February 6, 2020 / 10:50 AM / 5 months ago

مقدمة 7-لافروف: روسيا تؤيد مقترح أوبك+ لخفض إنتاج النفط

من رانيا الجمل وأحمد غدار وماريانا باراجا

دبي/مكسيك سيتي 6 فبراير شباط (رويترز) - قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن روسيا تؤيد توصية لتعميق قيود معروض النفط العالمي التي تفرضها أوبك+ لتخفيف أثر تراجع الطلب الناتج عن الفيروس التاجي.

كانت ثلاثة مصادر أبلغت رويترز في وقت سابق أن لجنة فنية تسدي المشورة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها بقيادة روسيا قد اقترحت إجراء خفض إضافي مؤقت لإنتاج النفط بمقدار 600 ألف برميل يوميا.

يعادل ذلك نحو 0.6 بالمئة من المعروض العالمي وسيضاف إلى قيود قائمة بالفعل تبلغ 1.7 مليون برميل يوميا.

وتضخ مجموعة أوبك+ أكثر من 40 بالمئة من نفط العالم.

وقال لافروف عندما سُئل عن مقترح اللجنة خلال مؤتمر صحفي في مكسيكو سيتي، وفقا لترجمة فورية لتصريحاته إلى الإسبانية، ”نؤيد هذه الفكرة.“

وأضاف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحدث مع ملك السعودية، أكبر منتج في أوبك، بشأن الفيروس الجديد، الذي انتشر في أنحاء الصين وخارجها.

وتابع ”بالتأكيد ستكون له بعض التداعيات على سوق النفط.“

وقال لافروف إن روسيا تجري مشاورات للبت في الإجراءات الأنسب لجميع أطراف السوق.

وقد يمهد تأييد روسيا الطريق أمام أوبك لتقديم موعد اجتماع وزاري مقرر في مارس آذار إلى فبراير شباط كي يصدر القرار رسميا.

اللجنة الفنية المشتركة، التي أصدرت توصية الخفض، ليست جهة صناعة قرار لكنها تسدي المشورة لمجموعة منتجي النفط.

كانت المصادر قالت في وقت سابق إن اللجنة تنتظر الموقف الروسي النهائي من المقترح وإن الوزراء لن يغيروا موعدد الاجتماع في حالة عدم الاتفاق على مزيد من تخفيضات المعروض.

مددت اللجنة الفنية المشتركة اجتماعها ليوم ثالث أمس الخميس بعد أن أبدت روسيا تحبيذها تمديد التخفيضات الحالية وليس تعميقها، حسبما ذكر مصدر يوم الأربعاء.

وفي السنوات الأخيرة، اعتادت روسيا التلويح بمعارضة أوبك قبل الموافقة في نهاية الأمر على السياسة خلال الاجتماعات الرسمية.

كان وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قال يوم الثلاثاء إنه لا يستطيع أن يقطع بأن الوقت حان لتقليص الإنتاج أكثر.

وتقلص السعودية طوعا إنتاجها 400 ألف برميل يوميا عن حصتها، ليصل إجمالي تخفيضات أوبك+ الفعلية إلى 2.1 مليون برميل يوميا.

وقال مصدران إن لجنة أوبك+ الفنية أوصت أيضا بتمديد تخفيضات الإنتاج الحالية حتى نهاية 2020. وينتهي اتفاق أوبك+ الحالي في مارس آذار.

وقال مصدر في أوبك إن مقترح خفض الإنتاج 600 ألف برميل يوميا، في حالة مواقفة جميع الأعضاء، سيبدأ تنفيذه على الفور ويستمر حتى يونيو حزيران.

وتابع ”الستمئة ألف برميل يوميا تأخذ في الحسبان العودة المتوقعة لإنتاج النفط الليبي وجميع التصورات مثل نمو الطلب على النفط في مناطق أخرى،“ مضيفا أن الخفض المقترح يكفي لمواجهة التراجع المتوقع في الطلب بسبب الفيروس التاجي.

هبطت أسعار النفط أكثر من 11 دولارا للبرميل هذا العام إلى 55 دولارا، مما يثير قلق المنتجين.

وقالت المصادر إن السعودية وأعضاء آخرين في المنظمة يشعرون بالقلق من أن يُلحق التفشي المستمر للفيروس مزيدا من الضرر بالطلب على النفط والأسعار.

وقال المدير المالي لشركة بي.بي برايان جيلفاري يوم الثلاثاء إن التباطؤ الاقتصادي الناجم عن تفشي الفيروس من المتوقع أن يقلص نمو الطلب العالمي في 2020 بين 300 و500 ألف برميل يوميا، بما يعادل 0.5 بالمئة تقريبا.

شارك في التغطية أليكس لولر وأوليسيا أستاخوفا وشاراي أنجولو وفلاديمير سولداتكين - إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below