19 أيار مايو 2011 / 16:52 / بعد 6 أعوام

وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي يجتمعون لبحث أزمة اليمن

من محمد الغباري ومحمد صدام

صنعاء 19 مايو ايار (رويترز) - قال مسؤول يمني معارض إن وزراء مجلس التعاون الخليجي سيعقدون جلسة طارئة خلال الأيام القادمة لبحث أزمة اليمن بعد انهيار اتفاق توسطت فيه بلدانهم لانتقال السلطة باليمن رغم التعديلات التي أدخلت عليه.

وقال محمد باسندوة الذي تواترت أنباء عن احتمال توليه منصب رئيس الوزراء في حكومة مؤقتة إن وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليج الست قد يجتمعون في العاصمة السعودية الرياض في مطلع الاسبوع لبحث المبادرة الخاصة باليمن.

وأضاف أن مجلس التعاون أبلغ المعارضة اليمنية بأن اجتماع وزراء خارجيته سيكرس لبحث المبادرة الخاصة باليمن.

وسيمهد اتفاق انتقال السلطة السبيل لاستقالة صالح في غضون شهر. وسيمنحه أيضا حصانة من الملاحقة القضائية وسيتيح له خروجا مشرفا من السلطة.

وقال مسؤول في الحكومة اليمنية لرويترز إنه لا يزال من الممكن التوصل إلى اتفاق. وأضاف "لا يزال هناك بصيص من الأمل."

وقال مسؤول بالحزب الحاكم في اليمن ان اتفاق نقل السلطة قد يوقع يوم الاحد.

وكانت الولايات المتحدة والسعودية هدفين لهجمات جرى إحباطها لجناح تنظيم القاعدة في اليمن وهما حريصتان على إنهاء الجمود السياسي هناك.

وكثفت واشنطن الضغوط على صالح كي يستقيل وينفذ الاتفاق الذي قد يساعد على إنهاء شهور من الاحتجاجات التي أصابت الاقتصاد اليمني بالشلل. وقالت ان جون برينان وهو مستشار للرئيس الأمريكي باراك أوباما أجرى اتصالا تليفونيا بصالح لبحث هذه المسألة.

وقال بيان "أشار برينان إلى أن هذا الانتقال للسلطة يمثل أفضل سبيل للمضي قدما كي يصبح اليمن دولة أكثر أمنا ووحدة ورخاء وليحقق شعب اليمن تطلعاته للسلام والإصلاح السياسي."

ويطالب المحتجون الذين يشعرون بأن مظاهراتهم اليومية فشلت في الإطاحة بصالح بإبعاد الزعيم البالغ من العمر 69 عاما على الفور.

وهدد المحتجون بتكثيف حملتهم بتنظيم مسيرات تتجه للمباني الحكومية وهي خطوة أدت إلى إراقة مزيد من الدماء الأسبوع الماضي عندما أطلقت قوات الأمن النار لمنعهم.

قال علي نعمان وهو ناشط من مدينة إب جنوبي العاصمة صنعاء "نريد أن يرحل الرئيس من السلطة بأي سبيل. وطالما أن الاتفاق يتضمن هذا سنؤيده."

وكان صالح الذي تغلب على محاولات في الماضي لتحدي سلطته أشار في أبريل نيسان إلى أنه سيوقع الاتفاق الذي توسطت فيه دول الخليج ولكنه رفض التوقيع في الساعات الأخيرة.

وقال في ذلك الوقت إنه سيوقع الاتفاق فقط في حدود سلطته كزعيم للحزب الحاكم وليس كرئيس.

وقالت المعارضة وبينهم إسلاميون ويساريون إن الاتفاق الذي انهار يوم الأربعاء تضمن تعديلات طفيفة على اتفاق أبريل بشأن من سيوقع وما هي سلطته. وكان من المقرر أن يوقع صالح بصفته زعيما للبلاد والحزب الحاكم.

ولكن الاتفاق انهار بشأن من سيوقعه من جانب المعارضة. وقالت مصادر إن صالح ضغط كي يكون ياسين نعمان اليساري الذي يتولى زعامة المعارضة في هذه الدورة الموقع الرئيسي على الاتفاق. ولكن المعارضة فضلت باسندوة.

وأضافت المصادر أن المعارضة وافقت في وقت لاحق على أن يكون نعمان أول الموقعين من المعارضة مع إبقاء باسندوة في قائمة التوقيعات الإضافية ولكن صالح رفض وانهار الاتفاق.

وقال سياسي مستقل إن الحزب الحاكم قال إن صالح مستعد لتوقيع الاتفاق لكنه يريد أن يتعامل فقط مع أحزاب المعارضة المعترف بها قانونيا والأعضاء في البرلمان وهو ما ينظر إليه على أنه استبعاد لباسندوة.

أ م ر - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below