30 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 15:23 / منذ 6 أعوام

خامنئي يقول الانسحاب الامريكي من العراق انتصار "ذهبي"

من رامين مصطفوي

طهران 30 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - رحب الزعيم الايراني الاعلى اليوم الاحد بالانسحاب المزمع للقوات الامريكية من العراق المجاور واصفا اياه بانه انتصار ”ذهبي“.

ويعتزم الرئيس الامريكي باراك اوباما سحب قواته البالغ قوامها 40 الفا من العراق بحلول نهاية العام بعد فشل مفاوضات حول بقاء بعض القوات فيما يقول بعض الساسة الامريكيين إنه يمكن أن يعطي طهران مساحة أكبر لتأكيد نفوذها.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الايرانية عن الزعيم الايراني الاعلى آية الله علي خامنئي قوله بعد اجتماع مع مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان العراقي إن ”الموقف الموحد لكل القبائل والديانات في العراق بشأن الضغط الامريكي للحصول على حصانة قضائية لجنودها المحتلين وإكراه امريكا في نهاية الامر على الخروج من العراق يمثل صفحة ذهبية في تاريخ هذا البلد.“

وتغادر القوات بعد اكثر من ثماني سنوات على الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بالرئيس العراقي السابق صدام حسين عام 2003 .

ورحبت طهران بسقوط صدام وهو سني علماني أدخل العراق الذي يغلب عليه الشيعة في حرب دموية مع ايران من 1980 حتى 1988 إلا أنها تنتقد على الدوام التدخل العسكري الأمريكي.

وفي الوقت الذي تعيد فيه بناء علاقات مع عراق ما بعد صدام تزداد علاقات ايران مع الولايات المتحدة سوءا. وتحذر واشنطن طهران من الاستهانة بوجودها العسكري الكبير في دول أخرى مجاورة.

وقطعت الدولتان العلاقات بعد أن اقتحم طلاب اصوليون السفارة الامريكية في طهران إثر الثورة الاسلامية في عام 1979.

وسخرت طهران من إعلان وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم الاربعاء بشأن خطط لإقامة ”سفارة افتراضية“ على الانترنت للتواصل مع الايرانيين.

وقال محمد رضا كاشفي وهو عضو في ميليشيا الباسيج لوكالة فارس شبه الرسمية ”إذا كانت امريكا تريد فتح سفارة افتراضية في ايران فان الضباط الشبان في الحرب الناعمة سيحتلونها ايضا.“

وقال رئيس البرلمان علي لاريجاني ان ”كلينتون تمزج الدبلوماسية بلعبة“.

وقالت كلينتون ان ”السفارة الافتراضية“ على الانترنت ستفتح بحلول نهاية العام وسوف تعطي الايرانيين معلومات عن التأشيرات وغيرها من البرامج.

وقال وزير الخارجية علي اكبر صالحي امس السبت ان ايران تريد علاقات مع جميع الدول باستثناء اسرائيل لكن سياسة الولايات المتحدة تجعل اي تقارب مع واشنطن مستحيلا.

ولم يستبعد اوباما العمل العسكري اذا استدعى الامر لمنع ايران من الحصول على اسلحة نووية وهو ما تنفي طهران انها تسعى اليه.

وتضغط واشنطن لفرض عقوبات جديدة على ايران بعد كشف النقاب عما تقول انه مؤامرة ايرانية لاغتيال السفير السعودي لدى واشنطن.

س ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below