8 أيلول سبتمبر 2011 / 23:04 / بعد 6 أعوام

الصراع على السلطة يهدد وحدة ليبيا ما بعد القذافي

من محمد عباس

طرابلس 8 سبتمبر أيلول (رويترز) - يتعين على المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا المدعوم دوليا تأسيس حكومة تتمتع بمصداقية في طرابلس حيث تتدافع على النفوذ الكتائب المسلحة التي تكونت بشكل مؤقت ولم يوحدها سوى الحرب على معمر القذافي التي استمرت ستة أشهر.

ومن المقرر إجراء انتخابات ولكنها الآن احتمال بعيد على ما يبدو بالنسبة لشتى جماعات المقاتلين الباحثين عن حصة في ليبيا المستقبل.

واتهم محمود جبريل رئيس الوزراء الليبي الفعلي في المجلس الوطني الانتقالي في أول زيارة له للعاصمة طرابلس منذ الإطاحة بالقذافي في 23 من أغسطس آب الأطراف الأخرى ببدء لعبة سياسية مهددا بالاستقالة إذا تفجر الاقتتال داخل الحركة التي أطاحت بالقذافي.

وكان المجلس الوطني الانتقالي عمل من مدينة بنغازي بشرق ليبيا مهد الانتفاضة التي تفجرت في 17 من فبراير شباط.

وتعثر القتال على الجبهة الشرقية لشهور إلى أن تمكنت ميليشيات من الجبل الغربي ومدينة مصراتة الساحلية من قلب الطاولة في النهاية على قوات القذافي.

وأقامت هذه الوحدات قواعد في طرابلس وكتبت على الجدران والسيارات بالطلاء أسماء البلدات التي وفدوا منها. ويضع بعض المقاتلين عصابات ويرتدون قمصانا عليها اسم الكتيبة التي ينتمون إليها. وكثيرا ما يطلق المسلحون الجامحون النار في الهواء مما يخيف سكان طرابلس.

وإذا لم يكن في هذا ما يكفي فإن بعض الليبيين يعتقدون أن فرنسا وبريطانيا وقطر ودولا أخرى ساعدت الانتفاضة بالمال وبالقوات الجوية والقوة الدبلوماسية تؤيد الآن معسكرات متنافسة.

وقال موسى يونس متحدثا باسم كتائب مقاتلين من بلدة جادو في غرب ليبيا "الوضع حساس.. كل ما يحدث في الوقت الحالي هو استعراض للقوة... أشعر بالأسف لذلك."

وهؤلاء المقاتلون إلى جانب مقاتلين من مصراتة التي عانت من حصار مدمر على أيدي قوات القذافي يشعرون بأن دورهم في الاستيلاء على طرابلس يؤهلهم لحصة في السلطة.

وتساءل يونس الذي يحتل مقاتلوه معسكرا على الشاطئ في منتجع كان مملوكا للقذافي "الكتائب من مصراتة وجادو تخشى أن يأتي أناس جدد من مكان غير معروف ويحاولون السيطرة وسرقة الثورة. هؤلاء الناس من يكونون؟"

وإلى جانب هذه الكتائب هناك مجموعة من المجالس واللجان التي تشكلت حديثا والمتداخلة أحيانا لإدارة العاصمة. وكثيرا ما تكون سلطتها محل خلاف.

وقال محمد الفورتية وهو قائد عسكري من مصراتة "يريدون إبقاءنا بعيدا.. لكننا سنبقى في طرابلس." ومضى يقول "إذا كان لديك القوة... سيحترمونك. لدينا القوة لم لا نستخدمها؟ لم لا نقاتل لكن وجودنا مهم."

ووجه المجلس الوطني الانتقالي رسائل مختلطة للكتائب التي أقامت معسكرات في طرابلس حيث وجه بعض المسؤولين الشكر لهم على دورهم لكنهم طلبوا منهم برفق أن يغادروا العاصمة بينما يصر اخرون على بقائهم قائلين إنه لا يزال لهم دور مع القذافي الذي لا يزال مطلق السراح.

ويقوض إطلاق النار الذي يدوي في طرابلس معظم الأيام جهود زعماء ليبيا الجدد لتقديم عاصمة تعود فيها الأمور إلى طبيعتها وبلد يتحرك نحو حكم ديمقراطي مدني.

وقال متحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي إن عبد الحكيم بلحاج وهو إسلامي حارب من قبل في أفغانستان ويرأس في الوقت الحالي المجلس العسكري في طرابلس يتعين عليه الآن أن يفرض النظام على قوات المعارضة السابقة.

وقال المتحدث جلال القلال إن بلحاج أمامه تحديات هائلة. عليه أن يضع هيكلا وأن يوحد القوات بالتعاون مع السلطة التنفيذية ووزارة الدفاع.

ولكن بعض الكتائب تنازع بلحاج سلطته ويفترض أن يكون مجلسه العسكري مسؤولا امام لجنة عليا للأمن في طرابلس تشكلت هذا الأسبوع.

وقال عبد المجيد مليتا الذي قدمت كتيبته من زليتن إلى الجنوب من طرابلس "لم يطلب أحد منا أن نغادر.

"بلحاج صديق وأخ له كتيبة مثلنا تماما. إن وسائل الإعلام هي التي تبالغ في وضعه... كل يعزف لحنه. ولكن الكلمات والعمليات الحقيقية تكمن في المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي."

وسيحكم المجلس الانتقالي إلى أن تجرى انتخابات ويوضع دستور ولكن تلك العملية قد تكون طويلة ولن تبدأ الا عندما يعلن أن "ليبيا تحررت".

ولم يحدد المسؤولون في المجلس الانتقالي المطلوب لإعلان كهذا رغم أن البعض يقول إن القذافي يجب أن يقتل أو يعتقل ويجب أن تستلم الجيوب التي لا تزال موالية له في ليبيا.

وفي هذه الأجواء الغامضة تنتشر الشائعات لاسيما قصص التدخل الأجنبي في الصراع على السلطة.

قال مصدر في المجلس الوطني الانتقالي رفض الكشف عن اسمه "الكل يحاول أن يحصل على قطعة من الكعكة. الفرنسيون والقطريون والبريطانيون... يقدمون دعما ماليا وعسكريا ومخابراتيا."

وقال مسؤول عسكري كبير في المجلس الوطني في جلسات خاصة إن القطريين الآن يقدمون المال والسلاح لبلحاج ولزعيم إسلامي آخر هو اسماعيل الصلابي الذي يقود نحو ثلاثة آلاف مقاتل في كتيبة 17 فبراير ومقرها بنغازي.

وقال إن فرنسا تدعم مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي وجبريل الذي يرأس حكومة المجلس.

ودعا الصلابي المجلس الوطني إلى الاستقالة هذا الأسبوعى لأن بعض أعضائه كانوا أعضاء في النظام القديم.

واستقال عبد الجليل من منصب وزير العدل في حكومة القذافي بعد أن استخدمت العنف ضد الاحتجاجات. وكان جبريل رئيسا لمركز بحوث اقتصادية في عهد القذافي.

ولم تكن حكومة القذافي علمانية إلا أنه قمع بشدة الإسلاميين الذين رأى أنهم خطر عليه.

وقال مسؤول آخر في المجلس الوطني الانتقالي إن تأييد قطر لأكثر من فصيل إسلامي يعبر ببساطة عن اتصالاتهم الأوسع في ليبيا.

وأضاف المسؤول "يمكنهم الحديث لكل الأطراف لأنه لا توجد حواجز ثقافية أو لغوية... الفرنسيون لم يتعاملوا أساسا إلا مع العلمانيين" في إشارة إلى قيادة المجلس الوطني.

والكراهية التي يستشعرها البعض ضد أعضاء المجلس الوطني قد تكون قاتلة في ضوء مقتل عبد الفتاح يونس في يوليو تموز الماضي.

وكان يونس -وهو علماني او على الاقل غير إسلامي- وزير داخلية سابقا للقذافي قبل ان ينشق عليه ويتولي قيادة قوات المعارضة. وقتل بعد ان تم احتجازه على ايدي فريقه من أجل استجوابه.

ويقول مسؤولون ان عبد الجليل وجبريل قاما بتأجيل ظهورهما في طرابلس لانهما منهمكون في حشد التأييد من أجل ليبيا في الخارج ويقول آخرون إنهما يخشيان الانتقال إلى مدينة قد ينتظرهما فيها خصوم قاتلون.

أ م ر- م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below