30 حزيران يونيو 2011 / 18:40 / منذ 6 أعوام

تلفزيون- إيران تواصل انتاج السيارات رغم العقوبات

القصة 4087

المدة 3.22 دقيقة

كرج وطهران في ايران

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة فارسية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود غير متاح في الخدمة الفارسية بتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية وشبكة في.او.ايه الاخبارية باللغة الفارسية وهي قيود تفرضها السلطات الايرانية

اللقطات

كرج في إيران (غير متاح في الخدمة الفارسية بتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية وشبكة في او ايه الاخبارية الفارسية والقيود تفرضها السلطات الايرانية)

1 لقطات مختلفة لشركة ايران خودرو الايرانية لصناعة السيارات.

2 لقطات مختلفة لعمال مصنع ايران خودرو يعملون.

3 سيارة صغيرة تسير داخل المصنع محملة باجزاء سيارات.

4 عامل بالمصنع يستخدم معدات آلية.

5 عبد الله بابائي مدير الاتصالات والعلاقات الدولية في شركة ايران خودرو يقول بالفارسية ”ايران خودرو لا تخضع للعقوبات. الشركات الاجنبية التي تعمل معنا هي التي تخضع للعقوبات.“

6 معدات آلية ألمانية تقوم بتصنيع هيكل السيارة.

7 لقطات مختلفة لعمال المصنع وهم يضعون اللمسات الاخيرة على عربة في خط انتاج.

8 ابواب سيارات في ارفف داخل المصنع.

9 آلة تلتقط ابواب سيارات.

10 بابائي يقول بالفارسية ”احدى استراتيجيتنا (للتغلب على العقوبات) هي تقليل الاعتماد على قطع الغيار الاجنبية للسيارات.“

11 لقطات مختلفة لخط الانتاج بمصنع ايران خودرو.

12 عامل بالمصنع يضع باب سيارة في عربة.

13 عامل بالمصنع يعمل في سيارة.

14 عامل يتأكد من تركيب باب سيارة بشكل صحيح.

15 بابائي يقول بالفارسية ”تمكنا على مدى الاعوام العشرة الماضية من الوصول إلى مرحلة نستطيع من خلالها انتاج الاجزاء الخاصة بنا بل وتصديرها إلى دول اخرى.“

16 لافتة مكتوب عليها بالفارسية ”خط نهائي“.

17 سيارات في خط الانتاج بعد تصنيعها.

18 سيارة صفراء تخرج من مصعد كبير.

19 شعار السيارة ”سمند“.

20 سيارات سمند بيضاء اللون التي تنتجها خودرو.

21 شعار فضي عبرة عن رأس حصان (شعار مصنع خودرو).

22 سيارة سمند بيضاء داخل المصنع.

23 سيارات مكتملة التصنيع.

24 لقطات مختلفة لملصقات مصنع ايران خودرو على جانب طريق.

طهران في ايران (غير متاح في الخدمة الفارسية بتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية وشبكة في او ايه الاخبارية الفارسية والقيود تفرضها السلطات الايرانية)

25 لقطات لطرازات مختلفة من سيارات من صنع خودرو تسير في شارع.

26 سيارة بيجو بيضاء من انتاج المصنع متوقفة على جانب طريق.

27 شعار ايران خودرو الفضي.

28 سيارة اجرة من طراز بايكان على جانب طريق.

29 سائق السيارة محيي الدين مرادي (30 عاما) يقول بالفارسية ”تكلفة صيانة سيارة بايكان تكون اقل من اي سيارة اخرى. اذا اشتريت بيجو أو سمند فان التكلفة تكون عالية جدا. ولهذا السبب فاننا نقول ان بايكان سيارة افضل وما زلنا نستخدم بايكان.“

30 لقطات مختلفة لسيارات من انتاج مصنع ايران خودرو على الطريق.

القصة

تساعد مراوح متنقلة العمال على التغلب على حرارة صيف ايران اثناء قيامهم بتجميع السيارات في اكبر مصنع للسيارات بالشرق الاوسط.

لكن انشطة العمل الشاق لم تتأثر بارتفاع درجات الحرارة حيث ان المعدات الآلية الواردة من كوريا وألمانيا واليابان تقوم بتحويل رقائق الصلب إلى الهياكل الخارجية لجسد السيارة في مصنع مفعم بالحركة لا يظهر عليه اي تأثر بالعقوبات الدولية.

وقال واحد من 25 الف عامل في مصنع خودرو الرئيسي الواقع خارج طهران لرويترز ان العقوبات تجعل ايران اكثر قوة. وكان يتحدث اثناء العمل في احد خطوط الانتاج الذي ينتج 30 هيكل سيارة في الساعة.

وعلى غير المعتاد في الشرق الاوسط تطور ايران صناعة سيارات محلية منذ خمسة عقود وانتجت 1.6 مليون سيارة العام الماضي نصفها تقريبا من شركة ايران خودرو التي تهدف لتصدير نحو 10 في المئة من انتاجها هذا العام.

وحتى رغم العقوبات التي أثارت مخاوف بعض الموردين من التصدير إلى ايران وتراجع الاقتصاد يقول مسؤولون في ايران خودرو ان المبيعات زادت 18 في المئة عام 2010 ويعتزمون زيادة الانتاج 13 في المئة هذا العام ليصل الى 860 الف سيارة .

وقال عبد الله بابائي مدير الاتصالات والعلاقات الدولية في مصنع ايران خودرو ”ايران خودرو لا تخضع للعقوبات. الشركات الاجنبية التي تعمل معنا هي التي تخضع للعقوبات.“

وهذه التصريحات مألوفة في ايران التي تصر على ان العقوبات التي تهدف للضغط عليها لكبح انشطتها النووية فشلت في النيل من الاقتصاد بل وجعلته اكثر قوة باعتماد المصانع على الانتاج المحلي اكثر من اعتمادها على الواردات.

وقال بابائي في مكتبه ”احدى استراتيجيتنا (للتغلب على العقوبات) هي تقليل الاعتماد على قطع الغيار الاجنبية للسيارات.“

واضاف ”تمكنا على مدى الاعوام العشر الماضية من الوصول إلى مرحلة نستطيع من خلالها انتاج الاجزاء الخاصة بنا بل وحتى تصديرها إلى دول اخرى.“

وفي عام 2000 تمكنت خودرو من انتاج هياكل السيارات بنفسها وبحلول عام 2005 اصبحت قادرة على انتاج المحركات وسيكون بمقدورها بحلول عام 2015 صناعة الإطار الأساسي (الشاسيه) ولن تعتمد بعدها على المكونات الاساسية المصنعة في الخارج.

ولم تتأثر السيارات ومعظم مكوناتها بشكل مباشر بالعقوبات التي فرضتها الامم المتحدة على ايران والتي تستهدف المواد المتعلقة بالتكنولوجيا النووية والعسكرية او اي مواد يحتمل ان يكون لها ”استخدام مزدوج“.

غير أن العقوبات المشددة المفروضة من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وبعض الدول الاخرى أضرت بالاستثمار الاجنبي في قطاعي النفط والغاز في ايران وتمنع إيران من الاستفادة من الخدمات المالية الدولية لكن يبدو انها لم تلحق ضررا مباشرا بصناعة السيارات.

ويقول مسؤولون في الشركة إن عددا قليل من الشركات التي تزودها بالمكونات توقف عن التعامل معها وان هذا يكبد تلك الشركات خسائر.

ولا تزال شركات اجنبية اخرى عديدة موجودة في ايران ابرزها شركة كيا موتورز الكورية الجنوبية. ومثل الاتحاد الاوروي حذت كوريا الجنوبية حليفة الولايات المتحدة حذو واشنطن واوردت اسماء 102 شركة على قائمة سوداء وحظرت الاستثمار ومقاولات الإنشاء لتطوير صناعة النفط الايرانية.

والسيارات العائلية الذكية التي تخرج من خط الانتاج في مصنع خودرو تختلف اختلافا كبيرا عن النماذج المتهالكة التي ظلت الشركة تنتجها لسنوات وهي سيارات بايكان المأخوذة من سيارة هيلمان هانتر البريطانية وهي نموذج من الستينات ظل المصنع ينتجه حتى قبل نحو ثماني سنوات ولا يزال يشكل نسبة كبيرة بين السيارات التي تسير بشوارع طهران.

وقال سائق سيارة اجرة يدعى محي الدين مرادي (30 عاما) ”تكلفة صيانة سيارة بايكان اقل من اي سيارة اخرى. اذا اشتريت بيجو أو سمند فان التكلفة تكون عالية جدا. ولهذا السبب فاننا نقول ان بايكان سيارة افضل وما زلنا نستخدم بايكان.“

وفي حين يقول محللون اجانب انهم مذهولون من قدرة ايران على مواصلة انتاج السيارات رغم العقوبات يرون ان قدرتها على زيادة الصادرات من السيارات او القيام بمزيد من التوسع في الخارج محدودة للغاية.

ويقول محللون ان العقوبات المالية وسياسة طهران الرامية الى الاحتفاظ بعملتها قوية يعرقلان التصدير.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية

ح ع - م ص ع

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below