30 آب أغسطس 2011 / 07:03 / منذ 6 أعوام

مصحح-افراد من عائلة القذافي يفرون إلى الجزائر بدونه

(اعادة لتصحيح الفقرة الرابعة وتوضيح أن المجلس سيطلب تسليم أفراد عائلة القذافي وليس القذافي في الخبر الذي أرسل أمس الإثنين)

(لإضافة تفاصيل)

من سامية نخول

طرابلس 29 أغسطس اب (رويترز)- لجأت زوجة معمر القذافي وافراد اخرون من عائلته إلى الجزائر اليوم الاثنين لكن مكان الزعيم الليبي الهارب لا يزال غامضا بعد اسبوع من ازاحته من السلطة على أيدي قوات المعارضة.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية إن صفية زوجة القذافي وابنته عائشة وابنيه محمد وهنيبعل دخلوا الجزائر صباح اليوم الاثنين.

وتهدد هذه التطورات بحدوث صدع دبلوماسي في الوقت الذي يعمل فيه المجلس الوطني الانتقالي جاهدا لتدعيم مكانته كحكومة جديدة لليبيا.

واتهم متحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي الجزائر بالقيام بعمل عدائي وقال ان المجلس سيطلب تسليم أفراد عائلة القذافي.

وقال مسؤول رفيع بالمعارضة الليبية اليوم الاثنين إن خميس ابن الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي قتل في اشتباك قرب العاصمة طرابلس. ولم يتم التأكد من التقارير من مصادر مستقلة.

في اثناء ذلك تدفق مقاتلو المعارضة الليبية على مدينة سرت مسقط رأس معمر القذافي من الشرق والغرب عاقدين العزم على الاستيلاء على أحد المعاقل الاخيرة الداعمة للقذافي إما بالقوة أو التفاوض.

ولا يعرف حتى الآن مكان القذافي الهارب منذ سقوط طرابلس في ايدي قوات المعارضة وانهيار حكمه الذي استمر 42 عاما قبل اسبوع.

وقالت الحكومة الأمريكية اليوم الاثنين انها لم تر اي مؤشرات الي ان القذافي غادر ليبيا.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني للصحفيين عندما سئل بخصوص مكان الزعيم الهارب ”اذا عرفنا اين هو فسننقل هذه المعلومات إلى قوات المعارضة.“

وأغضب استقبال الجزائر لزوجة وأقارب للقذافي قيادة المعارضة الليبية التي تريده هو وحاشيته لمحاكمته عن سنوات من الحكم القمعي كما تخشى ان يقود تمردا جديدا ما لم يتم القبض عليه.

وقال محمود شمام المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي لرويترز ان المجلس الذي يمثل السلطة الحالية في ليبيا وعد بتوفير محاكمة عادلة لهم ومن ثم فإنه يعتبر ذلك عملا عدائيا.

واضاف ان المجلس يحذر الجميع من إيواء القذافي وابنائه. وتابع ان السلطات الليبية ستتعقبهم في اي مكان للعثور عليهم واعتقالهم.

وما زال معقل القذافي في سرت وبعض البلدات في اعماق الصحراء الجنوبية يمثل تحديا للحكام الجدد في ليبيا.

وطلب مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي من حلف شمال الاطلسي مواصلة الحملة الجوية التي يقوم بها منذ خمسة اشهر لدعم المعارضين الذين ثاروا على القذافي في فبراير شباط.

ودعا عبد الجليل خلال الاجتماع حلف شمال الأطلسي وحلفاءه إلى مواصلة دعمهم للمعارضة الليبية وطلب منهم مواصلة حماية البلاد من القذافي الذي وصفه بالطاغية مضيفا أنه ما زال يمثل تهديدا ليس لليبيين فحسب وانما للعالم أجمع.

وقصفت طائرات حلف الاطلسي سرت على ساحل البحر المتوسط أمس الأحد لليوم الثالث على التوالي.

وما زال القذافي يجد تأييدا وتعاطفا هناك ولذلك فسواء اختار اللجوء الى تلك المدينة كآخر ملاذ له ام لا فإن الاستيلاء عليها ما زال يمثل اهمية استراتيجية ورمزية لقوات المعارضة التي تحاول تعزيز قبضتها على جميع انحاء ليبيا.

وتتقدم قوات المعارضة صوب سرت من الشرق والغرب مع تواصل المفاوضات من اجل استسلام المدينة.

وقال متحدث ان القوات المتجهة من الشرق تجاوزت قرية بن جواد وقامت بتأمين تقاطع النوفلية.

وقال مروان مصطفى وهو عامل على سيارة اسعاف في النوفلية ”باذن الله المعارضون سيدخلون المدينة بدون اراقة دماء والمفاوضات ستنجح. لكن اذا تعين عليهم الدخول بالقوة ستكون هناك دماء.“

وفي الصحراء الى الجنوب يتحصن موالون للقذافي. وقال سليمان العبيدي وهو قائد عسكري بالمجلس الوطني الانتقالي ان القادة الموالين للقذافي في مدينة سبها كانوا على اتصال بهم. لكن المتحدث باسم المجلس محمود شمام قال انه لن تكون هناك مفاوضات مع القتلة.

واذا تأكد مقتل خميس ابن القذافي فسيضر ايضا بفرص القذافي للقتال العسكري.

وقال العقيد المهدي الحرجي قائد كتيبة طرابلس بجيش المعارضة ان لديه تأكيدات بأن خميس أصيب بجروح خطيرة في اشتباكات قرب بني وليد وترهونة.

وأضاف انه نقل الى المستشفى لكنه توفي متأثرا بجروحه ودفن في المنطقة لكنه لم يحدد متى حدث ذلك.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز طلب عدم نشر اسمه إن الولايات المتحدة لم تستطع حتى الان التأكد من مقتل خميس من مصدر مستقل لكن معلومات مماثلة من ”مصادر موثوق بها“ وصلت الي واشنطن.

وترددت مرتين روايات عن مقتل خميس اثناء الانتفاضة ضد والده هذا العام.

وكان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو ابلغ رويترز في وقت سابق اليوم انه قد يطلب من المحكمة اصدار مذكرة باعتقال خميس.

وذكرت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان ان افرادا من الكتيبة التي يقودها خميس أعدموا على ما يبدو دون محاكمة معتقلين عثر على جثثهم في مخازن في طرابلس.

واصدرت المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي بالفعل مذكرات اعتقال بحق القذافي وابنه سيف الاسلام ومدير جهاز المخابرات الليبي عبد الله السنوسي بتهم ارتكاب جرائم ضد الانسانية.

ومع حرص المجلس على الحفاظ على صورته أمام العالم وبعد تقارير تحدثت عن العثور على جثث لجنود موالين للقذافي وقد قيدت ايديهم خلف ظهورهم بعث المجلس رسائل نصية طلب فيها من اتباعه عدم انتهاك حقوق السجناء.

ويعمل المجلس الوطني الانتقالي الذي اعترفت به اكثر من 40 دولة لبسط سيطرته في طرابلس بعد ايام من الفوضى والاشتباكات مع فلول القذافي.

ويحاول المجلس الذي ينوي قادته التوجه إلى طرابلس من بنغازي هذا الاسبوع فرض الامن واعادة الخدمات الاساسية وانعاش الاقتصاد القائم على مصادر الطاقة.

وكانت اصوات اطلاق النار تدوي من وقت لاخر في انحاء طرابلس فيما استأنف السكان حياتهم وسط الروائح الكريهة للقمامة المحترقة وتحدثت وكالات اغاثة عن استئناف الخدمات الطبية والخدمات الاخرى.

وغامر سكان العاصمة الذين يعانون نقصا في الغذاء والوقود والمياه بالخروج من منازلهم للتسوق قبل الاحتفال بعيد الفطر.

وقال عادل كشاد (47 عاما) وهو اخصائي كمبيوتر بشركة نفط كان في سوق للخضروات ”الحمد لله ان عيد الفطر له مذاق خاص... ليبيا تشهد فجرا جديدا.“

ح ع-وي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below