16 حزيران يونيو 2011 / 20:04 / منذ 6 أعوام

المعارضة ترفض عرض سيف الإسلام القذافي إجراء انتخابات

من نيك كارني

طرابلس 16 يونيو حزيران (رويترز) - قال سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي إن والده مستعد لإجراء انتخابات والتنحي إذا خسرها لكن المعارضة والولايات المتحدة سارعتا إلى رفض العرض اليوم الخميس.

وأضاف سيف الاسلام لصحيفة كورييري ديلا سيرا الايطالية ”يمكن اجراؤها خلال ثلاثة أشهر. بنهاية العام على أقصى تقدير ويمكن أن يكون وجود المراقبين الدوليين ضمانا للشفافية.“

وأوضح أن والده سيكون مستعدا للتنحي إذا ما خسر الانتخابات لكنه لن يذهب إلى المنفى.

وألقى رئيس الوزراء البغدادي علي المحمودي بالشكوك على ما يبدو بشأن التنازل السياسي المحتمل وقال للصحفيين انه يود تصحيح ذلك بأن الزعيم الليبي ليس معنيا بأي استفتاءات.

واضاف أنه لا يوجد ما يدعو الزعيم الليبي للتنحي على أي حال لأنه لم يشغل أي منصب رسمي سياسي أو إداري منذ عام 1977 .

وقال مبعوث روسي زار طرابلس إن المحمودي أبلغه أن القذافي لن يترك السلطة.

وكان مسؤولون مؤيدون للقذافي قالوا في السابق إن إجراء انتخابات يمكن أن يكون جزءا من اتفاق لإنهاء الأزمة في الوقت الذي يؤكدون فيه ان البلاد سوف تحتشد خلفه في اي انتخابات. لكن المعارضين الذين انتفضوا ضده منذ نحو أربعة أشهر يقولون إنهم لن يثقوا في اي عملية سياسية ترتب والقذافي في السلطة.

ورفضت قيادة المعارضة في بنغازي معقل المعارضين في شرق البلاد عرض سيف الاسلام بوصفه مضيعة للوقت.

وقال جلال الجلال المتحدث باسم المعارضة لرويترز إن سيف الاسلام ليس في وضع يسمح له بعرض إجراء انتخابات وإن ليبيا ستنظم انتخابات حرة وديمقراطية لكن اسرة القذافي لن يكون لها دور فيها.

ووصفهم المتحدث باسم المعارضة بأنهم مجرمون وقال إنه يجب عليهم سحب القوات من المدن والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى الناس. وأضاف أنهم سيواجهون المحاكمة على جرائمهم وسيمكن بعد ذلك فقط الحديث عن إجراء انتخابات.

ورفضت الولايات المتحدة اقتراح سيف الاسلام القذافي اجراء انتخابات.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند للصحفيين ”اعتقد ان الوقت متأخر بعض الشيء بالنسبة لذلك.“

وقالت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا التي تقود الضربات الجوية الغربية ضد قوات القذافي إنها لن توقف القصف قبل رحيله عن السلطة.

ويأتي اقتراح اجراء انتخابات في وقت يتزايد فيه الاحباط لدى بعض دول حلف شمال الأطلسي إزاء بطء التقدم العسكري. وجاء الاقتراح عقب سلسلة من التحركات صورها مؤيدون للقذافي على أنها تنازلات لكن القوى الغربية رفضتها باعتبارها حيلا.

وبعد نحو اربعة اشهر من بدء الصراع كان تقدم المعارضة بطيئا نحو العاصمة طرابلس وفشلت اسابيع من الضربات الجوية لحلف الأطلسي شملت اهدافها مجمع القذافي في انهاء حكمه الذي بدأ قبل نحو 41 عاما.

وقال المبعوث الروسي ميخائيل مارجيلوف عقب محادثات مع المحمودي إن قضية رحيل القذافي ”خط أحمر“ والقيادة الليبية غير مستعدة لتجاوزه. واضاف أن مهمته كانت تخفيف هذا الموقف من خلال التفاوض.

وتابع قوله ”يمكنني أن أقول اليوم إنني أشعر بتفاؤل حذر تجاه حل الأزمة الليبية.“

وكانت موسكو انضمت الشهر الماضي إلى الغرب في دعوة القذافي للتنحي مما شكل انتكاسة دبلوماسية قوية للزعيم الليبي.

ومضت على تدخل حلف الاطلسي في ليبيا فترة اطول مما توقع كثير من مؤيديه وبدأت التوترات تظهر داخل الحلف.

وقال مسؤولون في الحلف انهم قد لا يجدون الموارد لمواصلة الحملة واثار الجمهوريون في الكونجرس الامريكي تساؤلات حول الاسس القانونية لاستمرار المشاركة الامريكية.

وقال رئيس مجلس النواب جون بينر ان المشرعين لديهم خيارات للتعامل مع الصراع منها ”سلطة المال“ في تهديد مبطن بقطع التمويل.

وبدا ان المحمودي يحاول اللعب على اختلاف الرأي في واشنطن.

وقال ان الحكومة الليبية تتابع النقاش في الكونجرس وتدرس الوضع لتتبين الطريق الذي يسير فيه المشرعون. واضاف ان حكومته ما زالت تأمل في علاقة افضل مع الولايات المتحدة اعتمادا على الاحترام المتبادل.

وقال مراقبون للاوضاع في ليبيا ان القذافي يحاول استغلال الانقسامات داخل الائتلاف الغربي الهش المناويء له اعتمادا على مهاراته السياسية التي صقلت على مدى عقود نجح خلالها في الاستمرار في السلطة رغم نبذه على الساحة الدولية.

وزاد من الضغط على حلف الاطلسي اصدار روسيا والصين لبيان مشترك اكد قلقهما بشأن الضربات الجوية. وقع البيان في موسكو الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ونظيره الصيني هو جين تاو. وقال البيان ”لتجنب مزيد من التصعيد للعنف ينبغي لكل الأطراف المعنية الالتزام الدقيق“ بقرارات الامم المتحدة الصادرة مؤخرا بشأن ليبيا.

واختارت روسيا والصين في مارس اذار عدم استخدام حق النقض (الفيتو) الذي تتمتعان به في مجلس الامن لمنع الضربات الجوية ضد ليبيا لكنهما تقولان ان حلف الاطلسي يخاطر بتجاوز تفويض الامم المتحدة الخاص بحماية المدنيين.

واصطحب مسؤولون ليبيون صحفيين اجانب الى مقهى في وسط طرابلس قالوا انه دمر في ضربة جوية لحلف الاطلسي اثناء الليل.

وقال نائب وزير الخارجية خالد الكعيم للصحفيين وهو يقف بالقرب من المقهى انه لا يوجد مبرر لهذا الهجوم. وتحول المبنى الى كومة من الركام واسياخ الحديد الملتوية وغطت ارضية الشارع طبقة من التراب المتناثر من الخرسانة المدمرة.

ولدى سؤاله عن حملة القصف التي ينفذها حلف الاطلسي قال الكعيم انها غير مجدية ولن تكون لها جدوى.

ويقع المقهى قرب مبنى البرلمان الليبي وغيره من المباني الحكومية في منطقة قصفت عدة مرات. وقال احد سكان طرابلس الذي طلب عدم نشر اسمه ان المقهى كان يرتاده مسؤولون حكوميون.

وبدأ حلف الاطلسي الضربات الجوية على طرابلس بعدما استخدمت قوات القذافي القوة لقمع انتفاضة ضد حكمه.

ووصف الزعيم الليبي المعارضين بأنهم ”جرذان“ ويقول ان حملة حلف الاطلسي عمل من اعمال العدوان الاستعماري الذي يستهدف سرقة النفط الليبي.

وتقاتل قوات المعارضة الان قوات القذافي على ثلاث جبهات: في شرق البلاد حول مدينة البريقة النفطية وعلى الطريق الى طرابلس من ميناء مصراتة الذي يسيطر عليه المعارضون وفي منطقة الجبل الغربي جنوب غربي طرابلس.

وحقق المعارضون مكاسب بطيئة لكنها مهمة في الاسابيع القليلة الماضية في الجبل وقرب مصراتة مما جعل خط الجبهة اقرب الى طرابلس من جهة الشرق والجنوب الغربي.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الفرنسية تييري بوركار للصحفيين اليوم الخميس ان المعارضين يحققون تقدما خاصة في الغرب وفي حزام يصنعونه الان حول منطقة طرابلس.

وأضعفت القذافي ايضا انشقاقات مسؤولين كبار بينهم وزير الخارجية واكبر مسؤول نفطي في البلاد وعشرات من ضباط الجيش.

وذكرت وكالة الانباء التونسية الرسمية ان زورقا رسا في جنوب تونس يوم الاربعاء وعلى متنه 19 من افراد الجيش الليبي بينهم ضباط فروا من البلاد.

م ص ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below