22 أيار مايو 2011 / 11:56 / بعد 6 أعوام

محكمة بحرينية تؤيد حكم الإعدام على شخصين في مقتل شرطيين

(لإضافة رأي خبير قانوني وخلفية)

من محمود حبوش

دبي 22 مايو ايار (رويترز) - أيدت محكمة السلامة الوطنية الاستئنافية في البحرين اليوم الأحد حكم الإعدام الصادر على اثنين أدينا في قتل رجلي شرطة خلال الاحتجاجات التي اندلعت في المملكة هذا العام وهي عقوبة قال نشطاء مدافعون عن حقوق الإنسان إنها تهدف إلى منع قيام المزيد من الاحتجاجات.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية إن المحكمة خففت الحكم الصادر على اثنين آخرين إلى السجن المؤبد. وكان حكم بالإعدام صدر على الأربعة يوم 28 ابريل نيسان.

ولم يذكر تقرير الوكالة متى سينفذ حكما الاعدام. لكن محمد أحمد الخبير القانوني المقيم في المنامة قال إنه يتعين اولا أن يصدق على هذا الحكم ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى ال خليفة.

والبحرين هي مقر الأسطول الخامس الأمريكي وواجهت موجة من الاحتجاجات التي قادها الشيعة في فبراير شباط ومارس اذار للمطالبة باصلاحات ديمقراطية وبملكية دستورية وبإنهاء التمييز الطائفي في المملكة التي يحكمها السنة.

وفرض حكام البحرين حالة السلامة الوطنية أو الأحكام العرفية واستدعوا قوات من دول خليجية مجاورة في مارس اذار لإخماد الاحتجاجات التي مثلت اكبر خطر على الحكام في البحرين في تاريخ المملكة.

وشكك نبيل رجب رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان في سلامة هذا الحكم.

وقال لرويترز في مكالمة هاتفية "هذه قضية سياسية وهي تهدف إلى وقف الاحتجاجات... يعتقد أنهم استهدفوا بسبب أنشطتهم (السياسية)."

وأضاف أن ساق أحد الاثنين اللذين أيدت المحكمة حكم الإعدام عليهما كانت في جبيرة وكان يعتمد على عكازين عندما وقع حادث القتل.

ومضى يقول "كانت ساق الرجل مكسورة وكان يمشي بعكازين.. كيف يمكنه قيادة سيارة؟"

ولقي 29 شخصا على الاقل حتفهم جميعهم من الشيعة باستثناء ستة منذ بدء الاحتجاجات.

والقتلى الستة من غير الشيعة هم اجنبيان احدهما من الهند والآخر من بنجلادش وأربعة من رجال الشرطة. وذكر مصدر في مستشفى لرويترز في مارس اذار إن اثنين على الأقل من رجال شرطة البحرين الذين قتلوا خلال الاحتجاجات لقوا حتفهم دهسا بسيارات في 16 مارس اذار.

وحكم الإعدام على الاثنين هو ثالث حكم اعدام يصدر منذ اكثر من 30 عاما ضد مواطنين بحرينيين في البلاد.

وكان أحد حكمي الإعدام السابقين صدر في منتصف التسعينات عندما واجهت البحرين أكبر اضطرابات سياسية قبل ما شهدته البلاد هذا العام. وحكم على محتج بالإعدام رميا بالرصاص لقتله رجل شرطة في ذلك الوقت.

وألقي القبض على المئات أغلبهم من الشيعة وحوكم العشرات في حملة استهدفت من شاركوا في الاحتجاجات. وأقيل البعض الآخر من مناصبهم الحكومية ومن المقرر رفع حالة السلامة الوطنية في الأول من يونيو حزيران.

وقال رجب إن قنبلتين يدويتين ألقيتا أمس السبت على منزله الذي يعيش فيه والدته وشقيقه وأسرتاهما مضيفا أن قنبلتين أخريين سقطتا خارج المنزل.

وفي الأسبوع الماضي دفع أربعة صحفيين من صحيفة الوسط وهي صحيفة المعارضة الوحيدة في المملكة ببراءتهم من اتهامات بنشر اخبار مختلقة بشأن حملة قوات الأمن التي تستهدف من شاركوا في الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

د م-ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below