13 آب أغسطس 2011 / 20:27 / بعد 6 أعوام

الصومال يريد قوة انسانية لحراسة قوافل الغذاء

(لإضافة توقع وصول 2000 جندي أوغندي إضافيين)

من إبراهيم محمد

مقديشو 13 أغسطس اب (رويترز) - دعا الصومال اليوم السبت الى تشكيل قوة انسانية خاصة لحماية قوافل المساعدات الغذائية ومخيمات اللاجئين في الدولة التي تعصف بها المجاعة في القرن الافريقي.

وانسحب معظم المتمردين الاسلاميين من العاصمة مقديشو الاسبوع الماضي لكن خطر شن هجمات خاطفة وتفجيرات انتحارية ما زال قائما رغم هزيمتهم الميدانية.

وتعترف الحكومة وقوة حفظ سلام افريقية قوامها تسعة الاف فرد بأنهما لا يسيطران على كل العاصمة حتى بعد انسحاب المتمردين مما يعرض للخطر آلاف اللاجئين الصوماليين الذين يتدفقون على مقديشو بحثا عن الغذاء.

وقال رئيس الوزراء الصومالي عبد الولي محمد علي في مؤتمر صحفي مشترك مع فاليري اموس منسقة الإغاثة الطارئة بالأمم المتحدة التي تزور مقديشو ”اجتمعنا اليوم مع فاليري اموس... وبحثنا الوضع الانساني الحالي في الصومال وافضل وسيلة للمساعدة في المعونة الانسانية للناس.“

واضاف ”اثرنا ايضا مسألة انشاء قوة انسانية خاصة يكون لها غرضان. أولا.. تأمين وحماية قوافل المساعدة الغذائية.. وحماية المخيمات وتحقيق استقرار المدينة ومحاربة اللصوصية والنهب.“

ولم يقل علي من الذي سيشكل مثل هذه القوة.

وقال اللفتنانت كولونيل بادي آنكوندا المتحدث باسم قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال التي تدعم الحكومة الصومالية التي تحوطها المشاكل إن أوغندا سترسل قريبا قوات إضافية قوامها 2000 جندي لتعزيز الأمن في العاصمة.

وأضاف في تصريحات لرويترز اليوم أن قوات الاتحاد الأفريقي تنتظر نشر 3000 جندي آخر تنفيذا لوعد في يونيو حزيران الماضي. وتعهدت أوغندا بإرسال قوات إضافية طالما أن دولا أخرى تقدم التمويل لبقاء الجنود منتشرين في الصومال.

وسمحت الأمم المتحدة بنشر ما يصل إلى 12 ألف جندي إلى الآن.

وقال آنكوندا ”الرئيس الأوغندي تعهد وسيصل 2000 جندي أوغندي بمجرد أن تسمح الاعتبارات المتعلقة بالإمداد والتموين بذلك.“

ومضى يقول ”هذا جزء من النشر الذي طال انتظاره لثلاثة الاف جندي. لم أعلم إلى الآن أن أي دولة أخرى سترسل قوات في الوقت الحالي.“

وقالت الشرطة الصومالية والقوات الأفريقية اليوم السبت إنها عثرت على 137 قذيفة مدفعية في منزل مهجور في العاصمة مقديشو ودمرتها.

وقال آنكوندا “المتطرفون كانوا يخزنون كميات كبيرة من الذخيرة لتصنيع قنابل محلية لتنفيذ حملة ترهيب في مقديشو.

”يجب تطهير مناطق كبيرة في العاصمة من مثل هذه المخازن للأسلحة وتأمينها على المدى البعيد كي يتسنى للمدينة أن تستعيد بعض مظاهر الحياة العادية ولكي نحقق هذا نحتاج إلى مزيد من القوات.“

ودعت اموس إلى تحسين الأمن لقوافل المساعدات الغذائية وقالت إنها صدمت من الأوضاع بعد جولة في مستشفى ومقابلة صوماليين ساروا لمسافات طويلة بحثا عن الغذاء.

وقالت ”ناقشت مع رئيس الوزراء أهمية الأمن لضمان استمرار عمليات الإغاثة الإنسانية.“

أ م ر - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below