1 كانون الأول ديسمبر 2011 / 16:24 / بعد 6 أعوام

المعارضة اليمنية تتفق على تشكيل حكومة مؤقتة ومقتل عشرة في تعز

من محمد الغباري

صنعاء أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت المعارضة اليمنية إنها اتفقت اليوم الخميس على تشكيل حكومة مؤقتة مع حزب الرئيس المنتهية ولايته علي عبد الله صالح بموجب اتفاق على إنهاء الصراع على مصيره والذي دفع بالبلاد إلى شفا حرب أهلية.

ولكن التقدم الذي أحرز بشأن الاتفاق الذي وضعته دول الخليج العربية المجاورة لليمن لم يظهر أي علامات على أن إراقة الدماء التي لطخت احتجاجات مستمرة منذ عشرة أشهر ضد صالح ستنتهي. وقال سكان ومسؤولون إن عشرة على الأقل من المدنيين والقوات الحكومية قتلوا في مدينة تعز العاصمة التجارية للبلاد وهي معقل للمظاهرات المناهضة لصالح.

ويتعشم رعاة المبادرة أن يحول الاتفاق دون الانزلاق الى حرب أهلية في الدولة المجاورة للسعودية أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم ومنع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتخذ من اليمن مقرا له من تهديد الممرات الملاحية بالبحر الأحمر.

وقال مسؤول من تكتل اللقاء المشترك الذي يضم أحزابا معارضة وقعت الاتفاق في الرياض لنقل السلطة في اليمن إنهم اتفقوا على تقسيم للمقاعد الوزارية مع حزب مؤتمر الشعب العام الذي يتزعمه صالح.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أنه بموجب الاتفاق يحتفظ حزب صالح بوزارات الدفاع والخارجية والنفط في حين تتولى أحزاب المعارضة وزارات الداخلية والتعاون الدولي والإعلام والمالية.

وستقود الحكومة المنتظرة البلاد حتى إجراء انتخابات رئاسية حدد عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس موعدها في 21 فبراير شباط 2012 . ونقل صالح سلطاته إلى نائبه.

وقالت مصادر في المعارضة أيضا إنها سلمت هادي قائمة بالشخصيات التي اختاروها للانضمام إلى مجلس عسكري مكلف بإدارة الجيش إلى أن ينتخب رئيس جديد للبلاد. وضمت القائمة وزيري سابقين للدفاع والداخلية وقادة في الجيش انقلبوا على صالح.

وبموجب المبادرة الخليجية التي وقعها صالح سيتم تشكيل هيئة لإعادة هيكلة القوات المسلحة. ويقود أحمد نجل صالح الحرس الجمهوري وهو إحدى وحدات الجيش الأفضل تجهيزا.

وباتمام نقل السلطة سيكون صالح رابع زعيم عربي تطيح به احتجاجات حاشدة أعادت تشكيل المشهد السياسي للشرق الأوسط.

وسيواجه من يخلف صالح صراعات متعددة ومتداخلة اكتسبت قوة أثناء الأزمة السياسية بما في ذلك مشاعر انفصالية متصاعدة في الجنوب الذي خاض حربا أهلية مع قوات صالح في الشمال عام 1994 بالاضافة الى صراع مع إسلاميين سيطروا على أراض في محافظة أبين الجنوبية.

وقال مسعفون ومصادر أمنية إن عشرة على الأقل من المدنيين والجنود قتلوا في تعز التي تقع على بعد 200 كيلومتر جنوبي العاصمة صنعاء.

وقتل خمسة مدنيين فيما قال سكان إنه قصف نفذته القوات الحكومية اليمنية لمدينة تعز الليلة الماضية. وتحيط بالمدينة التي تعتبر مركزا للاحتجاجات المناهضة لصالح قوات موالية للرئيس المنتهية ولايته وكذلك قوات للقبائل وأخرى تدعم المحتجين.

وقال احد السكان ويدعى عبد الله الشرعبي لرويترز عبر الهاتف ”نعيش في اجواء حرب حقيقية. لم نستطع النوم من شدة الانفجارات. بادرنا بمساعدة خمسة من سكان الحي سقطت قذيفة على منزلهم.“

ونفى مسؤول أمني تقارير عن قصف المناطق السكنية ووصفها بأنها ”أكاذيب“ وقال إن ”عناصر مسلحة“ هاجمت عدة نقاط تفتيش أمنية بالمدينة.

وقال مصدر أمني إن مسلحين متحالفين مع أحزاب المعارضة قتلوا خمسة جنود وأصابوا 15 آخرين.

وذكر مسعفون في مستشفى الروضة أن خمسة مدنيين قتلوا وأصيب عدد آخر بجروح في حين قال عاملون بمستشفى ميداني في تعز إنهم استقبلوا عشرة مصابين مدنيين.

وقال توفيق الشعبي المحامي والناشط بالحركة الاحتجاجية إن قوات صالح التي تركزت في مناطق متفرقة من المدينة أطلقت قذائف على بعض الأحياء وإن القصف استمر حتى الساعات الأولى من صباح الخميس.

وندد محتجون في تعز وفي مناطق أخرى بالحصانة من الملاحقة القضائية التي سيتمتع بها صالح وأقاربه بموجب اتفاق نقل السلطة.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش لمراقبة حقوق الإنسان الأسبوع الماضي إن ما يصل إلى 35 مدنيا قتلوا في تعز منذ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في أكتوبر تشرين الأول الماضي الذي أيد مطلب نقل السلطة وندد بقمع المحتجين.

وأضافت المنظمة أن معظم المدنيين قتلوا بنيران مدفعية أطلقتها القوات الحكومية وطلبت من مجلس الأمن الدولي تجميد أصول كبار المسؤولين اليمنيين والنأي بنفسه عن أي وعود بالحصانة.

وطالب رئيس وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر لليمن بحرية الوصول بصورة فورية لمناطق الصراع بما في ذلك محافظة صعدة في شمال اليمن حيث يخوض متمردون شيعة حاول صالح سحقهم قتالا في الوقت الحالي مع إسلاميين من السنة.

وقال إريك ماركلي رئيس الوفد لرويترز ”الوضع الإنساني العام صعب.“ ومضى يقول ”من ناحية هناك اتفاق بين الحكومة وأحزاب المعارضة ولكن هذا لم يترجم على الفور إلى ... تحسن في الوضع الإنساني.“

أ م ر - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below