7 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 16:48 / بعد 6 أعوام

رئيس لجنة نوبل يعتقد ان الانتفاضات العربية في خطر

من يواكيم داجنبورج وجولاديز فوتشي

اوسلو 7 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال رئيس لجنة نوبل النرويجية اليوم الجمعة بعد منح جائزة السلام لثلاث نساء إن الانتفاضات العربية تواجه خطر الاختطاف على يد زعماء من الطراز القديم وإنه يتعين عدم استبعاد النساء.

وفاز بجائزة نوبل للسلام هذا العام النشطة اليمنية المدافعة عن الديمقراطية توكل كرمان ورئيسة ليبيريا الين جونسون سيرليف ومواطنتها ليما جبووي.

وفي مقابلة مع رويترز نفى توربيورن ياجلاند تدخل اللجنة في السياسة الليبيرية من خلال تكريم جونسون سيرليف التي تسعى للحصول على فترة رئاسية ثانية يوم الثلاثاء القادم.

وقال ”لا نقوم بالدعاية لها في الانتخابات لكننا نكرمها على ما فعلته في ليبيريا باسم السلام.. نترك الأمر للشعب الليبيري. أنا واثق من أن بامكانها مواصلة (عملها) حتى لو لم تتم إعادة انتخابها.“

وأضاف ياجلاند أن الانتفاضات الشعبية في شمال افريقيا والشرق الاوسط سيكون مصيرها الفشل إذا لم تكن المرأة جزءا من العملية الديمقراطية وإنه يتعين على الحكام الذين وصفهم بالمستبدين في سوريا واليمن وغيرهما من الدول التنحي على الفور.

وقال ”اشعر بالقلق بشان ما يجري في العديد من هذه الدول.. من المهم الان الا تتعرض الثورات للاختطاف على يد الذين كانوا في السلطة.“

واضاف ”يتعين ان يكون لدينا نظام جديد للحكم قائم على اساس المساواة في المشاركة في برلمان منتخب.“

وقال ياجلاند إن جائزة نوبل للسلام هذا العام كانت “رسالة واضحة” لمن يحاولون بناء ديمقراطية في العالم العربي بأنه يتعين اشراك النساء في العملية.“

وأضاف ”ليس بامكانك تحقيق الرفاهية والرخاء بدون اشراك نصف السكان“. وخص بالذكر ما قال إنه استخدام الاسلام لقمع حقوق النساء في العالم العربي.

وقال ”يستخدم الدين لاستبعاد النساء ويتعين ألا يكون الأمر كذلك. لا يمكن ان يستبعد اي دين النساء.. نصف المجتمع.“

واضاف ”قمع النساء باسم الرب ليس سببه الدين.. لكن الدين يستخدم لتأمين هياكل السلطة المستبدة القديمة. يساء استخدام الدين لأغراض سياسية.“

وقال إن كرمان تظهر أن المسلمات لسن تهديدا للديمقراطية.

واضاف ”لا أتفق مع وجهة النظر هذه ... إنها (كرمان) تثبت أن الاسلام وحرية المرأة يمكن أن يلتقيا.“

وحث ياجلاند وهو رئيس وزراء نرويجي سابق الرئيسين اليمني علي عبد الله صالح والسوري بشار الاسد على التنحي فورا لانقاذ بلديهما من كارثة.

وقال ”كل هؤلاء الزعماء... يتعين أن ينظروا إلى التاريخ. لا يمكنهما الافلات من أشد قوة للتحول في العالم وهي السعي للحرية وحقوق الانسان.“

واضاف ”لا يمكننا تجنبها.. وإذا حاولت أن تتجنبها فإنك توجه بلدك نحو كارثة كما هو الحال في سوريا.“

واوضح ”كيف يمكن للأسد أن يحافظ على سلطته بقتل الناس؟ بإمكانك الاحتفاظ بالسلطة لبعض الوقت ولكن ليس على المدى الطويل.“

وقال ياجلاند إنه هو وزملاءه الأربعة في اللجنة وجميعهم من النساء تناقشوا بشأن جونسون سيرليف وجبوي وكرمان كمرشحين محتملين في مرحلة مبكرة من مداولاتهم.

وقال ”تناقشنا بشأن هذه المجموعة في وقت مبكر جدا ... كان واضحا أننا لا يمكننا تجاهل ما حدث في ليبيريا وما يحدث الآن في العالم العربي.“

وبحثت اللجنة ما إذا كانت ستقدر جهود نشطاء آخرين من انتفاضات العالم العربي هذا العام لكنه قال إنه كان هناك عامل يتعلق بطول الفترة الزمنية التي نشطوا فيها في السياسة.

وقال ياجلاند ”كان هناك عدد كبير من هؤلاء المدونين.. كما يطلق عليهم. لكننا تعين علينا ألا ننظر فحسب إلى اولئك الذين نشطوا خلال أيام يناير وما بعدها لكن أيضا إلى من كانوا يتحلون بالشجاعة الكافية قبل ذلك بفترة طويلة.“

س ع - م ص ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below