August 29, 2018 / 9:30 AM / 3 months ago

مصحح-بيانات: بنوك قطر الإسلامية تنمو رغم الأزمة الخليجية

من برناردو فيزكاينو

29 أغسطس آب (رويترز) - شهدت أصول البنوك الإسلامية القطرية وإيراداتها زيادة في العام الأخير، لكن انخفاض الإقراض بالعملة الصعبة وزيادة القروض المتعثرة يسلطان الضوء على أثر الشقاق الدبلوماسي في المنطقة.

وتتعرض قطر لمقاطعة دبلوماسية وتجارية منذ يونيو حزيران العام الماضي، عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع أكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

ووفقا لبيانات من مجلس الخدمات المالية الإسلامية فإن البنوك الإسلامية الأربعة في قطر لم تكن بمعزل عن هذا، وإن كان تركيزها على السوق المحلية القطرية ربما يكون قد ساعدها إلى حد ما.

وبلغ إجمالي حجم الأصول لدى مصرف قطر الإسلامي ومصرف الريان وبنك قطر الدولي الإسلامي وبنك بروة 358.6 مليار ريال (96 مليار دولار) في الربع الأول من العام الجاري، بزيادة نسبتها 8.8 بالمئة على أساس سنوي.

وكان معظم تلك الزيادة بسبب حيازتها لسندات إسلامية بقيمة بلغت 65.1 مليار ريال في الربع الأول بزيادة 37.7 بالمئة على أساس سنوي.

بدأ مجلس الخدمات المالية الإسلامية، الذي يتخذ من ماليزيا مقرا ويضع معايير التمويل الإسلامي، نشر البيانات الخاصة بقطر في مايو أيار في إطار تقريره الفصلي عن القطاع.

وأعلنت البنوك إيرادات إجمالية بقيمة 3.9 مليار ريال للربع الأول بزيادة نسبتها 18.6 بالمئة. لكن التمويل المتعثر زاد إلى 2.9 مليار ريال من 1.7 مليار ريال قبل عام.

ولم تسجل معايير كفاية رأس المال والربحية تغيرا يذكر لكن التمويل بالعملة الصعبة انخفض سبعة بالمئة وفقا لبيانات المجلس.

إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below