7 تموز يوليو 2011 / 19:48 / بعد 6 أعوام

تلفزيون-جنوب السودان يستعد للاستقلال

القصة 4224

جوبا في جنوب السوداني ونيروبي في كينيا واماكن غير معلومة في جنوب السودان

تصوير 7 يوليو تموز 2011 وارشيف

الصوت طبيعي مع لغة انجليزية

المدة 6.07 دقيقة

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - جنوب السودان يستعد للاستقلال بعد نحو نصف قرن من الصراع.

اللقطات

جوبا في السودان-7 يوليو تموز 2011

1 لقطات متنوعة للشرطة والجيش يتدربون على مشية عسكرية.

2 راقصون تقليديون يغنون.

3 راقصون تقليديون يمشون في طريق.

4 لقطات متنوعة لراقصين تقليديين يتدربون.

5 سكان محليون يراقبون تدريب الراقصين.

6 راقصون تقليديون يتدربون.

7 راقص تقليدي في جنوب السودان يدعى جون اموري روال يقول بالانجليزية ”انتهت الحرب التي خضناها على مدار 48 عاما. اعطانا الرب ما نستحقه وبالتالي يتعين ان يعود جميع من هم في الشتات ويطوروا بلادنا لاننا بدونهم لا يمكن ان نسير.“

8 راقصون تقليديون يتدربون.

9 اطفال مدارس يؤدون حركات راقصة في اطار الاستعداد لاحتفالات الاستقلال.

10 لقطات متنوعة لاطفال مدارس يتدربون.

11 رجل يدرب اطفال المدارس على الرقص.

12 اطفال يؤدون حركات راقصة.

13 لقطات لصارية علم تشيد بموقع ضريح.

14 عمال يعدون المكان للمراسم.

15 ضباط في جيش جنوب السودان في المكان.

16 صارية علم تنصب.

17 مسؤول سوداني يطوي علم جنوب السودان.

18 اعمال تشييد تجري في المكان.

19 المسؤول السوداني السفير جون اندرو دوكو يقول بالانجليزية ”هذه الصارية هي الاطول على الاطلاق .. أطول صارية علم تنصب على ارض افريقيا.. يمثل هذا مبعث فخر لنا لان جنوب السودان ربما يكون احد اخر الدول التي تحصل على الاستقلال في افريقيا.“

20 اعمال تشييد في المكان.

21 رجل امن جنوب السودان ومسؤولون يجرون استعدادات التي تجرى لاستقبال كبار المدعوين.

جوبا-ارشيف 2011

23 لقطات متنوعة لسودانيين جنوبيين جاءوا للادلاء باصواتهم.

24 شرطية تنظم الناخبين.

25 لقطات متنوعة لسودانيين جنوبيين وهم يدلون باصواتهم.

26 سلفا كير يدلي بصوته.

27 الرئيس السوداني عمر البشير يتجول في مطار.

نيروبي في كينيا-ارشيف 25 يناير كانون الثاني 2006

28 علي عثمان طه النائب الاول للرئيس السوداني مع جون قرنق زعيم جنوب السودان الراحل.

29 طه يوقع وثائق اتفاق سلام شامل.

30 الرئيس الكيني مواي كيباكي والرئيس الاوغندي يوويري موسيفيني ينظران الى طه وقرنق وهما يوقعان وثائق.

31 قرنق يوقع الوثائق.

مكان غير معلوم في جنوب السودان-ارشيف

32 جنود من الجيش الشعبي لتحرير السودان معهم مدفع مضاد للطائرات.

33 جنود من الجيش الشعبي لتحرير السودان يمشون الى خط المواجهة.

اماكن غير معلومة في جنوب السودان-ارشيف

34 لقطات متنوعة لجنود في سن الطفولة ينزع سلاحهم.

ابيي في السودان-ارشيف

35 لقطات متنوعة لحقول نفط.

36 مزيد من اللقطات لحقول نفط.

القصة - ينظف ابناء جنوب السودان شوارع جوبا عاصمة دولتهم المستقلة المستقبلية ويصادرون الأسلحة التي تباع في السوق السوداء ويحاولون تنظيم المرور حتى يضمنوا أن يسير يوم الاستقلال بعد غد السبت بسلاسة.

وبالنسبة لكثير من الجنوبيين يمثل الانفصال عن شمال البلاد لحظة انتصار طال انتظارها ومبعث تفاؤل جديد بعد عقود من الحرب الأهلية الوحشية والشعور بالتهميش.

كما أنه يأتي مصحوبا بمجموعة من التحديات في الوقت الذي تستقبل فيه العاصمة الجنوبية جوبا عشرات الشخصيات المرموقة وتحاول الحكومة بسط سيطرتها على هذه الأرض الشاسعة الزاخرة بالأسلحة والتي تعاني من حركات تمرد داخلية.

ويكنس رجال ونساء اوراق الأشجار المتساقطة والأتربة بمكانس من القش في شوارع العاصمة ويطلي رجال الجدران. وعلقت لافتات للاحتفال في أنحاء المدينة.

وحث راقص تقليدي الجنوبيين الذين لا يزالون يعيشون في الشتات على العودة للمساعدة في اعادة بناء بلادهم بعد ان انتهت الحرب نظريا.

وقال الراقص التقليدي ويدعى جون اموري روال ”انتهت الحرب التي خضناها على مدار 48 عاما. اعطانا الرب ما نستحقه وبالتالي يتعين ان يعود جميع من هم في الشتات ويطوروا بلادنا لاننا بدونهم لا يمكن ان نسير.“

وخاض شمال السودان وجنوبه حربا بسبب الايديولوجية والدين والعرق والنفط لمعظم السنوات التي أعقبت استقلال البلاد. ويقدر أن مليوني شخص معظمهم من الجنوب لاقوا حتفهم في الصراع.

ووعد اتفاق للسلام أنهى الحرب عام 2005 ابناء الجنوب بالفرصة للتصويت على استقلالهم عن الشمال. واختار ما يقرب من 98 في المئة منهم الانفصال حين أجري الاستفتاء في يناير كانون الثاني.

وتشير الأمم المتحدة الى أن جنوب السودان به سبع ميليشيات داخلية متمردة وسيبدأ حياته كدولة مستقلة في منطقة بها اضطرابات سياسية يمكن أن تتحول الى عمليات سفك للدماء.

ويقول محللون وعمال إغاثة إن الاستقلال قد يشجع الميليشيات المتمردة في جمهورية جنوب السودان الجديدة على تصعيد تحديهم لحكومة يقول المتمردون إنها فاسدة وشمولية.

واعترف وزير داخلية جنوب السودان قير شوانج الونج بالمخاوف الأمنية وقال للصحفيين ”أعداء الجنوب لن يسمح لهم بإفساد الاحتفالات.“

وأضاف أن قوات الأمن مازالت تقوم بعمليات تمشيط بحثا عن اسلحة غير مشروعة وتسجل اسماء من يحاولون شراء أسلحة نارية جديدة.

وبدأت السلطات حملة على المرور ايضا.

وحقق الانفصال رخاء مؤقتا لأسواق الخضروات والفاكهة على أطراف العاصمة المترامية الأطراف لأن الجنوبيين يخزنون الأطعمة قبل الاحتفال.

وعاد مئات الآلاف من الجنوبيين الى ديارهم قبل الاستقلال ولايزال المزيد يتدفقون.

وكانت رحلة جوية من الخرطوم في الأسبوع الماضي مليئة بالجنوبيين.

واستقبلتهم جوبا في صالة استقبال من قاعة واحدة مكتظة بالركاب الذين يسارعون لتسلم حقائبهم. وكتبت مواعيد وصول الرحلات على لوح ابيض على الحائط.

وعلى الطريق الرئيسي للبلدة رفعت شاحنات صغيرة محملة برجال علم جنوب السودان الجديد وأخذ قادة السيارات يطلقون النفير بنغمات النشيد الوطني الجديد.

ولا يزال مكان النصب الذي يفترض ان تجرى به الاحتفالات في مطلع الاسبوع قيد التشييد.

وقال جون اندرو دوكو المسؤول عن الاشراف على العمل في المكان ان من المفترض ان تكون صارة العلم هي الاطول في القارة.

واوضح ”هذه الصارية هي الاطول على الاطلاق .. أطول صارية علم تنصب على ارض افريقيا.. يمثل هذا مبعث فخر لنا لان جنوب السودان ربما يكون احد اخر الدول التي تحصل على الاستقلال في افريقيا.“

تلفزيون رويترز س ع

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below