28 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 16:14 / بعد 6 أعوام

القائم باعمال وزير النفط: السودان علق صادرات حكومة الجنوب من الخام

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

الخرطوم 28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال علي أحمد عثمان القائم بأعمال وزير النفط السوداني اليوم الإثنين إن السودان علق صادرات النفط الخاصة بحكومة جنوب السودان لأن الدولتين لم تتفقا بعد على رسوم عبور تمكن الدولة الجديدة من تصدير نفطها عن طريق السودان.

وانفصل جنوب السودان عن السودان ليؤسس أحدث دول العالم في التاسع من يوليو تموز الماضي وأصبح يسيطر على 75 بالمئة من انتاج الدولة القديمة المقدر بنحو 500 ألف برميل يوميا من النفط.

ومازال الجنوب يعتمد على البنية الاساسية للشمال بما في ذلك خط أنابيب يمتد شمالا إلى ميناء على البحر الأحمر في تصدير النفط الخام.

وقال عثمان للصحفيين إن الحكومة اتخذت قرارها يوم 17 نوفمبر تشرين الثاني وأضاف أن خط الأنابيب مازال يعمل وأن الشركات الأجنبية لن تتأثر.

وتابع ان السودان سمح لهم بعبور النفط على مدى أربعة اشهر دون سداد أي رسوم دون التوصل إلى أي اتفاق مشيرا إلى ان بلاده لن تستأنف تصدير النفط حتى يتم التوصل إلى اتفاق بشأن الرسوم التي يتعين أن يدفعها الجنوب.

وكان جنوب السودان يبيع نحو 200 ألف برميل يوميا من النفط منذ إعلان استقلاله وفقا لبيانات أوردتها وزارة النفط الاسبوع الماضي.

وأضاف عثمان أن بلاده كانت تسمح لجنوب السودان بالاستمرار في التصدير دون اتفاق نهائي متوقعة أن يدفع الرسوم كمتأخرات بعد الاتفاق. وتابع أن السودان يقدر متأخرات رسوم العبور المستحقة على جنوب السودان بنحو 727 مليون دولار للفترة من التاسع من يوليو تموز حتى نهاية أكتوبر تشرين الأول.

ومضى يقول أن الشركات العالمية سيسمح لها بمواصلة تصدير حصتها من النفط بشكل طبيعي. وقال ان خط الأنابيب لن يغلق والآبار لن تغلق وان حصة الشركات سيتم تصديرها.

لكن مسؤولا من جنوب السودان قال إن شحنة تضم 600 الف برميل باعها جنوب السودان لشركة يونيبك الصينية لم تحمل في موعدها المقرر اليوم الإثنين بسبب قرار السودان وقف صادرات النفط من جنوب السودان.

وقال مكار اسيك ادر وكيل وزارة البترول والتعدين في جنوب السودان لرويترز إن شحنة تضم مليون برميل بيعت لشركة فيتول من المقرر ان يجري تحميلها غدا الثلاثاء ولكنها لن تحمل "ما لم يغيروا رأيهم اليوم."

وأضاف في اتصال هاتفي "كان من المقرر أن يجري تحميل 600 الف برميل اليوم لكن هذا لم يحدث." وأضاف إن المشتري هو شركة يونيبك الذراع التجارية لمصفاة سينوبيك الصينية.

والنفط هو شريان الحياة لاقتصادي البلدين ويمثل نحو 98 بالمئة من إيرادات حكومة جنوب السودان.

ل ص - م ص ع (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below