May 13, 2020 / 4:54 PM / 2 months ago

مقدمة 1-أوبك تقلص توقعها للطلب مجددا وتقول الضرر الأكبر في الربع الحالي

من أليكس لولر

لندن 13 مايو أيار (رويترز) - قلصت أوبك اليوم الأربعاء توقعاتها للطلب العالمي على النفط هذا العام، وتنبأت بأن يشهد ربع السنة الحالي الانخفاض الأشد حتى مع تخفيف بعض الدول إجراءات العزل الرامية إلى وقف تفشي فيروس كورونا.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول في تقريرها الشهري إنها أصبحت تتوقع انكماش الطلب العالمي 9.07 مليون برميل يوميا، أي بما يعادل 9.1 بالمئة، في 2020. وفي الشهر الماضي، توقعت أوبك انكماشا بمقدار 6.85 مليون برميل يوميا.

انهارت أسعار النفط في الوقت الذي تقلص فيه الإجراءات الحكومية أنشطة السفر والاقتصاد، وتدفع الاقتصادات للركود. ورغم تخفيف بعض الأماكن في أوروبا وآسيا القيود، يظل القلق من نوبات تفش جديدة للفيروس عامل ضغط على أسعار النفط.

ولمواجهة الانخفاض في الطلب، اتفقت أوبك وحلفاؤها على خفض إنتاجي لم يسبق له مثيل بدأ سريانه أول مايو أيار، في حين قالت الولايات المتحدة ودول أخرى إنها ستضخ كميات أقل. وقالت أوبك إن التخفيضات تقدم دعما بالفعل.

وقالت أوبك في التقرير ”الضبط السريع للإمداد للتعامل مع الاختلال الحاد الراهن في سوق النفط العالمية بدأ بالفعل يظهر نتائج إيجابية، إذ من المتوقع أن تتسارع وتيرة التوازن في أرباع السنة المقبلة“.

وبعد إطلاق التقرير، جرى تداول خام برنت قُرب 30 دولارا للبرميل، مبتعدا عن قاع 21 عاما عند أقل من 16 دولارا الذي سجله الشهر الماضي.

وتتوقع أوبك أن يشهد الربع الحالي أكبر هبوط في الطلب وخفضت توقعاتها للطلب في الربع الثاني من العام بمقدار 5.4 مليون برميل يوميا. وقالت إن احتمالات تراجع الاستهلاك مازالت قائمة في الولايات المتحدة وأوروبا وكوريا الجنوبية.

وقالت المنظمة ”تخلق إجراءات العزل الكلية أو الجزئية المفروضة حاليا المزيد من المخاطر الكبيرة بالنسبة لنمو الطلب على النفط في الولايات المتحدة هذا العام.“

وعن أوروبا، قالت ”مازال هناك المزيد من المخاطر المتعلقة بتوقيت رفع إجراءات العزل واسعة النطاق وفيما يتعلق كذلك بما ستبدو عليه قطاعات اقتصادية، مثل الطيران والخدمات، في أعقاب ذلك.“

طفرة معروض

يتعلق اتفاق الإمدادات المبرم الشهر الماضي بخفض أوبك وروسيا ومنتجين آخرين، في إطار ما يعرف بمجموعة أوبك+، الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميا في مايو أيار ويونيو حزيران.

قالت أوبك في تقريرها إن إنتاجها النفطي زاد في أبريل نيسان في ظل تسارع إمدادات بعض الدول بعد انهيار اتفاق أوبك+ السابق في السادس من مارس آذار.

ونقل تقرير أوبك عن مصادر ثانوية أن المنظمة زادت الإمدادات في أبريل نيسان 1.8 مليون برميل يوميا إلى 30.41 مليون برميل يوميا بسبب كميات إضافية من السعودية والإمارات والكويت.

وأبلغت السعودية أوبك أنها ضخت بمعدل قياسي مرتفع بلغ 12 مليون برميل يوميا، وهو ما يزيد حتى على تقديرات المصادر الثانوية.

وتتوقع أوبك انخفاض الإنتاج من خارج المنظمة بمقدار 3.5 مليون برميل يوميا في 2020، بما ينطوي على خفض حاد مقارنة مع نزول قدره 1.5 مليون برميل يوميا توقعته الشهر الماضي، وذلك بقيادة الولايات المتحدة وروسيا وكندا.

وقالت أوبك إن دولا من خارج أوبك+ أعلنت عن تخفيضات إنتاج بمقدار 3.6 مليون برميل يوميا بسبب نقص الطلب وانخفاض الأسعار وفائض المعروض ومحدودية مساحات التخزين.

ومع ذلك، قدرت أوبك الطلب على نفطها هذا العام عند 24.26 مليون برميل يوميا، بانخفاض 240 ألف برميل يوميا عن الشهر الماضي، مما يشير إلى أنها تحتاج لتقليص بأكثر من ستة ملايين برميل يوميا عن مستويات أبريل نيسان لتفادي تكون فائض.

إعداد محمود سلامة للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below