March 10, 2020 / 10:54 AM / 4 months ago

مقدمة 1-مصادر: سلطنة عمان تجري محادثات مع بنوك بشأن قروض بنحو ملياري دولار

من ديفيد باربوشيا ويوسف سابا

دبي 10 مارس آذار (رويترز) - قالت مصادر مطلعة إن سلطنة عمان تجري محادثات مع بنوك بشأن جمع قروض بنحو ملياري دولار في إطار خطط لإدارة عجز في الموازنة يُقدر بنحو 6.5 مليار دولار قد يتفاقم بسبب انخفاض أسعار النفط.

وزادت ديون سلطنة عمان في الأعوام الماضية لتعويض أثر الانخفاض في عائدات النفط.

وارتفع معدل الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي لعمان بشدة إلى نحو 60 بالمئة العام الماضي من 15 بالمئة تقريبا في 2015. وتقدر وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال للتصنيف الائتماني أن تلك النسبة قد تصل إلى 70 بالمئة بحلول عام 2022.

وأثارت الوتيرة السريعة لتجميع الديون مخاوف بشأن القدرة على السداد بالنظر لبطء وتيرة الإصلاح المالي والاقتصادي. وتسبب ذلك في خفض للتصنيف الائتماني للسلطنة من كل الوكالات الكبرى التي تصنف عمان حاليا عند مستوى غير جدير بالاستثمار.

وأكد مسؤول عماني أن السلطنة تجري محادثات مع بنوك لكنه أحجم عن الإفصاح عن تفاصيل بسبب السرية. ولم ترد وزارة المالية بعد على طلب للتعليق.

وقال مصدران إن الحكومة تجري محادثات بشأن قروض قيمتها نحو ملياري دولار. وأضاف أحدهما أنها أصدرت طلبا لمقترحات من بنوك، ومن المتوقع أن تقدم تلك البنوك ردها بنهاية الأسبوع الجاري.

وتتوقع سلطنة عمان عجزا قيمته 2.5 مليار ريال (6.49 مليار دولار)، أو ما يوازي ثمانية بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، هذا العام وتخطط لتغطية نحو 80 في المئة من هذا المبلغ عبر الاقتراض محليا ودوليا.

وفي الشهر الماضي، قال السلطان الجديد هيثم بن طارق آل سعيد، الذي تولى السلطة في يناير كانون الثاني، إن الحكومة ستعمل على تقليص الدين العام وإعادة هيكلة مؤسسات وشركات عامة بهدف دعم الاقتصاد.

وأحجم السلطان الراحل قابوس، الذي حكم سلطنة عمان لما يقرب من 50 عاما، عن اتخاذ تدابير تقشفية يمكن أن تسبب اضطرابات.

ومن شأن جمع الدين عبر قروض من البنوك بدلا من طرح سندات أن يحمي السلطنة من تقلبات السوق التي قد تتسبب بدورها في ارتفاع تكلفة الاقتراض.

ومن المرجح أن يؤدي انخفاض أسعار النفط الناجم عن حرب أسعار بين السعودية وروسيا، بعد أن فشلتا في الاتفاق على تخفيضات للإنتاج، إلى مزيد من التدهور في المالية العامة للسلطنة.

وقالت مونيكا مالك، كبيرة الاقتصاديين لدى بنك أبوظبي التجاري، إنها تتوقع أن تسجل كل دول مجلس التعاون الخليجي عجزا كبيرا في الموازنة في ظل أسعار النفط الحالية عند 37 دولارا للبرميل مشيرة إلى أن سلطنة عمان والسعودية من أكثر الدول انكشافا على هذا الأثر.

وقفزت أسعار النفط بنحو خمسة بالمئة اليوم الثلاثاء بعد أن تكبدت أمس الاثنين أكبر خسارة في يوم واحد فيما يقرب من ثلاثين عاما.

شارك في التغطية عزيز اليعقوبي - إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير معتز محمد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below