شهود: الشرطة السودانية تفض احتجاجا لمزارعين

Wed Jun 1, 2011 4:43pm GMT
 

الخرطوم أول يونيو حزيران (رويترز) - قال محتجون اليوم الاربعاء ان الشرطة السودانية استخدمت الهراوات لتفريق حشد من المزارعين كانوا يتظاهرون ضد ما قالوا انه عرض غير كاف من الحكومة لشراء أراضيهم في مشروع الجزيرة الزراعي في السودان.

ويواجه السودان ارتفاعا في الاسعار في وقت يستعد فيه لانفصال الجنوب المنتج للنفط بشكل رسمي في التاسع من يوليو تموز. وشهد السودان احتجاجات صغيرة استلهمت الانتفاضات الشعبية التي شهدتها مصر وتونس لكن قوات الامن تسارع إلى تفريقها.

وقال محتج ان نحو 400 متظاهر تجمعوا أمام المقر الرئيسي لمشروع الجزيرة وهو مشروع تديره الدولة يقوم على شبكة للري جنوبي الخرطوم ورددوا هتافات "ارضنا. حقوقنا. الحرية الحرية."

واضاف المحتج الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان المتظاهرين حاولوا السير نحو السوق المركزي في واد مدني في ولاية الجزيرة حيث تصدت لهم قوات الأمن بالهراوات والقت القبض على نحو 16 منهم.

وقال "عندما اقتربت التظاهرة من السوق المركزى فى مدنى طوقت الشرطة والامن المتظاهرين واستخدموا العصى والهروات لتفريق المتظاهرين."

وقال متظاهر آخر عرف نفسه باسم بخيت ان عدد المتظاهرين كان بالفعل نحو 400 وقال ان بعض الطلاب المحليين انضموا إلى المزارعين.

ونفى الفريق أحمد التهامي المتحدث باسم الشرطة السودانية اشتباك قوات الأمن مع اصحاب الاراضي في الجزيرة لكنه قال ان الشرطة اوقفت نحو 150 شخصا "حاولوا التوجه والتظاهر داخل السوق المركزى بمدينة مدنى والشرطة تعاملت معهم. وهؤلاء مدفوعون من جهات سياسية تحاول استغلال القضية لاحداث فوضى وبلبلة فى السوق".

وتعود بداية مشروع الجزيرة الذي يعمل به حوالي 130 ألف مزارع إلى عهد الاستعمار البريطاني. وقام في البداية بتطوير أراض لزراعة القطن من خلال شبكة من القنوات.

وقالت الخرطوم العام الماضي انها ستعرض مساحات من المشروع على شركات خاصة لدعم الكفاءة في الوصت الذي تحاول فيه اعطاء الاولوية للزراعة بعد انفصال الجنوب هذا العام.

ا ج - م ص ع (سيس) (قتص)