October 7, 2018 / 8:37 AM / a month ago

مقدمة 2-السودان يحدد سعر صرف العملة عند 47.5 جنيه للدولار في خفض حاد

* الجنيه السوداني يتراجع إلى 47.5 جنيه مقابل الدولار من 29 جنيها

* الجنيه تم تداوله في السوق السوداء عند 48 جنيها مقابل الدولار

* زيادة المعروض النقدي تُضعف العملة وتذكي التضخم (لإضافة تفاصيل وخلفية)

من خالد عبد العزيز

الخرطوم 7 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - خفض السودان قيمة عملته الجنيه بشدة اليوم الأحد بعد تكليف هيئة مشكلة من البنوك ومكاتب الصرافة بتحديد سعر صرف العملة في البلاد بموجب نظام جديد وضعته الحكومة لمواجهة النقص الحاد في العملة الأجنبية.

وقال رئيس اتحاد المصارف السوداني عباس عبد الله إن الهيئة حدد سعر صرف الجنيه السوداني عند 47.5 جنيه للدولار في اليوم الأول من بدء العمل بالنظام الجديد، انخفاضا من 29 جنيها بموجب النظام القديم الذي أداره البنك المركزي.

وعرض التجار في السوق السوداء بيع الدولار بسعر 48.5 جنيه، ويشترونه بسعر 48 جنيها للدولار حتى بعد الخفض، لكن المعاملات كانت قليلة.

وتشكلت طوابير طويلة من العملاء أمام البنوك وماكينات الصرف الآلي لصرف المرتبات أو سحب أموال نقدية.

وجاء سعر الصرف الجديد للجنيه أضعف من سعره السابق في السوق السوداء البالغ نحو 45.5 جنيه للدولار، وهو ما يشير إلى أن الهيئة ربما بالغت في الخفض.

لكن بعض المتعاملين غير سعداء بالآلية الجديدة لتحديد سعر الصرف.

وقال أحمد صالح، وهو تاجر أجهزة كهربائية في وسط الخرطوم، إن سعر الصرف الجديد سيؤثر سلبا على السوق.

وتابع ”لا تقدم البنوك الدولارات لاستيراد الأجهزة الكهربائية، ولذا نشتريها من السوق السوداء.

”نتوقع انخفاض المبيعات مع صعود الأسعار“.

وفي الآونة الأخيرة، زاد البنك المركزي السوداني المعروض النقدي بشكل كبير، في إطار محاولته للسيطرة على عجز الميزانية الحكومية الآخذ في الاتساع، وهو ما دفع الجنيه للهبوط.

وقال صندوق النقد الدولي في تقرير أصدره في ديسمبر كانون الأول إن السياسات الميسرة تذكي التضخم.

وفقد السودان ثلاثة أرباع إنتاجه النفطي، وهو مصدر مهم للإيرادات والنقد الأجنبي، حينما انفصل الجنوب في 2011.

وأظهرت بيانات البنك المركزي أن عجز الميزانية زاد إلى 14.06 مليار جنيه في 2017، من 11.20 مليار جنيه في العام السابق.

وارتفع المعروض النقدي إلى 278.3 مليار جنيه في نهاية مارس آذار، من 203.4 مليار جنيه في نهاية ديسمبر كانون الأول، بزيادة قدرها نحو 37 في المئة في ثلاثة أشهر.

وقفز التضخم إلى مستوى قياسي عند 66 في المئة في أغسطس آب، ليسجل واحدا من أعلى المعدلات في العالم.

* مواجهة الأزمة

كان محافظ البنك المركزي السوداني محمد خير الزبير أعلن عن الآلية الجديدة يوم الخميس، قبيل عطلة نهاية الأسبوع يومي الجمعة والسبت، حيث ستبدأ الهيئة من الآن فصاعدا تحديد سعر صرف العملة يوميا. والآلية جزء من حزمة إجراءات تهدف لمواجهة أزمة اقتصادية.

وقال الزبير إن من المرجح أن يتراجع الجنيه السوداني مقابل الدولار في بادئ الأمر ثم يستقر لاحقا.

وقال عباس عبد الله رئيس اتحاد المصارف لرويترز ”اجتمعت الآلية (الهيئة الجديدة المعنية بتحديد سعر الصرف) وقررت سعر الجنيه اليوم 47.5 أمام الدولار“.

وتوقعت البنوك أن يضخ البنك المركزي عملة صعبة في المصارف بعد الخفض، لكن اثنين من المصرفيين قالا إنه لم تصل أي أموال.

وبموجب الآلية الجديدة، سيحدد السودان سعر الذهب تمشيا مع الأسعار العالمية، لكن المدفوعات ستكون على أساس سعر الصرف الجديد الذي ستحدده هيئة المصرفيين ومكاتب الصرافة.

وتهدف الخطوة إلى الحد من تهريب الذهب، أكبر سلعة أولية يصدرها السودان، وتشجيع المنتجين المحلين على بيعه من خلال القنوات الرسمية.

وهبطت صادرات الذهب الرسمية إلى 212.1 مليون دولار في الربع الأول من 2018، من 367.3 مليون دولار في الربع الأخير من 2017.

وقرر السودان أيضا إلغاء القيود التي فرضها العام الماضي على استيراد 19 سلعة غذائية ومواد أخرى، لخفض العجز ودعم الجنيه، بحسب ما قاله الزبير للصحفيين.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below