13 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 18:18 / بعد 6 أعوام

بريطانيا تستدعي السفير السوري للاحتجاج على ترويع منشقين

(لإضافة تعليقات سورية وبريطانية وخلفية)

من ادريان كروفت

لندن 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال وليام هيج وزير الخارجية البريطاني ان الوزارة استدعت السفير السوري في لندن سامي خيامي اليوم الخميس للاحتجاج على ترويع مزعوم لمنشقين سوريين في بريطانيا.

وقال هيج للبرلمان "تم استدعاء السفير السوري الى الخارجية هذا الصباح وأبلغ ان اي تحرش او ترويع للسوريين في بلادنا غير مقبول ولن نتغاضى عنه."

وقالت منظمة العفو الدولية هذا الشهر ان دبلوماسيين سوريين في عواصم اجنبية يشنون حملات ترويع وتهديد ضد المعارضين السوريين الذين يشاركون في احتجاجات امام سفارات سورية في الخارج.

وينظم معارضو الرئيس السوري بشار الاسد احتجاجات بشكل متكرر في باريس ولندن للمطالبة بانهاء حكم الاسد.

وقالت منظمة العفو الدولية انها وثقت حالات لأكثر من 30 ناشطا في ثماني دول هي كندا وتشيلي وفرنسا وألمانيا وأسبانيا والسويد وبريطانيا والولايات المتحدة واجهوا نوعا من الترهيب المباشر.

وقال اليستر بورت وزير الدولة في وزارة الخارجية ان بريطانيا ستتخذ "الاجراء المناسب" اذا وردت أدلة على قيام دبلوماسيين سوريين بأعمال ترويع وحث أي شخص تعرض لمضايقة او ترهيب على ابلاغ الشرطة.

وقال في بيان "يواصلون التحقيق في المزاعم ونحن نعمل معهم عن قرب."

وكان متظاهر سوري في لندن قد ابلغ رويترز في وقت سابق من هذا الشهر ان السفارة السورية اتصلت به في يونيو حزيران وحذرته من المشاركة في الاحتجاجات.

وقال غيث الجندي (43 عاما) "قالوا لي.. يمكننا ان ننال منك ومن أسرتك. نحن نعرف انك في بريطانيا لكن بمقدورنا ان ننال منك هنا. لا تظن انك بمنأى عن ايدينا."

وكانت وزارة الخارجية البريطانية قد استدعت خيامي بسبب مزاعم مشابهة في يونيو حزيران وقال فرنسا انها لن تتغاضى عن ترويع سوريا لناشطين معارضين على الأراضي الفرنسية.

وقال متحدث باسم السفارة السورية ان خيامي نفى خلال اجتماع مع جيفري ادمز المدير السياسي بوزارة الخارجية ان تكون السفارة السورية في لندن قد قامت بأي مضايقات للنشطاء.

وقال المتحدث "اكد السفير ان السفارة تحترم تماما اتفاقية فيينا (بخصوص العلاقات الدبلوماسية) والسيادة البريطانية. ننفي كل هذه المزاعم الكاذبة ... لا دليل على ذلك مطلقا."

واضاف ان الجانب البريطاني اعتذر عن واقعة حدثت مطلع الأسبوع عندما اعتلى بعض المحتجين المناهضين للأسد وفق ما ذكرته تقارير سطح السفارة السورية في لندن ورشوا طلاء أصفر على الجدار ووضعوا علم كردستان مكان العلم السوري قبل ان تلقي الشرطة القبض على ثلاثة منهم.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية ان من المؤسف جدا ان سمح تأخر الشرطة في الاستجابة بوقوع هذا الحادث وان الشرطة اتخذت اجراءات إضافية لمنع تكراره.

ا ج - م ص ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below