.

ووفقا لشركة وود ماكنزي لاستشارات الطاقة، تعتبر حقول أزادجان من أكبر الاكتشافات النفطية في العالم خلال الثلاثين سنة الأخيرة إذ تقدر احتياطياته بنحو 33.2 مليار برميل من الخام. وكان من المخطط أن يصل إنتاج النفط في الحقول إلى 600 ألف برميل يوميا.

وفتح رفع العقوبات في عام 2016 بعد إبرام الاتفاق الباب أمام إنبكس للمشاركة من جديد في تطوير الحقل النفطي.

وأبلغت متحدثة باسم إنبكس رويترز عبر الهاتف ”ندرك أنه بات من الصعب علينا“ المشاركة في عملية تقديم العروض بعد قرار ترامب هذا الأسبوع.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء إنه سينسحب من الاتفاق النووي المتعدد الأطراف وسيعيد فرض عقوبات أمريكية على طهران كان قدر جرى تعليقها بموجب اتفاق عام 2015.

وقد تتأثر مشروعات طاقة أخرى، ومن بينها مشروع توتال للغاز الطبيعي في إيران الذي تقدر قيمته بمليارات الدولارات، ما لم تحصل الشركة على إعفاءات.

وبينما لا تزال حكومات في أوروبا وآسيا تحاول تأجيل العقوبات من خلال إنقاذ بعض من جوانب الاتفاق مع إيران، ليس لدى المحللين أمل يذكر في أن تحول معارضة الإجراء الأمريكي دون فرض القيود.

وقال فيريدون فيشاراكي مؤسس إف.جي.إي لاستشارات الطاقة ورئيس مجلس إداراتها إن أوروبا وآسيا لن تكونا قادرتين أو مستعدتين للتصدي بقوة للعقوبات الأمريكية.

وأضاف ”سيتذمرون ويقبلونها. ففي الواقع ما من أحد سيفضل إيران على الولايات المتحدة“.

وقالت المتحدثة باسم إنبكس إن الشركة ما زالت مهتمة بالمشاركة في قطاع النفط والغاز الإيراني لما يتمتع به من ”إمكانات كبيرة“ وستكون مهتمة بالانضمام إلى المشروع إذا تغير الوضع.

وفي أغسطس آب 2017، شاركت إنبكس في ورشة عمل بإيران حول حقل جنوب أزادجان لجمع معلومات حول تقديم العروض، من دون أن تكشف المزيد من التفاصيل عن وضع عملية العطاءات بسبب اتفاق سرية.

وذكرت خدمة الأخبار التابعة لوزارة النفط الإيرانية في السابع من مايو أيار أن طهران تخطط لطرح 14 رقعة استكشافية وقال مسؤولون إيرانيون بقطاع الطاقة إن قطاع النفط في البلاد سيواصل التطور على الرغم من أي عقوبات أمريكية.

إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below