23 أيار مايو 2011 / 19:37 / بعد 6 أعوام

أحمدي نجاد لن يحضر الاجتماع القادم لأوبك

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

طهران 23 مايو ايار (رويترز) - نقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن مسؤول كبير قوله اليوم الاثنين إن الرئيس محمود احمدي نجاد لن يحضر الاجتماع القادم لمنظمة اوبك وسيرسل احد وزرائه في خطوة اعتبرت تراجعا في صراع على السلطة مع المتشددين.

وواجه الرئيس وحلفاؤه انتقادات حادة من سياسيين محافظين ورجال دين بارزين والحرس الثوري خلال الاسابيع الماضية تتهمهم بمحاولة انتزاع سلطات واسعة.

وسيطر أحمدي نجاد على قطاع النفط والغاز في ثاني أكبر دولة منتجة للنفط في اوبك بعدما أقال وزير النفط في وقت سابق هذا الشهر في إطار خطة لدمج ثماني وزارات بينها النفط والطاقة لتقليص حجم الحكومة.

كما جرى ايضا الإعلان عن ان أحمدي نجاد سيمثل الجمهورية الإسلامية في الاجتماع القادم لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) في الثامن من يونيو حزيران في فيينا. وتتولى إيران الرئاسة الدورية ومدتها عام لأوبك.

ونقلت الوكالة الرسمية عن شجاع الدين بازارجاني المسؤول الكبير في وزارة النفط قوله "أعلن أحمدي نجاد أنه لن يشارك في اجتماع أوبك في يونيو بناء على قراره هو وسيختار أحد وزرائه لحضور الاجتماع."

وقرار أحمدي نجاد القيام بدور وزير تصريف الأعمال لوزارة النفط وجه رسالة واضحة وإن كانت غير مباشرة لمنافسي الرئيس من المتشددين مفادها الرغبة في السيطرة على أكبر مصادر عائدات الدولة في إطار خطة لكسب مزيد من السلطات.

ويقول محللون إن أحمدي نجاد يمارس لعبة خطرة قد تضعف مركزه.

وقال مسؤول سابق طلب عدم الكشف عن اسمه "عدم حضور الاجتماع يمثل ضربة لأحمدي نجاد. السيطرة على إيرادات النفط ستمنحه اليد العليا في الصراع ضد منافسيه."

ورغم قول هيئة دستورية رقابية إنه لا يحق لأحمدي نجاد تولي المنصب لم يبد الرئيس أي إشارة على التراجع عن الإشراف بشكل شخصي على وزارة النفط.

وقال مسؤول كبير سابق في الوزارة "لا يملك وزير النفط أو القائم على تصريف اعمالها اي سلطة لتغيير الأركان الرئيسية لسياسة الطاقة الإيرانية وسياستها الخاصة بأوبك.

"لن يسمح (المرشد الأعلى آية الله علي) خامنئي للصراع السياسي الداخلي بالتأثير باي شكل على سياسة تصدير النفط ومصدر دخلها الرئيسي."

وتقول الحكومة إن القانون يمنح الرئيس ثلاثة اشهر عقب إقالة وزير لطرح مرشح جديد على البرلمان ويمكنه خلال تلك الفترة تولي تصريف أعمال الوزارة بنفسه أو تعيين آخر للمنصب.

لكن مجلس صيانة الدستور يجادل بأن القانون يقول إن الوزراء يحتفظون بمناصبهم إلا إذا عزلهم البرلمان.

م ص ع - ع ع (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below