10 أيار مايو 2011 / 13:51 / منذ 6 أعوام

التضخم في السودان 16.5% وتكاليف الغذاء تزيد صعوبة الأوضاع

الخرطوم 10 مايو ايار (رويترز) - أظهرت بيانات اليوم الثلاثاء أن التضخم السنوي في السودان تراجع إلى 16.5 في المئة في أبريل نيسان من 17.1 في المئة في مارس آذار لكن أسعار الغذاء لا تزال مرتفعة مما يزيد من التحديات الاقتصادية التي تواجهها البلاد بعد تصويت جنوبها على الانفصال.

وقال المكتب المركزي للإحصاءات في بيان إن التضخم الشهري تسارع 0.4 في المئة في أبريل.

وارتفعت أسعار الغذاء التي تشكل أكثر من نصف مؤشر أسعار المستهلكين 18.8 في المئة في أبريل منخفضة قليلا من 20.4 في المئة في مارس. وهبطت نفقات الخبز والفاكهة والخضروات واللحوم قليلا لكثير من السودانيين العاديين لكن الغذاء لا يزال مرتفعا.

وأظهرت البيانات أن نفقات المطاعم والفنادق ارتفعت 18.7 في المئة في أبريل من 15.5 في مارس. وارتفعت نفقات الإسكان والمياه والكهرباء 7.5 في المئة في أبريل من 7.3 في المئة في مارس.

وصوت جنوب السودان حيث توجد معظم الثروة النفطية على الانفصال إعتبارا من يوليو تموز ليصبح دولة مستقلة. ولم يتفق الشمال والجنوب بعد على كيفية تقاسم إيرادات النفط رغم أنه يوجد الآن مزيد من التفاؤل حول التوصل إلى إتفاق.

وقال محللون إن ارتفاع أسعار الغذاء يمكن أن يثير استياء الأشخاص الذين يعانون بالفعل من البطالة وانخفاض قيمة العملة وشح النقد الأجنبي والعقوبات الأمريكية. ويتم استيراد معظم الغذاء.

وقال مصرفيون في الخرطوم إن تدفقات النقد الأجنبي من البنك المركزي ارتفعت قليلا مؤخرا مدعومة بارتفاع الأسعار العالمية لنفط البلاد وإنتاجها الأضيق نطاقا من الذهب.

ع ر - ل ص (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below