1 حزيران يونيو 2011 / 18:22 / بعد 6 أعوام

حلف الأطلسي يأمل ان تنتهي الأزمة الليبية خلال أربعة أشهر

(لاضافة تفاصيل وخلفية)

من ديفيد برانستروم

بروكسل أول يونيو حزيران (رويترز) - قال اندرس فو راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اليوم الاربعاء إنه يأمل ان ينتهي الصراع الدائر في ليبيا قبل نهاية التفويض الجديد للحلف ومدته 90 يوما حتى نهاية سبتمبر ايلول.

وقال راسموسن في كلمة في بروكسل ان رحيل الزعيم الليبي معمر القذافي عن السلطة مسألة وقت فقط.

وقال ”المسألة ليست هل سيذهب القذافي.. بل متى سيحدث. قد يستغرق ذلك بعض الوقت لكن قد يحدث هذا غدا.“

وتابع قوله ”آمل أن أرى حلا للصراع قبل انتهاء التفويض الذي يستمر 90 يوما.. (لكن) سنظل ملتزمين بانهاء مهمتنا مهما استغرقت من وقت.“

وقال حلف شمال الاطلسي في وقت سابق اليوم الاربعاء انه مدد مهمته في ليبيا ثلاثة اشهر حتى نهاية سبتمبر ايلول بعد ان أوضح القذافي رفضه للتنحي.

وكثف الحلف حملة القصف ضد قوات القذافي في الاسابيع الاخيرة لكن محللين يقولون انه لم يوجه بعد ضربة حاسمة للاطاحة به وان الصراع يمكن ان يستمر عدة أشهر على الاقل.

وقال راسموسن انه لا يرى دورا رئيسيا لحلف الاطلسي بعد ان ينفذ المهمة التي أجازتها الامم المتحدة لحماية المدنيين الليبيين لكن بمجرد ان يرحل القذافي يتعين على المجتمع الدولي ان يضمن انتقالا سلميا الى الديمقراطية.

وقال ”يجب ان يبدأ في التخطيط والاستعداد لهذا اليوم.“

وتابع راسموسن يقول ان حلف الاطلسي يمكن ان يساعد في اصلاح قطاع الامن.

وقال ”انشاء مؤسسات دفاعية وأمنية حديثة وفعالة يمكن محاسبتها سيكون له أولوية كبرى.“ وأضاف ”نقف على اهبة الاستعدد لتبادل هذه الخبرات الجماعية.. لصالح شعب ليبيا“

وقال ”يمكن ان أتصور تقديم مساعدة في بناء وزارة دفاع جديدة في ليبيا وهيئة أركان مشتركة ومؤسسات وكالة للامن القومي يمكن محاسبتها امام حكومة منتخبة ديمقراطيا.“

وقال الاميرال الامريكي صامويل لوكلير قائد قيادة العمليات المشتركة في نابولي والتي تنفذ الحملة في ليبيا يوم الاثنين انه قد تكون هناك حاجة الى قوة صغيرة بمجرد انهيار نظام القذافي للمساعدة في الانتقال الى الديمقراطية.

وقال ”قد تكون من الامم المتحدة وقد تكون من الاتحاد الاوروبي .. أعتقد بالنسبة لفترة قصيرة من الوقت يمكن ان تكون من حلف الاطلسي.“

وقال لوكلير ان حلف الاطلسي لا ينفذ خططا لنشر مثل هذه القوة لكنه يبحثها لان الحلف قد يضطر للتحرك بسرعة لتجنب حدوث فراغ محتمل في السلطة.

وقال الاتحاد الاوروبي انه سيكون مستعدا لارسال قوات الى ليبيا لحماية أنشطة الاغاثة الانسانية اذا طلبت الامم المتحدة ذلك. ولم تقدم الامم المتحدة مثل هذا الطلب.

ر ف - م ص ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below