December 11, 2019 / 4:07 PM / 7 months ago

مقدمة 1-عجز ميزانية لبنان في 2019 أكبر بكثير مما كان متوقعا

(لإضافة تفاصيل)

بيروت 11 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير المالية بحكومة تصريف الأعمال في لبنان علي حسن خليل اليوم الأربعاء إن عجز ميزانية 2019 سيكون أكبر بكثير مما كان متوقعا بسبب انخفاض حاد لإيرادات الدولة إذ تعاني البلاد من أسوأ أزماتها المالية منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990.

وفي تصريحات للصحفيين، لم يفصح خليل عن حجم الزيادة الذي يتوقعه في عجز الميزانية، لكنه قال إن الإيرادات ستقل حوالي أربعين بالمئة في الربع الأخير من العام عما كان متوقعا، إذ أضرت الأزمة بالاستهلاك والواردات وحصيلة الضرائب والنمو الاقتصادي عموما.

وأضاف ”إيراداتنا في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام تراجعت بشكل كبير جدا نتيجة للوضع الذي نعيشه... لدينا أرقام بصراحة مقلقة جدا.“

وبعد ستة أسابيع من اضطرار سعد الحريري للاستقالة من رئاسة الوزراء بسبب احتجاجات ضد النخبة الحاكمة في البلاد، يحتاج لبنان المثقل بدين كبير لتشكيل حكومة جديدة يمكنها تنفيذ إصلاحات ضرورية وضمان الدعم الأجنبي.

وفي تصريحات لتلفزيون ام.تي.في، قال وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال منصور بطيش إن لبنان يخسر تقريبا ما بين 70 و80 مليون دولار يوميا - حوالي نصف دخله المعتاد - بسبب الشلل السياسي.

وقال بطيش إن الأزمة ”تفاقمت كثيرا“ وباتت تتطلب حلولا عاجلة، لكنه طمأن المودعين القلقين ألا يخافوا على مدخراتهم.

دفعت أزمة في العملة الصعبة البنوك التجارية لفرض قيود على حركة رؤوس الأموال. فأوقفت تقريبا جميع التحويلات للخارج ووضعت سقفا لعمليات السحب عند بضع مئات الدولارات أسبوعيا.

في غضون ذلك، تراجعت الليرة اللبنانية بمقدار الثلث في سوق موازية هي المصدر الوحيد للدولارات لأغلب المستوردين. وسرحت أعداد كبيرة من الشركات عاملين أو قلصت رواتبهم للنصف.

وقال خليل إن لرواتب العاملين بالقطاع العام أولوية وإنهم يتقاضونها لكن ذلك ”لا ينفي أننا نواجه صعوبات حقيقية في تمويل الدولة ككل.“

أقر لبنان في مايو أيار ميزانية للعام 2019 تتوقع عجزا 7.6 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بناء على تقديرات لنمو عند 1.2 بالمئة.

واستضافت فرنسا اليوم اجتماعا للمجموعة الدولية لدعم لبنان التي تضم مانحين من دول الخليج العربية مثل السعودية وقوى أوروبية كبرى والولايات المتحدة، لكن من غير المتوقع أن يتمخض الاجتماع عن تعهدات بمساعدات جديدة.

عبء الدين العام اللبناني، الذي يعادل حوالي 150 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، أحد أثقل أعباء الديون في العالم. وكان عجز العام الماضي يساوي نحو 11.5 بالمئة من الناتج الإجمالي، وتعاني معدلات النمو الاقتصادي ضعفا منذ سنوات.

إعداد محمود سلامة للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below