25 كانون الأول ديسمبر 2011 / 13:21 / بعد 6 أعوام

تلفزيون- مئات المسيحيين العراقيين يحضرون قداس عيد الميلاد في بغداد

القصة 7081

بغداد

تصوير 25 ديسمبر كانون الاول 2011

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المدة 3.27 دقيقة

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - مئات المسيحيين العراقيين يحضرون قداس عيد الميلاد في كنيسة القديس يوسف للكلدان الكاثوليك في وسط بغداد بعد أيام من انسحاب القوات الأمريكية من العراق.

اللقطات

1 مسيحيون يحضرون قداس عيد الميلاد وفرق دينية تتلو تراتيل.

2 حضور جالسون يسمعون تراتيل.

3 لقطات متعددة لأناس يصلون.

4 قساوسة يتلون تراتيل وينثرون البخور.

5 قساوسة وحضور يصلون وهم يتلون تراتيل.

6 تمثال للسيد المسيح.

7 لقطات متعددة لحضور يصلون.

8 فرقة دينية تتلو تراتيل وحضور يصلون.

9 أفراد عائلات يغادرون الكنيسة.

10 حضور يصلون قرب تمثال للسيدة مريم العذراء.

11 مسيحية عراقية تدعى شهد محفوظ تتحدث بالعربية.

12 تمثال للسيدة مريم العذراء.

13 مسيحي عراقي يدعى يوحنا شمعون يتحدث بالعربية.

14 لقطات متعددة لأناس يتبادلون التهنئة بالعيد أمام الكنيسة بعد القداس.

القصة- حضر مئات المسيحيين العراقيين قداس عيد الميلاد في كنيسة القديس يوسف للكلدان الكاثوليك بالعاصمة العراقية بغداد اليوم الأحد بعد أيام من انسحاب القوات الأمريكية من العراق.

ومع انسحاب القوات الأمريكية وانهائها رسميا الحرب في العراق قال كثير من المسيحيين ان القوات الأمريكية لم تكن تميز بيت مسيحيين ومسلمين.

وقالت مسيحية عراقية تدعى شهد محفوظ ان حماية المسيحيين العراقيين لم يكن من اختصاص الجنود الامريكيين موضحة انهم امريكيين وأنهم حين غزوا العراق لم يميزوا بين المسيحيين وباقي العراقيين كما انهم حين كانوا يقصفون كانوا يقصفون العراقيين ككل كما غزوهم ككل. وأضافت ان الامريكيين لم يأتوا العراق ليوفروا حماية لأحد ولكن على العكس من ذلك.

وعدد المسيحيين العراقيين -ومعظمهم من السوريين أو الكلدان الكاثوليك- كان يقدر بنحو 1.5 مليون نسمة قبل عام 2003. ويفيد زعماء مسيحيون ان عددهم الآن يقدر بما بين450 و 600 ألف. ولم يجر العراق احصاء شاملا للسكان منذ عام 1987 لكن عدد المسلمين الذين يمثلون غالبية سكان البلاد يقدر حاليا بنحو 30 مليون نسمة.

وقال مسيحي عراقي آخر يدعى يوحنا شمعون ان الوضع الأمني كان مستقر نسبيا في البلاد في ظل وجود القوات الأمريكية.

وعلى الرغم من ان غالبية أعمال العنف الطائفي التي شهدها العراق في أعقاب الغزو الامريكي عام 2003 كانت بين المسلمين من السنة والشيعة فان الهجمات التي تستهدف مسيحيين تزايدت في السنوات الأخيرة.

تلفزيون رويترز م م

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below