September 23, 2018 / 4:00 PM / 2 months ago

مقدمة 1-أوبك ترفع تقديراتها لمعروض النفط الأمريكي وتتوقع انخفاض الطلب على نفطها

* أوبك ترفع كثيرا توقعاتها لنمو المعروض خارج المنظمة حتى 2023

* أوبك تقول الولايات المتحدة أهم مصدر لنمو المعروض في الأمد المتوسط

* أوبك تتوقع انخفاض الطلب على نفطها رغم النمو الاقتصادي العالمي (لإضافة تفاصيل)

من ديمتري جدانيكوف

لندن 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اليوم الأحد إن الارتفاع المطرد في إنتاج النفط الأمريكي سيكتسب زخما في السنوات الخمس المقبلة، متوقعة أن ينخفض الطلب على نفط المنظمة رغم تنامي الإقبال على الطاقة بدعم من النمو الاقتصادي العالمي.

وقالت أوبك في تقرير آفاق النفط العالمية ”انخفاض الطلب على خام أوبك هو نتيجة لقوة المعروض خارج المنظمة في الفترة بين 2017 و2023، لاسيما النفط المحكم الأمريكي“.

وأضافت ”تظل الولايات المتحدة إلى حد كبير أهم مصدر لنمو المعروض في الأمد المتوسط، إذ تساهم... بثلثي الإمدادات الجديدة بدعم من ارتفاع إنتاج النفط المحكم“.

وزادت الولايات المتحدة إنتاج النفط إلى مستويات قياسية في السنوات الأخيرة، بدعم من ثورة الإنتاج الصخري التي سمحت للتكنولوجيا الجديدة بالإفراج عن احتياطيات كانت تعتبر في السابق غير ذات جدوى اقتصادية.

وساهمت العقوبات الأمريكية على فنزويلا وإيران عضوي أوبك في دفع أسعار النفط لأعلى مستوياتها منذ عام 2014 عند نحو 80 دولارا للبرميل، وهو ما حفز المنتجين الأمريكيين أيضا على زيادة الإنتاج.

غير أن ارتفاع أسعار البنزين على المستهلكين الأمريكيين قد يسبب مشكلة سياسية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي جدد يوم الخميس دعوته لأوبك إلى زيادة الإمدادات.

وقالت أوبك إنها عدلت تقديراتها لنمو إنتاج الخام والسوائل خارج المنظمة حتى عام 2023، وتتوقع الآن نموا يزيد أربعة ملايين برميل يوميا عن تقديراتها في تقرير العام الماضي.

وذكرت أن المنتجين المستقلين سينتجون 66.1 مليون برميل يوميا من الخام والسوائل في 2023، ارتفاعا من 57.5 مليون برميل يوميا في 2017.

وأضافت أن الولايات المتحدة ستزيد إنتاج النفط المحكم إلى 13.4 مليون برميل يوميا في 2023 من 7.4 مليون برميل يوميا في 2017، على أن يصل إجمالي الإنتاج الأمريكي إلى 20 مليون برميل يوميا.

ومن شأن ذلك أن يحقق الاكتفاء الذاتي من النفط للولايات المتحدة، التي كانت ذات يوم أكبر مستورد للخام في العالم.

ونتيجة لهذه التغيرات المهمة، من المتوقع أن ينخفض الطلب على نفط أوبك إلى 31.6 مليون برميل يوميا في 2023 من 32.6 مليون في 2017.

وكانت المنظمة توقعت في تقريرها عام 2017 وصول الطلب على خامها إلى نحو 33 مليون برميل يوميا حتى منتصف عشرينات القرن الحالي.

وقالت أوبك ”الطلب على خام أوبك... لن يصل إلى المستويات الحالية من جديد إلا في أواخر عشرينات القرن الحالي، حين يصل النفط المحكم الأمريكي إلى ذروته. ومن ثم، سيرتفع باطراد ليصل إلى نحو 40 مليون برميل يوميا بحلول 2040“.

ومن المتوقع أن ينخفض الطلب على نفط أوبك في الأمد المتوسط رغم النمو المطرد في الطلب العالمي على الخام.

ورفعت أوبك توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط، إذ تتوقع الآن وصول حجم استهلاك الخام في 2020 إلى 101.9 مليون برميل يوميا، بزيادة 1.2 مليون برميل يوميا عن تقرير العام الماضي.

وعلى المدى الأبعد، من المتوقع أن يزيد الطلب النفطي بمقدار 14.5 مليون برميل يوميا ليصل إلى 111.7 مليون برميل يوميا بحلول 2040، بزيادة طفيفة عن توقعات العام الماضي.

وفي الأمد البعيد، لا تزال أوبك تأمل في الاحتفاظ بحصة مستقرة في معروض النفط العالمي بفضل وفرة الاحتياطيات وانخفاض تكلفة استخراجها.

وقالت إن الطلب على نفطها سيزيد بواقع 7.3 مليون برميل يوميا بحلول 2040، بينما سيرتفع الطلب على سوائلها بمقدار 10.5 مليون برميل يوميا.

وأضافت ”من المتوقع أن تزيد حصة خام أوبك في معروض النفط العالمي من 34 بالمئة في 2017 إلى 36 بالمئة بحلول 2040“.

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below