دوي انفجارات ومعارك في شوارع العاصمة اليمنية

Wed Jun 1, 2011 3:56pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات وإجلاء الدبلوماسيين الكويتيين وتصريحات لكلينتون واستعادة السيطرة على مبنى وزاري وتشديد الرقابة على الحدود العمانية اليمنية)

من محمد صدام ومحمد الغباري

صنعاء أول يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤولون اليوم الاربعاء ان تجدد القتال في العاصمة اليمنية بين جماعة قبلية قوية وقوات الرئيس علي عبد الله صالح هذا الاسبوع أسفر عن مقتل 19 شخصا على الاقل فيما ترددت أصداء انفجارات في صنعاء.

وتضغط قوى عالمية على صالح لتوقيع اتفاق توسطت فيه دول مجلس التعاون الخليجي للتنحي بعد 33 عاما في الحكم وإنهاء الفوضى التي تعم البلاد.

وقالت الكويت عضو مجلس التعان الخليجي الذي حاول دون فائدة الوساطة في اتفاق لانتقال السلطة إنها أجلت دبلوماسييها من اليمن. كما علقت قطر معظم عملياتها هناك.

وقال شهود إنهم سمعوا دوي عدة انفجارات لكنهم غير متأكدين من سببها أو الخسائر التي ألحقتها قرب حي الحصبة مركز القتال الذي دار في الأسبوع الماضي والذي أسفر عن سقوط 115 قتيلا على الأقل.

وقال أحد سكان حي الحصبة "هناك انفجارات قوية للغاية. اصوات مثل صواريخ أو قذائف مورتر."

وكانت هناك ثلاث نقاط رئيسية للاشتباكات هذا الاسبوع حيث اندلعت معارك في شوارع العاصمة وأطلقت القوات الحكومية النار على محتجين في تعز واندلعت معركة مع القاعدة وإسلاميين متشددين في مدينة زنجبار الساحلية.

وتحدث سكان عن قتال دار أثناء الليل قرب مطار صنعاء الذي أغلق لفترة قصيرة الاسبوع الماضي خلال مناوشات بين قوات صالح ومعارضين من قبائل حاشد القوية بزعامة الشيخ صادق الأحمر.   يتبع