3 حزيران يونيو 2011 / 19:07 / بعد 6 أعوام

بان جي مون: "القمع العنيف" في سوريا يجب ان يتوقف فورا

الامم المتحدة 3 يونيو حزيران (رويترز) - طالب الأمين العام للامم المتحدة اليوم الجمعة بالوقف الفوري ”للقمع العنيف“ وانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها القوات السورية في حملتها ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة.

وقالت فانينا مايستراتشي المتحدثة باسم الامم المتحدة للصحفيين إن الأمين العام بان جي مون ”يشعر بانزعاج بالغ من استمرار الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان بما في ذلك تقارير مثيرة للقلق عن مقتل أطفال تحت وطأة التعذيب واستخدام الذخيرة الحية والقصف.“

وقالت إن بان على علم بعفو وعدت به السلطات السورية ودعوة إلى حوار وطني.

وتابعت تقول ”ومع ذلك فانه يؤكد على أن القمع العنيف من قبل قوات الأمن والجيش يجب أن ينتهي على الفور من أجل إجراء حوار حقيقي وشامل يؤدي إلى إصلاحات شاملة وتغيير دعا إليه الشعب السوري.“

واضافت أن بان كرر دعوته لاجراء تحقيق كامل وصريح ومستقل في أعمال القتل.

وفي وقت سابق اليوم قال نشط سوري في مجال حقوق الإنسان إن قوات الأمن السورية قتلت ما لا يقل عن 34 شخصا في مدينة حماه السورية في احد اكثر الحوادث دموية في حملتها على انتفاضة مستمرة منذ 11 أسبوعا ضد حكم الرئيس بشار الأسد.

ويدرس مجلس الأمن الدولي التابع للامم المتحدة مشروع قرار يدين سوريا وزعته بريطانيا وفرنسا والمانيا والبرتغال الأسبوع الماضي على اعضاء المجلس البالغ عددهم 15 عضوا. واوضحت روسيا والصين ولهما حق النقض (الفيتو) انهما لا تحبذان فكرة تدخل مجلس الامن فيما تعتبرانه مسألة محلية.

م ي - م ص ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below